مدير عام مؤسسة التأمينات الاجتماعية حمد الحميضي

التأمينات: لا صحة لما يتردد عن الاستعانة بالشرطة لفض الاضراب أو إغلاق التكيف

أشاد مدير عام مؤسسة التأمينات الاجتماعية حمد الحميضي بالأجواء الودية التي اتسمت في لقاءه مع مجموعة من موظفين المؤسسة للتباحث والاستماع الى آرائهم حول الإضراب القائم في مؤسسة التأمينات والمطالبات التي طرحتها نقابة المؤسسة.

وقال الحميضي في تصريح صحفي اليوم أن الموظفين طلبوا لقاء وزير المالية أنس خالد الصالح وتم تحديد موعد لهم في نفس اليوم، إلا أنهم اعتذروا لاحقا عن اللقاء، مشيدا في الوقت ذاته بالمجموعة التي حرصت على تقريب وجهات النظر للوصول الى تسوية بين الإدارة والنقابة. 

وتعليقا على وجود الشرطة في مقر التأمينات الاجتماعية، قال الحميضي أن الاستعانة بالشرطة كان لحفظ الأمن داخل صالة المراجعين حفاظاً على سلامة الجميع.

وأشار الى أن عدد رجال الأمن لم يتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة كما يتضح من الصور التي انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي، نافيا في الوقت ذاته كل ما تردد في سائل الإعلام بأن وجود الشرطة لفض إضراب النقابة أو اجتماعها بالقوة مستشهداً بأن هذا الاسبوع السادس من بدء الاضراب ولم نستخدم هذه الاساليب .

كما نفى الحميضي بشدة ما تردد عن إغلاق التكييف على الموظفين المضربين، مؤكدا أن مثل هذه التصرفات لا يمكن أن تصدر من إدارة المؤسسة تجاه موظفيها مهما اختلفت الآراء، مستنكرا الترويج لأفعال لم تحدث وهي من وحي الخيال للإساءة الى مؤسسة التأمينات.

 

×