فوزي المجدلي

اعادة الهيكلة: 8 الاف طالبة وطالبة دربهم المشروع الصيفي منذ عام 2004

احتفل برنامج اعادة هيكلة القوى العاملة والجهاز التنفيذي للدولة بتخريج الدفعة التاسعة من مشروع تدريب الطلبة الصيفي لعام 2014 على مسرح البرنامج في منطقة الرقعي، بحضور امين عام البرنامج  فوزي المجدلي، ومسئولي التدريب ومسئولي الشركات المساهمة في المشروع والطلبة وأولياء أمورهم.

وافتتح الحفل بالسلام الوطني تم القى أحد الطلبة آيات من الذكر الحكيم، وبعدها القى أمين عام البرنامج  فوزي المجدلي، كلمة قال فيها، يسعدني أن التقي بكم اليوم بعد تجربه فريدة ومتميزة لكم في مجال العمل بالقطاع الخاص والعمل الحر في مختلف المؤسسات والشركات لتستعدوا للانطلاق في حياتكم العملية بعد أن وخضتم هذه التجرية.

وقال أن برنامج إعادة الهيكلة أطلق هذا المشروع الوطني دعماً لشباب الكويت تحقيقاً وتنفيذاً لتوجيهات حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد في رعاية الشباب وتوجيههم ودعمهم في كافة الوسائل وعلي مختلف الاصعدة.

وأضاف المجدلي اليوم نشعر جميعاً بالفخر والاعتزاز لما يقام اليوم وعلى أكبر منصة أممية في العالم لتكريم الامم المتحدة لشخص صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وتتويج سموه قائداً إنسانياً وإعلان الكويت مركزاً انسانياً عالمياً، ولا شك ان جهود صاحب السمو في الأعمال الانسانية والخيرية والانمائية للكويت وأهلها وللشعوب الاخرى تَعْد نبراساً ومصدر إعتزاز والتزام لنا جميعاً كانت وما تزال للحفاظ على إسم الكويت عالياً وكبيراً في خريطة العالم فهنيئاً لنا جميعاً هذا التكريم وهذا يحمل شبابنا مسئولية المهام التنموية والاقتصادية في تحقيق الأهداف المرجوة لبناء اقتصاد كويتي بسواعد وطنية.

ونوه إلى إن البرنامج هذا العام اتاح حوالي ( 2750 ) فرصة لاحتواء أكبر عدد من الشباب من طلبة الجامعة والتعليم التطبيقي والثانوية العامة، وإن المواسم التسع الماضية التي ابتدأت منذ عام 2004 بلغ عدد المتدربين فيها حتى العام الماضي حوالي 8 ألاف طالب وطالبة في مختلف المجالات، وان استمرارنا في هذا التدريب يعود لما حققه البرنامج من نجاحات وقناعات عديدة حيث توجه العديد بالفعل للعمل بالقطاع الخاص وتحقيق طموحاتهم وتطلعاتهم.

وقال أن برنامج إعادة الهيكلة بذل جهوداً متواصلة لتغيير المفاهيم والقيم الراسخة والاتجاهات السائدة والتي تتمثل في الرغبة بالعمل لدى القطاع الحكومي.

ومن أجل ذلك تمثلت جهود البرنامج في إقامة المعارض والحملات الاعلامية ومعارض الالف مشروع والندوات والمحاضرات ومشاريع التدريب وغيرها في مختلف وسائل الاعلام، وكان جُل تركيزنا على الشباب مما دفع الكثير من شباب الكويت للالتحاق بالعمل في الجهات غير الحكومية.

وأشار إلى أن رسالة البرنامج تهدف إلى خدمة الاقتصاد الوطني من خلال تهيئة الشباب للعمل بالقطاع الخاص كما نأمل في اكتشاف قدرات الشباب وإبداعاتهم الخلاقة والمتميزة  للاستفادة منها في دعم القطاع الخاص إضافة إلى تقديم صورة واضحة لأرباب العمل عن شبابنا والتعريف بقدراتهم وامكاناتهم العملية والفكرية.

وأكد المجدلي، إلى أن التقارير التي ترد للبرنامج بعد انتهاء كل دورة تدريبية من مختلف المؤسسات والشركات التي تم تدريب الطلبة بها أثبتت ان شبابنا يتمتعون بقدرات متميزة وإخلاص في العمل، مما كان له عظيم الأثر في نفوس القائمين على إدارة تلك المؤسسات والشركات مما أدى إلى توظيف أعداداً كبيرة من الطلبة المتدربين في هذه الجهات وهذا ما أكد نجاح الفكرة وتحقيق الأهداف التي نسعى لها.

وبعد ذلك تم عرض مرئي للحضور عن مشروع تدريب الطلبة وبعدها القى مراقب تدريب الطلبة  طارق الكندري، كلمه أكد فيها بنجاح المشروع للسنة التاسعة على التوالي، حيث تم تهيئة العديد من الفرص الوظيفية كما استطاع البرنامج تغيير قناعات الشباب تجاه العمل بالقطاع الخاص مشيراً إلى أن الشركات ساهمت بقدر كبير في انجاح المشروع من خلال تعاونهم المثمر وتوفير الفرص الوظيفية والاشراف على تدريبهم وخلق الجو الملائم لهم وتمنى استمرارهم في دعم هذا المشروع الوطني.

كما تقدم  الكندري، بأجمل التهاني والتبريكات للكويت حكومة وشعباً باختيار صاحب السمو الأمير قائداً للإنسانية في العالم وهذا ما أضاف الدعم المعنوي للشباب ليساهموا في بناء وطنهم.

وفي نهاية كلمته أكد أن هذه الرعاية وهذا الدعم من برنامج إعادة الهيكلة يعكس سياسة الدولة في رعاية الشباب وتوفير فرص وظيفية لهم والقضاء على البطالة، ثم ألقت احدى الطالبات كلمة التدريب، وفي نهاية الاحتفال تم تكريم الشركات المشاركة وجميع الطلبة المتدربين.