خالد الجارالله

​الخارجية: قدرتنا ليست كاملة للسيطرة ومنع أي كويتي من الالتحاق بـ"داعش"

قال وكيل وزارة الخارجية خالد الجارالله ان زيارة النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح الى فلسطين يوم الاحد المقبل تأتي في اطار تحرك الكويت لدعم العمل العربي المشترك ورأب أي صدع.

واضاف الجارالله في تصريح للصحافيين عقب اختتام وزارة الخارجية لدورة تدريبية في مجال حقوق الانسان اليوم ان "هذه الزيارة ستتيح للشيخ صباح الخالد الالتقاء بأشقائه في فلسطين والتباحث معهم حول قضاياهم وشؤونهم وشجونهم المتعددة بما فيها مسعاه في محاولة التوفيق بين الاشقاء في فلسطين".

وأفاد بأنه لا بديل للاشقاء في فلسطين من التنسيق المشترك فيما بينهم ووحدة الموقف الفلسطيني وهو أمر اساسي ومطلوب.

وعما اذا كانت زيارة الشيخ صباح الخالد لفلسطين ستتضمن اعلان الكويت لمساهمتها في اعادة اعمار غزة بين الجارالله ان الكويت "لم ولن تتوقف عن مساهماتها وستواصل مساعدتها للاشقاء والسلطة الفلسطينية وفي اعمار غزة ايضا" مشيرا الى ان هنالك برنامجا لمساعدة القيادة الفلسطينية ضمن القرارات العربية الاخيرة.

وردا على سؤال حول مدى وجود توجه للكويت لاتخاذ بعض الاجراءات ضد المواطنين الذي يتجهون للقتال في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) أكد الجارالله حرص دولة الكويت على الحد من عملية التحاق أي كويتي بالعمل في صفوف هذه التنظيمات المتشددة.

واضاف ان "قدرتنا ليست كاملة للسيطرة ومنع أي كويتي من الالتحاق بهم" مشيرا الى ان هؤلاء الكويتيين بامكانهم مغادرة البلاد الى أي دولة اخرى والذهاب عبرها الى اماكن تواجد هذه التنظيمات.

وعما اذا حدد موعد لزيارة الشيخ صباح الخالد الى العراق على رأس وفد عربي بعد تشكيل الحكومة العراقية بناء على قرار جامعة الدول العربية اوضح الجارالله ان الاشقاء في العراق يعكفون على ترتيب اوضاعهم الداخلية والى حين تشكيل الحكومة بشكل نهائي سيكون الوقت مناسبا لزيارة الوفد العربي وتقديم التهنئة لهم على تشكيلها والشد من أزرهم لمعالجة اوضاعهم الداخلية.

واعرب الوكيل الجارالله عن تمنياته في عودة الاوضاع هناك الى طبيعتها وأن يسود الامن والاستقرار أنحاء العراق.

 

×