جانب من المؤتمر الصحافي

الكهرباء: 1.63 مليون دينار القيمة الإجمالية الموفرة من الاستهلاك هذا الصيف

أكد وكيل وزارة الكهرباء والماء المهندس احمد الجسار إن فترة الصيف شهدت زيادة استهلاك نسبتها 3% فقط، لافتا إلى إنها نسبة زيادة منخفضة بالمقارنة بالأعوام السابقة، مشيرا إلى إن معدل الأحمال هذا العام وصل إلى نحو 12.440 mwhr.

وأضاف خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده في ديوان وزارة الكهرباء صباح اليوم إن الجهات الحكومية والخاصة قدمت هذا الصيف تعاون ملموس في ترشيد استهلاك الطاقة، حيث بلغت نسبة الطاقة الموفرة خلال 5 ساعات الذروة هذا الصيف "مايو، يوليو، يونيو" نحو 38904.99 mwhr، أي بقيمة نحو 1.63 مليون دينار.

وأشار الجسار إلى إن القطاع النفطي وفي مقدمته شركة نفط الكويت من أبرز الجهات التي عملت على تخفيض استهلاك الطاقة، من ثم المجمعات والفنادق، مشيرا إلى إن القطاع الحكومي أيضا كان له دور في وفرة الطاقة هذا الصيف بالرغم من ضعف اجتهاد وزارتي الأوقاف والمنشآت التربوية في التوفير، مشيدا بالجهد الذي بذله فريق العلاقات العامة والإعلام بوزارة الكهرباء خلال الحملات الميدانية التي نظمها للتعريف بالخطط الترشيدية واستجابة الجمهور لها.

وأوضح الجسار إن عدد محطات الكهرباء التي تعمل في الكويت بلغ 8500 محطة فرعية و550 محطة رئيسية، منهم 141 محطة فرعية تم تركيبها هذا العام بالإضافة إلى 221 محطة مساعدة uds، بالإضافة إلى تمديد كيبلات ضغط منخفض 415 فلوت، بلغت 600 كيلو متر منذ بداية العام العالي وحتى شهر يوليو الماضي.

وتطرق الجسار للحديث عن دور "لجنة ترشيد" والجهود التي بذلتها من أجل تحقيق الهدف منها، حيث اجتمعت هذا العام 8 مرات أخرهم منذ 3 أيام، لافتا إلى اللجنة حققت إنجازات هامة ضمن مهمتها المنوطة بها في تحقيق وفرة باستهلاك الكهرباء والماء على مستوى المؤسسات الحكومية ومبانيها، مشيرا إلى إن اللجنة توجهت أولا إلى الجهات والمباني ذات الاستهلاك العالي مثل الأسواق والمجمعات والفنادق.

وقال إن دراسات لجنة ترشيد توصلت بعد دراسات مكثفة إلى إمكانية تخفيض في نسبة استهلاك الكهرباء في المباني الحكومية تصل إلى 25% من إجمال الاستهلاك وهو ما يعادل 527 مليون دينار كويتي في كل فصل صيف، مبيننا إن المباني الحكومية تستهلك وحدها 20% من إجمالي الاستهلاك العام للدولة.

وكشف الجسار إنه تم التجهيز لحملة صيانات الصيف القادم من الشتاء المقبل لمعالجة ما خلفه فصل الصيف الماضي، داعيا المواطنين والمقيمين إلى بذل المزيد من التعاون من أجل ترشيد الاستهلاك.

 

×