جانب من الاجتماع

التربية: لم يتم الاتفاق حتى الآن على عودة المواد التجارية كمواد دراسية أساسية

أكدت وكيل وزارة التربية مريم الوتيد على أن برامج مؤسسة إنجاز تتفق مع الخطة الإنمائية لوزارة التربية وللدولة وتتماشى مع رؤية صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بتحويل الكويت إلى مركز مالي واقتصادي ، باعتباره يسلط الضوء على إدارة الأعمال و تكوين المشاريع الناجحة بما يتوافق مع الأهداف التربوية.

وأضافت الوتيد في الاجتماع الذي عقدته ظهر أول من أمس مع الوكيل المساعد للتعليم العام الدكتور خالد الرشيد ومدراء عموم المناطق التعليمية والمدير التنفيذي لمؤسسة إنجاز الكويت رنا عبد الله النيباري  ومدير إدارة الأنشطة المدرسية منى الفريح، أن برامج المؤسسة تعمل على تنمية المهارات الحياتية والشخصية لبناء شخصية المواطن ليشارك بايجابية في المجتمع وذلك بلا شك يتلاءم مع الأهداف التربوية، فضلاً عن ما يشمله من قيم العمل التي تنصب بدرجة كبيرة في هذا المشروع وما يطرحه من فلسفة تخدم قيم التعاون وتأهيل الطالب كي يصبح إداري ناجح يمكنه التعامل مع المؤسسات والمجتمع، داعية إلى الاستفادة من البرامج المقدمة من مؤسسة إنجاز الكويت بما يخدم مصلحة الطالب والعملية التعليمية، بحيث يتم تسليط الضوء مجال التجاري والاقتصادي للبرامج المطروحة بما يتناسب مع الرؤى الوطنية، لكن ذلك لا يعني إهمال الوظائف الأخرى التي يحتاج إليها المجتمع، فوزارة التربية تعمل على تنفيذ الخطة الإنمائية التي من شأنها تنمية الفرد والمجتمع في شتى المجالات.

ودعت الوتيد إلى التنسيق بين مدير إدارة الأنشطة المدرسية منى الفريح ومدراء الأنشطة في المناطق التعليمية لعقد اجتماعات لبحث طرق تنفيذ إعداد المسابقة وسبل تقديمها للمدارس وإمكانية تنفيذها مع بداية العام الدراسي 2014/2015  لتشجيع المدارس على المشاركة في البرامج من خلال الأنشطة المدرسية والمسابقات التي تشكل حافزاً قوياً للطلاب للمشاركة في البرامج التي تصقل من شخصيته ومهاراته ، بالإضافة إلى الاختيار الحر لطلاب المرحلة الثانوية وإمكانية التوسع بالبرامج.

وحول خطة الوزارة الدراسية لفتت الوتيد إلى أن لم يتم الاتفاق حتى الآن بعودة المواد التجارية كمادة أساسية.

ومن جانبه أشار الوكيل المساعد للتعليم العام الدكتور خالد الرشيد إلى برامج مؤسسة إنجاز الكويت متشعبة ومتنوعة ولا تقتصر على مجال واحد لافتاً ضرورة أن تكون رسالة البرامج واضحة بما يخدم مسار التعليم الأساسي والعملية التعليمية التي تكفل مصلحة الطالب  ، داعياً إلى التنسيق الكامل مع التوجيه الفني للمواد التجارية  وإدارة الأنشطة جهات الاختصاص لتقديم تصور يكفل نجاح هذه البرامج والتوسع فيها في المستقبل.

واختتم د.الرشيد حديثه أن الوزارة ترحب بالبرامج التي تهتم بتنمية الطالب وصقل مهاراته .

