وزارة الصحة

الصحة: تخصيص 31 مركز صحي لتطعيم الحجاج هذا العام

أعلنت وزارة الصحة تخصيص 31 مركزا للصحة الوقائية صحيا علي مستوي المناطق الصحية الخمس، لتطعيم الحجاج لهذا العام، وذلك بواقع 5 مراكز في منطقة الجهراء الصحية، و8 في منطقة الفروانية، و6 في العاصمة، و5 في الأحمدي، و7 في منطقة حولي الصحية.

وأشارت الصحة في بيان لها أن اوقات العمل في معظم المراكز ستعمل يوميا علي نظام الفترتين، من الثامنة صباحا وحتي الواحدة ظهرا، ومن الخامسة مساءا حتي التاسعة مساءا، عدا يوم السبت ستعمل بعض المراكز في الفترة الصباحية فقط، بينما سيكون يوم الجمعة عطلة رسمية.

وبينت أن المراكز التابعة لمنطقة العاصمة الصحية هي، ":ابراهيم معرفي، الإحقافي، الصقر، الفيحاء، عبدالله عبدالهادي، القيروان"، حيث سيعملوا جميعا علي نظام الفترتين يوميا، واعتبار يومي الجمعة والسبت عطلة في جميع المراكز، عدا مركز الصقر الذي سيعمل يوم السبت لفترة صباحية فقط.

أما منطقة حولي الصحية فستكون المراكز المتاح تطعيم الحجاج فيها هي، "حولي الغربي، الرميثية، صباح السالم التخصصي، السالمية الغربي، ناصر سعود الصباح، الزهراء، بيان"، وسيعمل جميع المراكز علي نظام الفترتين يوميا، واعتبار يومي الجمعة والسبت عطلة رسمية في جميع المراكز، عدا مركز الرميثية الذي سيعمل يوم السبت لفترة صباحية فقط.

وفي منطقة الفروانية الصحية ستكون مراكز تطعيم الحجاج هي، "مناحي العصيمي، الفردوس، جليب الشيوخ، العارضية الشمالي، عبدالله المبارك، الفروانية التخصصي، النهضة، الرابية"، حيث سيعمل جميع المراكز علي نظام الفترتين يوميا، واعتبار يومي الجمعة والسبت عطلة رسمية في جميع المراكز، عدا مركز مناحي العصيمي الذي سيعمل يوم السبت لفترة صباحية فقط.

واوضحت الصحة ان منطقة الأحمدي ستتضمن 5 مراكز صحية لتطعيم الحجاج هي، "الأحمدي، القرين التخصصي، الفحيحيل التخصصي، علي صباح السالم، فهد الأحمد"، وسيعمل جميع المراكز علي نظام الفترتين يوميا، واعتبار يومي الجمعة والسبت عطلة رسمية في جميع المراكز، عدا مركز الفحيحيل التخصصي الذي سيعمل يوم السبت لفترة صباحية فقط.

وبينت أن منطقة الجهراء ستتضمن أيضا 5 مراكز هي، " الصليبية، الجهراء، العيون، النعيم، سعد العبدالله"، وسيعمل جميع المراكز علي نظام الفترتين يوميا، واعتبار يومي الجمعة والسبت عطلة رسمية في جميع المراكز، عدا مركزي الجهراء وسعد العبدالله اللذان سيعملان يوم السبت لفترة صباحية فقط.

وفي السياق ذاته شدد عضو لجنة التوعية بالامراض المعدية بوزارة الصحة د.برجس المطيري، على ضرورة أهتمام الحجاج بصحتهم اثناء موسم الحج، خاصة المصابين بالامراض المزمنة غير المعدية، حتى يستطيعوا أداء المناسك بشكل آمن ودون التعرض لمشاكل صحية أو مضاعفات بسبب مرضهم.

وقال في تصريح صحافي:إن هناك بعض الترتيبات التي يجب على أصحاب الامراض المزمنة مثل السكر والربو وأمراض القلب والضغط مراعاتها قبل أداء فريضة الحج، مؤكدا أن هذه الترتيبات ضرورية نظرا لأن هذه الأمراض هي الشائعة بين الأشخاص، وهي التي يتأثر مريضها بالأعمال الشاقة التي يقوم بها أثناء الحج، خاصة من خلال التغير في نمط الاكل والشرب والنوم، علما بأن كل هذه العوامل قد تؤثر بمرض الحاج  و قدرته على اداء المناسك.

