وزارة التربية

التربية: إعداد اتفاقية تربوية بين اليابان والكويت لتطوير التعليم في جميع المراحل

ثمن المستشار بالسفارة اليابانية ميكيهيرو آراكاوا تعزية أمير البلاد سمو الشيخ صباح الأحمد الصباح حفظه الله ورعاه لإمبراطور اليابان بضحايا حادث الانجراف الأرضي  الذي حدث في مدينة هيروشيما اليابانية مؤخرا. وقال أن المبادرات الإنسانية للشعب الكويتي وقائده محل تقدير كبير من اليابان قيادة وشعبا. 

وأضاف آراكاوا خلال لقائه بوكيل وزارة التربية د. مريم الوتيد في مكتبها صباح اليوم أن مذكرة التفاهم التي وقعها رئيس الوزراء الياباني مع ممثل سمو الأمير تشمل كثيرا من أوجه التعاون بين البلدين الصديقين مؤكدا أن تفعيل هذا التعاون في المجال التربوي سيتم في وقت قريب جدا بهدف تحقيق التطور السريع الذي يعكس العلاقات المميزة بين الكويت واليابان.

ومن جانبها أكدت وكيل وزارة التربية د. مريم الوتيد أهمية إعداد اتفاقية تربوية بين البلدين الصديقين اليابان والكويت بهدف تعزيز العلاقات وتطوير التعليم في جميع مراحل التعليم العام، لافتة إلى أن إعداد جدول لتبادل الزيارات بين طلبتنا والطلبة اليابانيين سيحقق الهدف المنشود في التعرف على الأساليب المتبعة في اليابان لترسيخ القيم الإنسانية إلى جانب تطوير المناهج والتعليم العام.

وأوضحت د. الوتيد أن الزيارات المباشرة لرؤية التطبيق الواقعي للأساليب التربوية والعلمية في المدارس اليابانية هو الأسلوب الأكثر فاعلية لدى الطلاب. وبدوره أبدى المستشار الياباني سعادته الكبيرة لتقبل الكويت لبرامج اليابان التعليمية والتربوية مؤكدا أن إعداد الاتفاقية التربوية سيتم بأسرع وقت لتحقيق المزيد من التطور المطلوب في العلاقات بين اليابان والكويت.

 

×