حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد

الأمير: ستظل الكويت داعمة لكل جهد انساني تمشيا مع النهج الثابت لسياستها الخارجية

استقبل حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه بقصر بيان صباح اليوم وبحضور سمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح استقبل سموه رعاه الله وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير العدل بالوكالة ووزير الخارجية بالإنابة الشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح وكبار قياديي وزارة الخارجية وعميد السلك الدبلوماسي سفير جمهورية السنغال عبدالواحد امباكي ورؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى دولة الكويت حيث قدموا التهنئة لسموه بمناسبة تسمية الأمم المتحدة لدولة الكويت (مركزا للعمل الانساني) وإطلاقها لقب (قائد للعمل الإنساني) على سموه حفظه الله.

وقد القى سموه كلمة بهذه المناسبة فيما يلي نصها.

بسم الله الرحمن الرحيم

سعادة السفير عبدالواحد امباكي عميد السلك الدبلوماسي سفير جمهورية السنغال الصديقة

اصحاب السعادة السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية ورؤساء المنظمات الدولية المعتمدين لدى دولة الكويت السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

يسرني ان ارحب بكم اجمل ترحيب وان اشكركم على كلمتكم القيمة وعلى ماضمنتموها باسمكم وباسم اخوانكم اعضاء الاسرة الدبلوماسية المعتمدة لدى دولة الكويت من تهاني رقيقة ومشاعر طيبة وتمنيات صادقة لنا بمناسبة تسمية منظمة الامم المتحدة لدولة الكويت مركزا للعمل الانساني واطلاقها لقب قائد العمل الانساني علينا واشادة بالدور المتميز لدولة الكويت فى مجال العمل الانساني والشراكة مع الاسرة الدولية ممثلة بمنظمة الامم المتحدة بكافة هذه الجهود مقدرين هذه المبادرة الكريمة التى تجسد عمق العلاقات الطيبة بين دولة الكويت والدول الشقيقة والصديقة.

لاشك ان ماحظى به وطننا العزيز وماحظينا به من تكريم مقدر من قبل منظمة الامم المتحدة وفي خطوة غير مسبوقة فى سجل الامم المتحدة انما يعبر عن المكانة الكبيرة التى تحتلها دولة الكويت فى مجال العمل الانساني للحفاظ على الارواح لتخفيف المعاناة حول العالم وبجهودها ومبادراتها الانسانية لمساعدة المحتاجين واغاثة المنكوبين جراء الحروب والكوارث الطبيعية التى اخذت تشهد تزايدا كبيرا فى ضحاياها وتناميا فى اثارها المؤسفة ولاسيما فى السنوات الاخيرة.

وستظل دولة الكويت ان شاء الله داعمة لكل جهد انساني تمشيا مع النهج الثابت لسياستها الخارجية لتقديم المساعدات الانسانية لكافة الدول المحتاجة وانطلاقا من اصالة شعبها الذي جبل على حب الخير والبر والاحسان والعطاء وهو ماسطره دائما تاريخه المشرف اشكركم مرة اخرى واتمنى لكم دوام التوفيق والنجاح.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كما ألقى عميد السلك الدبلوماسي سفير جمهورية السنغال كلمة (فيما يلي نصها)

بسم الله الرحمن الرحيم حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح امير دولة الكويت (قائد العمل الانساني) حفظه الله ورعاه

سمو الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح ولي العهد الامين حفظه الله اصحاب المعالي والسعادة السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته صاحب السمو يشرفنى باسم اصحاب السعادة السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية المعتمدين لدى دولة الكويت الصديقة ان ارفع الى مقام سموكم الكريم اسمى ايات التهنئة والتبريكات بمناسبة اختياركم من قبل اكبر منظمة دولية ك(قائد للعمل الانساني) ان هذا الاختيار لم يكن وليد صدفة لمن يعرف سموكم وسعيكم الدؤوب للعمل الخيري والذي كرستم جزءا كبيرا من حياتكم له وليس بغريب ايضا على من يعرف هذا الشعب الذي جبل على العطاء من غير من.

اننا ياصاحب السمو كممثلين للدول الصديقة لبلدكم الكويت لفخورين بهذا التكريم الذي هو ليس فقط لكم ولهذا الكيان دولة الكويت (مركز العمل الانساني) وانما لكل محبيكم ومحبي هذا الوطن وهم كثر ان اياديكم البيضاء قد امتدت الى كل انحاء العالم فى افريقيا واسيا واوروبا وامريكا اللاتينية سواء فى العمل الانساني او التنمية او الكوارث الطبيعية ان تخصيصكم مبلغ مليار دولار للتنمية فى افريقيا خلال القمة العربية الافريقية عام 2013 التى عقدت فى الكويت و800 مليون دولار لاغاثة الشعب السوري و200 مليون دولار لانشاء صندوق الحياة الكريمة فى الدول الاسلامية عام 2008 و300 مليون دولار لتمويل المشاريع الانمائية فى اسيا و500 مليون دولار لمنطقة شرق السودان و 500 مليون دولار لتفعيل المبادرة التنموية للدول العربية عام 2009 اكبر دليل على اعمالكم الانسانية.

ولاننسى دور الصندوق الكويتي لتنمية الاقتصاد العربي الذي بتوجيهاتكم وبمتابعة من معالي النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح مول مشاريع فى حوالي 103 دولة بمبلغ 2 ر 5 مليار دينار تقريبا بالاضافة الى تبرع سموكم باربع مليون دولار لمحاربة مرض ايبولا الذي اصاب بعض دول افريقيا وتبرع سموكم ايضا لضحايا تسونامي الذي ضرب اليابان عام 2011 وكذلك مساعي سموكم لرأب الصدع بين الاشقاء والاصدقاء كل هذه الجهود جعلتكم خير من يختار ليكون (قائد العمل الانساني) ولبلدكم ك(مركز للعمل الانساني).

كما لاننسى ايضا دور جمعية الهلال الاحمر الكويتية والجمعيات الخيرية الكويتية والمحسنين الكويتيين الذين وصلت اياديهم الخيرة الى كل مكان فى العالم.

كما ان تخصيصكم جائزة سنوية بمبلغ مليون دولار باسم المرحوم الدكتور عبدالرحمن السميط لاحدى الدلائل على وفائكم لهذه الشخصية التى كان لها دور بارز فى العمل الخيري الكويتي فى افريقيا.

وفقكم الله ياصاحب السمو وسدد خطاكم وجعل كل هذه الاعمال فى ميزان حسناتكم حفظكم الله وحفظ هذا الوطن وكل اصدقائه وامدكم بالصحة والعافية وطول العمر ويحفظ سمو ولي عهدكم الامين ساعدكم الايمن واسرتكم الكريمة وهذا الشعب الوفي.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

×