الابراهيم خلال جولته داخل المحطة

الوزير الابراهيم: مشروع مبنى المطار الجديد يسير في مساره الطبيعي

قال وزير الأشغال العامة ووزير الكهرباء والماء المهندس عبدالعزيز الابراهيم أن الجولة التي قام بها على محطة كبد لمعالجة مياه الصرف الصحي جاءت لإظهار إنجازات حكومة سمو الشيخ جابر المبارك خلال الفترة السابقة، لافتاً إلى أنه في الآونة الأخيرة تم التنوع في زيارة المشاريع المتعلقة بمحطات ضخ المياه ومواقع أخرى كطريق جمال عبدالناصر وطريق الجهراء لإظهار الصورة الحقيقية لحجم تلك المشاريع.

وأشار الابراهيم في تصريحه للصحافيين جولته داخل المحطة، أن مشروع محطة كبد يعتبر من المشاريع العملاقة المختصة بالمعالجة الثلاثية، وهي تتكون من ثلاثة أجزاء، الأول عبارة عن محطة ضخ، والجزء الثاني محطة تنقية، والثالث خطوط تغذية وصرف، مبيناً أن الطاقة الاستيعابية للمحطة 180 ألف متر مكعب وتستطيع أن ترفع إلى  270 ألف متر مكعب .

وكشف أن القيمة الإجمالية للمشروع تبلغ ٥٧ مليون دينار كويتي، وهي تخدم محافظة الجهراء بما فيها مدينة سعد العبدالله ومدينة جابر الأحمد إضافة إلى الصليبخات والأندلس وغرناطة والقرين، مشيراً إلى أن الطاقة الحالية للمحطة تستقبل ١٤٠ ألف متر مكعب.

ولفت إلى أن محطات التنقية في السابق كانت عبارة عن محطات صغيرة بسبب وضع الكويت قديماً، ومع التوسع العمراني كانت سياسة وزارة الأشغال أنه مع انتهاء العمر الافتراضي للمحطة يجب استبدالها بمحطة أخرى، والآن التوجه ينصب لإنشاء محطات كبيرة تستوعب عدة محطات صغيرة تكون على أعماق عالية لتقليل الروائح، مبيناً أن المحطة تعالج مياه الصرف الصحي معالجة ثلاثية وتستخدم في الزراعة " فكلما تم معالجة المياه ثلاثياً زاد الطلب عليها من الهيئة العامة للزراعة وهناك تنسيق في هذا الجانب". 

ومن جانب أخر، أكد الإبراهيم أن مشروع مبنى المطار الجديد يسير في مساره الطبيعي وهو مطروح في لجنة المناقصات، وفي مثل هذه المشاريع الضخمة لا يتم الاستعجال فيها، كما نحاول الاستماع لآراء المقاولين وملاحظاتهم بحيث يتم توقيع العقد بشكل متكامل وبطريقة سليمة " المشروع ماشي ولا يوجد فيه أي إشكالية".

و ختم الوزير الإبراهيم قائلاً : " دائماً بطبيعة الحال يتم التنسيق بين جميع الجهات فيما يتعلق بالأعباء الكهربائية و الصرف الصحي للمدن الجديدة، باعتبار أنه لا يمكن بناء المدن الجديدة دون وجود طاقة كهربائية، ولكن تبقى عملية التأخير أمر وارد نتيجة الإجراءات الروتينية ووجود بعض العوائق.

بدوره قال رئيس مهندسي الصرف الصحي محمود كرم، هذه ليست المحطة الوحيدة لدينا في الكويت، فلدينا أربع محطات كبيرة منها هذه المحطة ومحطة الرقة، ومحطة أم الهيمان، ومحطة الصليبية، ولدينا محطتين صغيرتين أحدهما في الوفرة والأخرى في الخيران وهناك فارق بين محطات الضخ ومحطات التنقية، فمحطات التنقية مثل محطة كبد تخدمها محطة ضخ الجهراء.

ولفت إلى أن سعة المحطات تتفاوت من محطة لأخرى، فلدينا على سبيل المثال محطة تنقية الصليبية وهي أحدى أكبر المحطات في الكويت، وتنتج مياه رباعية، وهي المحطة الوحيدة التي تنتج المياه الرباعية بخلاف باقي المحطات، وهناك فارقا بين المياه الرباعية والثلاثة، فالرباعية ذات مرحلة متطورة في التنقية عن المياه الثلاثية.

وبين أن المياه الرباعية تقارب المياه العذبة في جودتها، ويمكن شربها، لكن لا نقوم بتوزيعها للشرب، والمياه المعالجة الثلاثية أفضل من المياه الصليبي، وهناك تعاون مثمر مع الهيئة العامة للزراعة للاستفادة من تلك المياه التي نقوم بإنتاجها في تلك المحطات في زراعة الشوارع وتشجيرها.

