د.نوال الحمد

الصحة: الكويت حققت مستويات ممتازة في الأهداف الإنمائية للألفية

أعلنت مدير إدارة التغذية والإطعام بوزارة الصحة د.نوال الحمد أن الكويت استطاعت تحقيق مستويات ممتازة في الأهداف الإنمائية للألفية حتى 2015، مؤكدة على السعي لتحسين هذه المستويات من خلال تنفيذ الاستراتيجيات المحددة لرفع مستوي الرضاعة الطبيعية بالحد من الترويج والتسويق لبدائل حليب الأم،من خلال تطوير المدونة الكويتية لتسويق بدائل حليب الأم.

جاء هذا ضمن تصريح لها بمناسبة الاحتفال بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية، وقالت"أن الرضاعة الطبيعية هي أفضل وسيلة لإمداد حديثي الولادة بالعناصر الغائية التي يحتاجونها، مبينة أن منظمة الصحة العالمية توصي بالاقتصار علي الرضاعة الطبيعية حتى يبلغ الطفل 6 أشهر من عمره، مع إضافة الأغذية التكميلية المغذية لمدة عامين.

وأضافت تحتفل منظمة الصحة العالمية بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية خلال الفترة من 1 إلي 7 أغسطس من كل عام في أكثر من 170 دولة حول العالم،من أجل تشجيع الرضاعة الطبيعية، وتحسين صحة الرضع في جميع أنحاء العالم، موضحة أن الأسبوع يتضمن مجموعة من الأهداف منها، توفير معلومات حول الأهداف الإنمائية للألفية وكيفية ارتباط الرضاعة الطبيعية بتغذية الرضع والأطفال الصغار، وتسليط الضوء علي ما تم انجازه حتى الآن في مجال الرضاعة الطبيعية للرضع وصغار الأطفال، مع لفت الانتباه إلي أهمية تكثيف الإجراءات الهادفة لتشجيع ودعم وحماية الرضاعة الطبيعية باعتبارها تدخلا أساسيا في الأهداف الإنمائية للألفية حتى 2015، مع توعية فئة الشباب من كلا الجنسين على أهمية الرضاعة الطبيعية ودورها في متغيرات العالم الحالي.

وأشارت الحمد إلى أن اللجنة العلمية للأمم المتحدة للتغذية أوضحت مدي ارتباط الرضاعة الطبيعية بالأهداف الإنمائية للألفية، وتشمل القضاء علي الفقر المدقع والجوع،تحقيق تعميم التعليم الابتدائي،تعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، وتخفيض معدل وفيات الأطفال،مع تحسين صحة الأم،ومكافحة فيروس الإيدز ونقص المناعة المكتسبة وغيرها من الأمراض، وأخيراً ضمان الاستدامة البيئية،وتطوير شراكة عالمية.

ولفتت إلي أن الأهداف المذكورة بتقارير منظمة الصحة العالمية ومنظمة إنقاذ الطفولة نوهت الى انخفاض أعداد وفيات المواليد في جميع أنحاء العالم في ماعدا أفريقيا،حيث شهدت أقل نسبة من التقدم الذي تم إحرازه مقارنة بجميع الأقاليم في العالم، وقد تحتاج لأكثر من 150 عاما لبلوغ مستوي أمريكا أو بريطانيا، مبينة أن هذا الانخفاض يعد غير كاف لبلوغ الهدف الإنمائي الذي يتمثل في خفض معدل وفيات المواليد بنسبة الثلثين بحلول عام 2015، مقارنة بالمستويات المسجلة في العام 1990.

وأردفت الحمد هناك صلة وثيقة بين معدلات وفيات المواليد والهدف الخامس المتمثل في تحسين صحة الأم،ومن أجل ذلك حددت البلدان الأعضاء أهدافا، ووضعت استراتيجيات معينة للحد من معدلات وفيات الأطفال ورصد التقدم الذي تم احرازه في هذا المجال.

 

×