جانب من المخدرات المضبوطة

الداخلية: ضبط 141 كيلو حشيش و15 كيلو هيروين هربت من دولة خليجية

في إطار جهود قطاع الامن الجنائي في محاربة الجريمة بشتى انواعها تمكن رجال مكافحة المخدرات من رصد تحركات التجار والمروجين والمتعاطيين وملاحقتهم وضبطهم وتقديمهم للعدالة.

وفي إطار التعاون الخليجي الموحد لمكافحة المخدرات حيث تم التنسيق بين ضباط مكافحة المخدرات في مركز المعلومات الجنائية والمخدرات في دول الخليج والذي أثمر عن كشف عملية تهريب مخدرات تمت في  احدى الدول الخليجية مؤخراً والتي تعتبر من أكبر العمليات الامنية للايقاع بتجار المخدرات والتي كان لضباط مكافحة المخدرات لهم بالمرصاد حيث تمكن رجال مكافحة المخدرات من ضبط 141 كيلو حشيش  و 15 كيلو من مادة الهيروين.

وكانت معلومات قد وردت لدى احد ضباط الاتصال بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات في دولة الكويت ومركز المعلومات الجنائية بإحدى مجلس التعاون الخليجي عن عملية تهريب تمت في إحدى دول المجلس وبالتنسيق مع ضابط الاتصال الخليجي بالمركز بالدولة المعنية وهناك تمكن جهاز مكافحة المخدرات فيها من انشاء غرفة عمليات ميدانية تحت إشراف ضابط المعلومات الكويتي كما تم تشكيل فرقة للمتابعة والبحث والتحري حول متابعة تلك المعلومات.

وفور بدء المفاوضات مع أفراد التشكيل العصابي تم وضع سيناريو مع الضابط الكويتي المشرف على العملية والذي تولى توجيه المصدر السري نحو الهدف لضمان نجاح العملية وضبط كافة المتورطين من التشكيل العصابي في إحدى دول المجلس وبعد الاتفاق على تسليم الكمية تم ضبط شخصين من الجنسية الاسيوية دخلا الى الدولة المعنية بصورة غير شرعية وضبط 141 كيلو من مادة الحشيش المخدرة وعدد 15 كيلو من مادة الهيروين المخدرة وذلك بعد الاستدلال على الكمية لدى أحد المتهمين حيث انها كانت مخبأة بأحد الشواطئ وأثناء التحقيق مع المتهمين اعترفوا بتكليفهم من قبل عصابة لتهريب المخدرات في احدى الدول الاسيوية حيث تم تكليفهم بمهمة استخراج تلك المخدرات وتخزينها لديهم تمهيداًً  لتسليمها لشبكات ترويج المخدرات في الدول الخليجية المحددة.

وتعد هذه العملية نجاحاً يعكس التعاون والتكامل بين اجهزة مكافحة المخدرات الخليجي والتى اسفرت عن إنجاح اعمال مركز المعلومات الجنائية في الدول الخليجية وتحقيقاً لإحدى أهم اهدافه الاساسية في مواجهة عصابات المخدرات الدولية التى تستهدف دول مجلس التعاون خليج حيث تعتبر هذه العملية هي الرابعة من نوعها ضمن نشاط ضابط الاتصال الكويتي في مركز المعلومات بدوله خليجية والتى تم من خلالها ضبط هذه الكميات المختلفة من المخدرات والتى استهدفت عددا من  دول المجلس في الاونة الاخيرة والتى تم من  خلال مهمات ينتقل فيها الضابط بين دول المجلس والتى تم تزويدها بغرف عمليات ميدانية بالتعاون مع اجهزة المكافحة في دول الخليج لتوفير الدعم المعلوماتي عن شبكات وأفراد التهريب والاتجار في المخدرات والتى يقدمها ضابط الاتصال الكويتي  والتى حققت جميعها نتائج ايجابية على صعيد اداء المهمة الموكلة لضباط الاتصال.

 

×