الخالد مترئسا اجتماع مجلس الوزراء

مجلس الوزراء: سحب الجنسبة من 10 أشخاص ومنحها لـ 15 من أبناء عسكريين

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي صباح اليوم في قاعة مجلس الوزراء  في قصر السيف برئاسة الشيخ صباح الخالد رئيس مجلس الوزراء بالإنابة ووزير الخارجية، وبعد الاجتماع صرح وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء ووزير العدل بالوكالة الشيخ محمد عبد الله المبارك الصباح بما يلي:

استعرض مجلس الوزراء في مستهل اجتماعه تقريراً من اللجنة العليا لتحقيق الجنسية بحصيلة الجهود التي تقوم بها وزارة الداخلية في إطار مراجعة ملف الجنسية الكويتية والتحقق من توافر المقومات والشروط التي تضمنتها أحكام قانون الجنسية الكويتية رقم 15 لسنة 1959، وما يستوجبه شرف المواطنة وواجباتها واستحقاقاتها.

وفي ضوء ما عرضه نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الأوقاف والشئون الإسلامية بالوكالة الشيخ محمد الخالد، فقد وافق المجلس على مشروع مرسوم بمنح الجنسية الكويتية لعدد 15 شخصاً من أبناء المتجنسين، وذلك وفقاً لحكم المادة (7) مكرراً من قانون الجنسية وهم أبناء العسكريين الذين شاركوا في حماية موكب المغفور له بإذن الله تعالى سمو الشيخ جابر الأحمد الأمير الراحل طيب الله ثراه عندما تعرض للاعتداء عام 1985.

كما استعرض مجلس الوزراء كذلك مشروع مرسوم بسحب الجنسية الكويتية من عدد من الأشخاص بعد تدارس كافة البيانات والمستندات المتعلقة بهذه الحالات، والتأكد من عدم استحقاقها للجنسية وفقاً للشروط والضوابط التي حددها القانون، وقد وافق المجلس على مشروع مرسوم بسحب الجنسية الكويتية من (10) أشخاص، وذلك بموجب المادة (13) من قانون الجنسية الكويتية رقم 15 لسنة 1959.

ثم استمع مجلس الوزراء إلى شرح قدمه نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الأوقاف والشئون الإسلامية بالوكالة الشيخ محمد الخالد، حول ملابسات حادث اطلاق نار على منزل النائب ماجد موسى المطيري، وبالإجراءات التي قامت بها وزارة الداخلية في هذا الشأن.

وقد عبر مجلس الوزراء عن استنكاره وإدانته لهذا العمل الإجرامي الغريب الذي يرفضه المجتمع، مؤكداً على ضرورة استكمال التحقيقات الكفيلة بالتوصل إلى مرتكبي هذه الجريمة ومحاسبتهم بموجب أحكام القانون، وقد أشاد مجلس الوزراء بالجهود الطيبة المخلصة التي تقوم بها وزارة الداخلية في تأمين أسباب الأمن والاستقرار في البلاد والمحافظة على سلامة المواطنين والمقيمين.

كما استمع المجلس إلى شرح تفصيلي من وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء ووزير العدل بالوكالة ووزير الصحة بالنيابة الشيخ محمد العبدالله حيث عرض على المجلس تقرير منظمة الصحة العالمية حول الانتشار السريع لمرض ايبولا في غرب أفريقيا، مما استدعي المنظمة لإعلان حالة الطوارئ في مجال الصحة العامة على مستوى العالم، والتحرك الدولي لوقف انتشار (الايبولا).

وقد أحيط المجلس علماً بأمر سمو الأمير بتقديم خمسة ملايين دولار أمريكي لدعم نشاط منظمة الصحة العالمية في مواجهة انتشار هذا الوباء الخطير.

وانطلاقا من مضامين الخطاب الوطني لسمو أمير البلاد في تعزيز قيم المواطنة والقيم الأخلاقية والانتماء للوطن، فقد استعرض المجلس توصية اللجنة الدائمة لشئون الشباب في شأن تنفيذ استراتيجية إدارة مركز أبحاث ودراسة تنمية الشباب والمجتمع في التعامل مع العنف لدى الشباب، والتي تأتي من خلال التدخل الوقائي والإرشادي والعلاجي والتأهيلي المنظم والموجه للتعامل مع ظاهرة العنف، وبناء منظومة من الفعاليات التدريبية لإعداد كوادر مهنية مدربة، للتعامل مع قضايا الشباب ومعالجة مشكلاتهم، والعمل على دفعهم وتحفيزهم للانجاز وخدمة الوطن.

ثم تدارس مجلس الوزراء توصية اللجنة الدائمة لشئون الشباب بشأن المقترحات المقدمة من وزارة الدولة لشئون الشباب بتفعيل الإجراءات الخاصة بطبيعة سير العمل بوزارة الدولة لشئون الشباب وعلاقتها ببعض الجهات الرسمية، بهدف تمكينها من ممارسة واجباتها ومسئولياتها الحيوية في خدمة قطاع الشباب في كافة المجالات.

كما بحث المجلس الشئون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي.

 

×