الدكتور علي العمير

الوزير العمير: الكويت تشاطر المجتمع الدولي قلقه وشاغله المشترك للتصدي لظاهرة تغير المناخ

أكد وزير النفط ووزير الدولة لشؤون مجلس الامة الدكتور علي العمير دعم الكويت للجهود الدولية في مواجهة ظاهر التغير المناخي بهدف الوصول إلى اتفاق طموح بهذا الشأن في عام 2015 في إطار اتفاقية الامم المتحدة لتغير المناخ.

وقال العمير في كلمة الكويت أمام القمة المعنية بالمناخ على هامش الدورة ال69 للجمعية العامة للأمم المتحدة هنا الليلة الماضية ان الكويت تشاطر المجتمع الدولي قلقه وشاغله المشترك للتصدي لظاهرة تغير المناخ وتزايد تركيزات الغازات الدفيئة مؤكدا ان الكويت بدأت بالفعل استخدام مصادر الطاقة النظيفة.

واشار الى الجهود الطوعية التي تبذلها دولة الكويت كمساهمة في تلك الجهود الدولية الرامية لهذا الاتفاق الطموح وبغرض ابقاء معدلات زيادة المتوسط العالمي لدرجات الحرارة دون درجتبن مئويتبن فوق مستوياتها قبل عصر التصنيع.

واضاف ان تلك الجهود تأتي في اطار سعي دولة الكويت الدؤوب لمقابلة الضرورات الملحة لتحقيق الأولويات التنموية الاقتصادية والاجتماعية في سياق التنمية المستدامة والتنويع الاقتصادي.

وقال ان دولة الكويت اولت اهتماما بالغا لمجال الطاقة المتجددة وتنوع مصادرها وذلك من خلال استخدام طاقة الرياح والطاقة الشمسية كما قام القطاع النفطي بتدشين استراتيجية لادارة انبعاثات غازات الدفيئة في مرافق القطاع المختلفة سعيا للحد من تلك الانبعاثات.

واشار الى أهمية مراعاة المبادئ العامة للاتفاقية الاطارية لتغير المناخ وعلى رأسها مبدأي الانصاف والمسؤولية المشتركة ولكن المتباينة اضافة الى مبدأ شمولية السياسات والتدابير من حيث تغطية كافة غازات الدفيئة ومصادرها ومصارفها وخزاناتها اضافة الى تغطية جميع القطاعات الاقتصادية وأنشطتها.

وقال أن موضوع تسعير الكربون من خلال أسواق الاتجار في انبعاثات الكربون لا يزال محل نقاش وتفاوض تحت مظلة الاتفاقية.

واكد أن الاستجابة الدولية الفاعلة للتصدي لظاهرة تغير المناخ يجب أن تكون من خلال تعزيز النظام القانوني الدولي متعدد الأطراف وتحت مظلة اتفاقية تغير المناخ مسترشدة بمبادئها وعلى وجه الخصوص مبدأ الانصاف ومبدأ المسؤولية المشتركة ولكن المتباينة.

 

×