زيارة الشيخ الخالد لمصابي حادث تيماء

ترقية أفراد قوة الاقتحام في حادث تيماء الى الرتبة التي تلي رتبتهم تقديرا لشجاعتهم

أكد رئيس مجلس الوزراء بالإنابة ووزير الداخلية ووزير الأوقاف والشئون الإسلامية بالوكالة ووزير الدفاع بالإنابة الشيخ محمد الخالد، أن رجال الأمن هم عيون الوطن الساهرة واليقظة وأنهم على استعداد دائم للتضحية بأرواحهم فداء لأمن الوطن الغالي وحماية أرواح المواطنين.

جاء ذلك أثناء زيارة الشيخ محمد الخالد الحمد الصباح، لمصابي الأمن في حادث إطلاق النار في تيماء وهما الرقيب أول سعد غالي العنزي، والرقيب أول عبدالله حمد جيرمن، اللذين أصيبا إصابات متفرقة في حادث إطلاق النار في تيماء فجر أمس.

وقد نقل إليهم تحيات وتقدير حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك.

وقد اطمأن معاليه على سلامتهما بعد نقلهما إلى مستشفى الجهراء حيث أجريت لهما العمليات اللازمة، وتمنى لهما الشفاء العاجل مشيداً بشجاعتهما واقدامهما أثناء التعامل مع المتهم القتيل.

وأعطى معاليه توجيهاته بتوفير كافة سبل الرعاية الصحية لهما حتى يتماثلا للشفاء العاجل، ومعرباً في الوقت ذاته عن تقديره وشكره العميق لكافة أجهزة الأمن التي تعاملت مع الحادث حتى تم خروج أفراد أسرة المتهم بأمن وسلام والتحفظ على جميع الأسلحة من بنادق ومسدسات وسلاح رشاش وذخائر الذي استخدمه المتهم في إطلاق النار العشوائي.

وأصدر معاليه أوامره بترقية أفراد قوة الاقتحام المشاركة في العملية إلى الرتبة التي تلي رتبتهم استثنائياً تقديراً لشجاعتهم وإخلاصهم وعطائهم من أجل أمن الوطن وأمان المواطنين وهم مقدم دخيل أحمد الدخيل، النقيب مصطفى حسن الخباز، وكيل ضابط  عمر عبدالله الحيدر، رقيب أول عبدالله حمد جيرمن، رقيب أول سعد سليمان العنزي، عريف علي سرور القلاف.



 

×