المبارك خلال زيارته متحف دايملر

رئيس الوزراء: الاحتفال بمرور 40 عاما على استثمار الكويت في ”دايملر” يجسد مفهوم الشراكة مع ألمانيا

أكد ممثل حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء ان الاحتفال بمرور 40 عاما على استثمار دولة الكويت في شركة دايملر يعد تجسيدا لمفهوم الشراكة الاقتصادية الناجحة بين الكويت وجمهورية ألمانيا الإتحادية.

وقال سموه في كلمته التي ألقاها الليلة الماضية في الحفل الذي أقامته شركة دايملر الألمانية بمناسبة مرورو 40 عاما على استثمار الكويت فيها "أن تلك الشراكة تعكس بوضوح نجاح الرؤية الثاقبة لأمير الكويت الراحل المغفور له الشيخ جابر الاحمد في السعي لاستثمار الفوائض المالية في استثمارات طويلة الاجل تكون عونا للأجيال القادمة لمواجهة المستقبل".

وأضاف أن التطلعات المستقبلية والتوجيهات السامية لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد بتعزيز وترسيخ العلاقات الاقتصادية والاستثمارية مع جمهورية المانيا الاتحادية تأتي دعما لتعزيز وتطوير العلاقة بين البلدين.

وفيما يلى نص نصل الكلمة : "بسم الله الرحمن الرحيم السادة المجلس الإشرافي ورئيس واعضاء مجلس إدارة شركة دايملر - بنز الحضور الكرام يسرني ان اشارككم حفلكم الكريم ممثلا عن حضرة صاحب السمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه بمناسبة مرور أربعين عاما على استثمار دولة الكويت في شركة (دايملر) العريقة.

كما يسرني في البداية أن أنقل لكم ولشعبكم الصديق تحيات سيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد وتحيات دولة الكويت حكومة وشعبا معربين لكم عن تقديرنا للجهود الكبيرة التي تبذلها جمهورية ألمانيا الاتحادية الصديقة لتحقيق انجازات رائدة يشهد لها العالم جميعا على صعيد وحدة ألمانيا وقوة اقتصادها فضلا عن الدور المشهود لبلادكم على مستوى الاتحاد الأوروبي وهو دور سيبقى بلا شك حاضرا في تاريخ بلادكم والقارة الأوروبية.

الحضور الكرام ...

ان احتفالنا اليوم يعد تجسيدا لمفهوم الشراكة الاقتصادية الناجحة كما انه يعكس بوضوح نجاح الرؤية الثاقبة لأمير الكويت الراحل المغفور له الشيخ جابر الاحمد الصباح في السعي لاستثمار الفوائض المالية في استثمارات طويلة الاجل تكون عونا لاجيالنا القادمة لمواجهة المستقبل بكل ثقة وعزيمة ، حيث اتى الاستثمار في شركة (دايملر) العريقة احدى اهم الشركات في المانيا والعالم بمثابة الوسيلة المثلى لتحقيق تلك الرؤية.

كما ان التطلعات المستقبلية والتوجيهات السامية لأمير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله بتعزيز وترسيخ العلاقات الاقتصادية والاستثمارية مع جمهورية المانيا الاتحادية تأتي دعما لتعزيز وتطوير العلاقة بين بلدينا.

الحضور الكرام إننا اليوم لا نحتفل بنجاح علاقة اقتصادية امتدت أربعين عاما بل نحتفل بتتويج المساعي الحثيثة والرؤية الثاقبة لقيادتي البلدين من أجل أن تكون العلاقة بين بلدينا نموذجا يحتذى به في العلاقات بين الدول.

واسمحوا لي بهذه المناسبة أن أنتهز الفرصة لأسلط الضوء على بعض أوجه النجاح والتميز في العلاقة بين بلدينا والمتمثلة في حجم استثمارات الهيئة العامة للاستثمار في ألمانيا والتي بلغت حوالي 14 مليار يورو وتبادل تجاري بلغ أكثر من مليار ونصف المليار يورو بالاضافة إلى التعاون الوثيق القائم في العديد من المجالات كالصحة والدفاع والتعليم وغيرها من المجالات الأخرى الأمر الذي يكرس بما لا يدعو للشك ريادة هذه العلاقة في كافة أوجهها ومختلف جوانبها كما لا يسعنى إلا أن أؤكد لكم رغبة دولة الكويت وعزمها المضي قدما نحو الارتقاء بالعلاقات بين البلدين إلى آفاق أرحب ومجالات أوسع تعود بالمنفعة على بلدينا وشعبينا الصديقين.

وفي الختام لا يسعنى إلا أن أتقدم بالشكر لكل العاملين بالهيئة العامة للاستثمار وشركة (دايملر) على ما بذلوه من جهود طوال السنوات الأربعين الماضية من أجل تعزيز وانجاح هذا التعاون وهنا نستذكر بالتقدير كلا من السيد عبدالرحمن سالم العتيقي والمرحوم خالد صدر الدين أبو السعود اللذين كان لجهودهما الحثيثة الأثر البالغ في ترسيخ أسس هذه الشراكة الناجحة وتحقيق نتائجها كما لا يفوتني في ختام كلمتي أن أتقدم بصادق التمنيات لشركة (دايملر) العملاقة بالمزيد من النجاح والتميز.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".

 

×