الدكتورة وفاء الحشاش

مسؤولة صحية: ربع الكويتيين وخمس الكويتيات معرضين للإصابة بالسرطان عند الـ 75

حذرت استشاري الأمراض الباطنية والجهاز الهضمي وزراعة الكبد ورئيس وحدة الجهاز الهضمي والكبد بمنطقة الصباح الصحية د.وفاء الحشاش من ارتفاع نسبة الإصابة بالسرطان في الفترة الأخيرة، مشيرة إلى أنه  يعد السبب الثاني للوفيات في الكويت بعد أمراض القلب والدورة الدموية وذلك حسب الإحصائيات الصادرة من مركز الكويت لمكافحة السرطان منذ عام 1974 إلى عام 2010.

وطالبت الحشاش في تصريح صحافي لها، الجهات المعنية بوزارة الصحة أن تسعى لاستصدار تشريع ملزم لجميع المواطنين لإجراء منظار القولون عند سن الخمسين للرجال والنساء تماشياً مع التوصيات العالمية للمحافظة على أرواح المواطنين وعلى المال العام.

وأضافت الحشاش أن التقرير أوضح أن معدل الوفيات الناتجة من السرطان في الكويت 20.5 لكل مئة ألف من السكان وهناك احتمال إصابة ربع الكويتيين الذكور وخمس الكويتيات الإناث بالسرطان عند عمر الـ 75 عاما، كاشفة أن سرطان القولون يحتل المرتبة الثانية من بين أنواع السرطان الدارجة بالنسبة للرجال والنساء.

وأشارت الحشاش إلى أن أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بسرطان القولون هم الأشخاص الذين يعانون من مرض الكرونز أو التهابات القولون التقرحية المزمنة إضافة إلى الأشخاص الذين لديهم تاريخ مرضي في العائلة لسرطان القولون.

ونوهت الحشاش إلى أن الطريقة المثلى للوقاية من سرطان القولون هي الخضوع لفحوصات متعددة من أهمها إجراء منظار القولون للبحث عن الزوائد اللحمية وليس الانتظار لحين ظهور الأعراض للشخص المصاب حيث إن منظمة الصحة العالمية توصى بإجراء منظار للقولون في سن الخمسين حتى مع عدم وجود تاريخ مرضي للشخص أو العائلة.

وبينت الحشاش أن أهم أعراض سرطان القولون هو النزيف الشرجي ويعد الأكثر شيوعاً، وكذلك آلام وانتفاخ بالبطن بالإضافة إلى تغير في عادة التبرز واكثرها يميل إلى الإمساك ونزول الوزن بالإضافة إلى أعراض فقر الدم ونقص الحديد في الجسم.

وشددت الحشاش على أنه من الممكن أن يصاب الشخص بسرطان القولون بدون أي أعراض تذكر كما أن ظهور الأعراض بحد ذاته يعني قلة العلاجات المتوافرة والممكنة لعلاج السرطان لأنه يعني أن الشخص وصل إلى مرحلة متقدمة من المرض، موضحة ان هناك خيارات متعددة للفحص المبكر لسرطان القولون ولكنها تصب في النهاية في ضرورة إجراء منظار القولون خاصة وانه يعتبر فحص تشخيص وعلاجي في أن واحد.

 

×