وأوضح المطيري أن هذه الترتيبات والارشادات العامة والهامة لجميع اصحاب الامراض المزمنة، تتمثل في استشارة الطبيب قبل الذهاب للحج لتقييم الوضع الصحي للحاج، أخذ كمية كافية من الأدوية، حفظ الأدوية بطريقة آمنة، تناول الأدوية في وقتها، التقييد بإرشادات الطبيب الأخرى، التقييد بالنظام الغذائي، ولبس بطاقة التعريف الذي يبين الاسم والعمر وطبيعة المرض ونوعية العلاج المستخدم ومكان الإقامة وأرقام التواصل.

ونصح بإشعار المصاحبين للحاج  في الحج بنوعية المرض والأدوية التي يتناولها المريض الذي يكون بصحبتهم لمساعدته في حال الضرورة، مضيفا: كما نصح بعدم بذل جهد بدني عال والأخذ بالرخص الشرعية كالإنابة في رمي الجمرات متى تحققت شروطها، وأخذ التطعيمات الضرورية مثل تطعيم الانفلونزا الموسمية والالتهابات الرئوية والسحايا.

وتابع المطيري: أما مرضي السكري، والذي من اكثر الامراض انتشارا في الكويت ومنطقة الخليج العربي، وكون مريض السكر معرض للعديد من المشاكل منها هبوط السكر وارتفاعه ومشاكل في القدم، لذلك فهناك بعض التوجيهات التي يجب مراعاتها، تتمثل بزيارة الطبيب المعالج لمعرفة مدى قدرتة على اداء مناسك الحج، وللحصول على التعليمات المتعلقة بتعديل الخطة العلاجية للسكري، وزيارة المثقف الصحي واختصاصي التغذية للحصول على الارشادات الخاصة بنوعية الغذاء التي تناسب النشاط البدني، الذي سوف يكون في الحج، علاوة على تعلم أعراض وعلامات هبوط السكر وأرتفاعه وكيفية التعامل معها، وتجهيز حقيبة مخصصة للأدوية والمستلزمات المتعلقة لعلاج السكري مثل جهاز السكر، وحافضة للانسولين، الجلوكاجون وحقن.

ودعا مرضى السكري الى مراعاة  عدة ارشادات لتفادي مشاكل القدم خاصة انة هناك مشي طويل اثناء اداء المناسك، منها الاهتمام  بتهوية القدمين وفحصهما في كل مرة يخلع فيها الحذاء حتى يتأكد من عدم وجود احمرار أو إصابات عند تقليم الأظافر، ويجب أن يكون ذلك بحرص لتفادي الجروح والإصابات، بالاضافة الى الحرص على لبس أحذية واسعة ولينة تم استخدامها من قبل.

وأضاف المطيري: اما مرضى الربو، فأنهم يتعرضون في الحج عادة لزدياد أعراض الربو وضيق التنفس، وذلك لأسباب عدة منها التواجد في أماكن مزدحمة مليئة بالغبار أو ملوثة بالدخان المنبعث من عوادم السيارات، والإجهاد الزائد والحركة المستمرة، بالاضافة الى الالتهابات الرئوية التي قد تزداد نسبتها بسبب الازدحام، والتغيير المفاجئ في درجات الحرارة، مشددا على الحجاج المصابين بالربو التقييد بأخذ الأدوية بانتظام سواء الحبوب منها أو البخاخات والحرص على استخدام البخاخ الوقائي بشكل منتظم وان يستخدم بخاخ الفنتولين عند الحاجة او قبل بذل أي جهد وأخذ قسط من الراحة بشكل متكرر، وتجنب الزحام الشديد تفاديًا لحدوث النوبات.

واكد أنه على  الحجاج المصابين بارتفاع في ضغط الدم وأمراض القلب ضرورة الكشف الطبي قبل الذهاب للحج , والاستمرار في المواظبة على العلاج الموصوف لهم بشكل منتظم وفي ومواعيدها لا سيما أثناء أداء المناسك التي تتطلب جهدًا كبيرًا  كالطواف والسعي ورمي الجمرات وإذا كان ممن يُحتمل تعرضهم لآلام الذبحة الصدرية فعليه استشارة الطبيب في حمله أقراص النيتروجليسرين التي تؤخذ تحت اللسان ومراعاة اصطحاب تلك الأقراص إلى أي مكان تذهب إليه.

 

×