وبين أن الوزارة سعت إلى توفير المياه الرباعية في العبدلي والوفرة من أجل الاستفادة منها في الزراعات الإنتاجية، ولا نستخدم المياه الثلاثية في الزراعات الإنتاجية، بل في زراعات الزينة فقط، وأشار إلى أن الوزارة لديها تصورا مستقبليا لمعالجة الحمأة الناتجة عن المعالجة، بحيث تكون تلك الحمأة أمنة ويتم الاستفادة منها في الزراعة كسماد.

وأوضح أن الكويت بدأت في إنشاء شبكة الصرف الصحي منذ الستينات، والآن الكويت كلها تمتد بها شبكة الصرف الصحي، ما عدا بعض المناطق الجديدة التي سيتم إيصالها بالشبكة مستقبلا، أو يتم إنشاء محطات معالجة لتلك المناطق.

وأشار إلى أن الكويت في الماضي كانت تمتلك 72 محطة ضخ صغيرة ومتوسطة الحجم، وكان بها مشاكل وكسور تحدث ويتم بسببها تحويل المياه إلى البحر، فتم إلغاء تلك المحطات، وأقمنا 5 محطات ضخ كبيرة، من أجل التقليل من الكسور والروائح الكريهة التي كانت تحدث، وهناك تصورا لإنشاء محطتين جديدتين في المستقبل البعيد ضمن مشاريع الوزارة المستقبلية.

وشدد كرم على أنه لا يتم صرف المياه المعالجة في البحر إلا في الحالات الطارئة جدا، ويتم التنسيق مع الهيئة العامة للبيئة، ولا يتم صرف مياه إلا إذا كانت مياه معالجة لكي لا تتسبب في ضرر للبحر.

وبين أن هناك بعض الوصلات الغير قانونية التي يتم إيصالها على شبكة البحر، ومن ثم يتم صرفها إلى البحر ، وتتهم وزارة الأشغال بأنها تقوم بصرف مياه صرف صحي إلى البحر وهذا الكلام غير صحيح ، ونحن نتابع هذه القضايا مع الهيئة العامة للبيئة لأنهم من لديهم الضبطية القضائية، فنقوم برفع هذه المشاكل إليهم سعيا إلى القضاء عليها.

وحول الشكوى الدائمة من الروائح الكريهة في بعض المناطق بالكويت، بين أن هذه الروائح  تعود للمياه الملوثة من طبقة الكبريت، ومعهد الأبحاث يقوم بدراسة هذه الظاهرة، واختلاط المياه الجوفية مع طبقة الكبريت يحولها إلى غاز كبريتيد الهيدروجين، وينتج عنها تلك الرائحة  عند سحب تلك المياه من أجل بناء العقارات المرتفعة، ويتم صرف تلك المياه في شبكة الأمطار ويشتكي الناس من رائحتها الكريهة، وهناك لجنة مكونة من الأشغال والكهرباء والبيئة وبلدية الكويت لمنع تلك الأفعال التي ينتج عنها هذه الظاهرة، قبل أن يتم معالجة تلك المياه للقضاء على الروائح الكريهة.

وبين أن مشاريع الصرف الصحي في الكويت مكونة من جزئيين الجزء الأول خاص بتجديد شبكة  الصرف الصحي وقطعنا فيها شوط كبير، والآن لدينا مشروع ضخم جدا نتوقع أن يرى النور قريبا سيتم إنشائه في منطقة أم الهيمان بالتعاون مع لجنة المبادرات، والجزء الأخر خاص بالتشغيل والصيانة وهي مشاريع مستمرة لا تتوقف، إضافة إلى إيصال المياه المعالجة  إلى أنحاء مختلفة في الكويت منها جامعة الشدادية.

وحول شكوى المزارعين من قلة المياه التي يتم إيصالها إلى المزارع قال، المياه الرباعية التي يتم إيصالها إلى مزارعهم مياه رديفة للمياه التي تصل إلى مزارعهم، ونحن محكومين ب200ألف متر مكعب إلى العبدلي و200 ألف متر مكعب إلى الوفرة، والمزارع  لو تعطيه نهر سيقول هل من مزيد، ونحن نتعاون مع الهيئة العامة للزراعة من أجل ترشيد تلك المياه، ونعدهم عند زيادة مياه الصرف الصحي سوف نزيد لهم كميات المياه المعالجة المتاحة.

من جانبه قال المهندس علي يعقوب مهندس مشروع محطة كبد عقد رقم هـ ص /100 وهو خاص بدراسة وتصميم وانجاز وتشغيل محطة ضخ ومحطة تنقية لمياه المجاري الصحية وخطوط ضخ رئيسية تابعة لها في جنوب أمغرة وجنوب سكراب الجهراء الجديد.

وينقسم المشروع إلى ثلاثة أقسام محطة ضخ مياه الصرف بالجهراء ومحطة معالجة مياه الصرف بكبد، وخطوط نقل التدفقات من محطة ضخ الجهراء إلى محطة معالجة كبد، ويخدم المشروع عدة مناطق، وتستوعب محطة كبد 180 ألف متر مكعب من مياه الصرف الصحي و270 متر مكعب في أوقات الذروة .

 

×