حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد

الامم المتحدة: أمير الكويت قائدا انسانيا عظيما وراعيا لبلده

اعرب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون اليوم عن شكره العميق لقيادة حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح "البارعة" واصفا اياه ب"القائد الانساني العظيم".

وقال بان في مقابلة خاصة مع تلفزيون دولة الكويت انه يتشرف باجراء هذا اللقاء للحديث عن المساهمات السخية لسمو الامير الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح والحكومة الكويتية والشعب الكويتي.

واوضح بان ان سموه استضاف مؤتمرين دوليين للمانحين للشعب السوري في عامي 2013 و2014 ما كان له اثر كبير في حشد المساهمات حول العالم.

واكد الامين العام للامم المتحدة نجاح هذين المؤتمرين اللذين منحا الامم المتحدة الادوات والوسائل لتقديم المساعدة الانسانية التى كان يحتاج اليها الكثير من اللاجئين والمشردين.

وشدد بان على انه يعول على دعم سمو امير البلاد المستمر وقيادته السخية معتبرا سموه "قائدا انسانيا عظيما وراعيا لبلده الكويت".

واضاف انه اراد ان يعبر عن تقديره الصادق لسمو امير الكويت تجاه هذا الكرم السخي بتنظيمه لمثل هذا الاحتفال الذي يعد عملا صغيرا بالمقارنة بما قدمه سموه للعالم.

واوضح انه وجه دعوات الى العديد من السفراء في الامم المتحدة لحضور حفل غداء يقام في مقر الامم المتحدة بنيويورك في وقت لاحق اليوم لاكثر من 100 مدعو لتقديم درع تذكارية تقديرا للجهود التى قام بها سموه.

وقال ان "الكويت قد تكون صغيرة في مساحتها الا ان لها قلبا كبيرا ورحبا" معربا عن امله في ان تحذو العديد من الدول حذو القيادة الكويتية.

واضاف "اننا تلقينا مساعدات سخية اخرى من دول عربية في المنطقة مثل المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة".

واوضح ان هناك اكثر من ثلاثة ملايين لاجئ في الدول المحيطة بالمنطقة مثل لبنان وتركيا والاردن والعراق حتى في افريقيا وشمال افريقيا ومصر "ويجب علينا ايواؤهم".

وقال بان ان التحديات هائلة بشأن توفير غذاء للاطفال والماء بالاضافة الى تعليمهم مؤكدا في الوقت نفسه اهمية السعي لانهاء هذا الوضع المأساوي.

يذكر ان الامم المتحدة سمت دولة الكويت مركزا للعمل الانساني وسمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح قائدا للعمل الانساني تقديرا للدور الانساني الكبير الذي تؤديه الكويت في مجال العمل الانساني حول العالم.

 

×