مناقشة حوادث الحرائق الأخيرة

الإطفاء: اتباع خطط المكافحة الحديثة والتقييم الدوري لتعزيز حماية الأرواح والممتلكات

عقدت الإدارة العامة للإطفاء صباح اليوم اجتماعا في مركز الإسناد والطوارئ مع جميع مدراء ورؤساء المراكز في قطاع المكافحة لمناقشة حوادث الحرائق الأخيرة التي نشبت في البلاد خلال الفترة الماضية، وذلك بحضور مدير عام الإدارة العامة للإطفاء اللواء يوسف عبدالله الأنصاري ونائب المدير العام لقطاع المكافحة وتنمية الموارد البشرية العميد خالد المكراد.

وفي بيان لإدارة العلاقات العامة والاعلام بالإدارة العامة للإطفاء فإن الاجتماع جاء للوقوف على تقييم عمل هذا القطاع مع تلك الحوادث والنظر في حجم الخسائر التي نتجت من وراء هذه الحرائق مع احتساب الوقت الذي استغرقته هذه الفرق في عملية المكافحة وتأثيراته الإيجابية والسلبية، كما أن لهذه الحوادث دروسا مستفادة سوف يتم العمل على وضعها بمناهج التدريب الدورية الخاصة بقطاع المكافحة مع تدارك السلبيات والأخطاء وفقا لمناهج التدريب العالمية الخاصة بالإطفاء والحماية المدنية.

وأضاف البيان ان لقطاع الوقاية دورا مهما وشريكا أساسيا مع قطاع المكافحة حيث عقد اجتماع سابق يوم أمس لمناقشة التعاون لرصد جميع المخالفات في المناطق على مستوى المحافظات الستة والعمل على ازالتها عبر تطبيق القانون لحماية الأرواح والممتلكات.

وبدوره أشار مدير عام الإطفاء اللواء يوسف الأنصاري الى ان قطاع المكافحة تقع على عاتقه مسئولية حماية الأرواح والممتلكات من خلال اتباعه للخطط الحديثة والاستراتيجيات التي تطبق على أرض الواقع ويتم تقييمها عن طريق المدراء لتدارك أي اخطاء تنتج.

ومن جانبه أشاد نائب المدير العام لقطاع المكافحة العميد خالد المكراد بتعامل رجال الإطفاء مع الحوادث الأخيرة وقدراتهم في انهائها بأقل الخسائر كون هذه الحوادث وجدت بها معوقات ومخالفات تم تجاوزها بإصرار هؤلاء الرجال المضحين بالغالي والنفيس.

وشدد العميد المكراد علي مدراء اطفاء المحافظات ورؤساء المراكز علي تطبيق خطة الادارة بالتعامل مع الحوادث الكبري وعلي جاهزية مراكز الاطفاء والعاملين فيها للتلبية بلاغات الحوادث والتعامل معها بكل كفاءة وقتدار مثلما كان تعاملهم المميز خلال الحوادث الاخيرة المتتالية. وشدد علي ضرورة التعاون مع قطاع الوقاية لرصد جميع المخالفات لاشتراطات الوقاية من الحريق كلاً حسب محافظتة.