وبدورها رحبت مدير إدارة الأنشطة المدرسية منى الفريح ببرامج مؤسسة إنجاز مشيرة إلى إمكانية طرح مسابقات تتناول برامج المشروع على أن يتم التعاون و التنسيق مع المؤسسة حول الخطوات التي يتم على ضوءها تقديم المسابقات  وتحديد الجوائز من قبل المؤسسة وآلية التنفيذ وما إذا كانت ستطرح كنشاط مدرسي أو ضمن الأنشطة المدرسية مؤكدة على أن الفترة القادمة ستشهد تنسيقاً بحيث يمكن تقديم هذه المسابقات أو الأنشطة في العام الدراسي القادم 2014/2015 .

وذكرت مدير الإدارة العامة لمنطقة الأحمدي التعليمية منى الصلال أن برامج مؤسسة إنجاز نجحت نتيجة لما قدمته من استقلالية للطلاب وجهودهم الذاتية داعية إلى أن تحافظ هذه البرامج على النهج ذاته بما يحق استقلالية الطلاب وتنمية مهاراتهم .

وقدمت الصلال اقتراحاً يدعو إلى تطبيق برامج المؤسسة على طلاب الصف التاسع لأنهم مهيئين فكرياً وعمرياً للتعامل مع البرامج وكيفية الاستفادة منها، بالإضافة إلى أن الأنشطة المدرسية ستكون عامل أساسي لتحقيق الأهداف التربوية المطلوبة ، مشيرة إلى أن البرنامج تم تطبيقه في المرحلة الثانوية من خلال مادة التعامل مع المؤسسات.

وأثنى كل من مدير الإدارة العامة لمنطقة حولي التعليمية بالإنابة جاسم بوحمد ومدير الإدارة العامة لمنطقة العاصمة التعليمية بالإنابة لطيفة العجيل على القيم التي تتضمنها برامج مشروع مؤسسة إنجاز التي تهدف إلى سد الفجوة بين الحقل التعليمي وسوق العمل ، إلى جانب تعزيز الثقة بالنفس في نفوس الطلاب ودورها في صقل شخصية الطالب.

ودعا بوحمد والعجيل إلى التوسع في المرحلة المستقبلية في تطبيق البرامج على المدارس وفئات عمرية أخرى.

وطرح مدير الإدارة العامة لمنطقة مبارك الكبير التعليمية طلق الهيم عدد من التساؤلات حول أهداف برامج مؤسسة إنجاز ودورها في تعزيز الفكر الاقتصادي للطلاب ، داعياً إلى تحقيق مصلحة العملية التعليمية والطلاب مشيراً البرامج في تنمية وعي الطالب وتأهيله في المجالات الحياتية.

وعلى صعيد متصل أثنت مدير الإدارة العامة لمنطقة الجهراء التعليمية فاطمة الكندري على برنامج المؤسسة قائلة المشروع رائد ويعطي مجال للطلاب لصقل مهاراتهم ونرحب بكل ما يخدم تنمية الطالب والعملية التعليمية، ولاشك أن قطاع الأنشطة سيلعب دوراً في مدارس المرحلة المتوسطة.

وكان الاجتماع الذي عقد ظهر أول من أمس قد بدأ بكلمة ترحيبية من وكيل وزارة التربية مريم الوتيد بالحضور وعرض تقديمي لمدير مؤسسة إنجاز الكويت رنا النيباري تحدثت فيه حول المؤسسة باعتبارها مؤسسة غير ربحية تعنى بإعداد الشباب لسوق العمل ، وأن مؤسسة إنجاز تابعة لمؤسسة عالمية تعنى بأعداد الكوادر فقامت بإعداد 11 مليون طالب في كل أنحاء العالم.

وأضافت النيباري أن علاقة مؤسسة إنجاز الكويت بوزارة التربية علاقة وطيدة وتم تأهيل 31000 طالب وطالبة منذ عام 2005 مشيرة إلى أن المؤسسة تعمل على تقديم 10 برامج تهدف إلى نجاح الطلاب وإعدادهم ليصبحوا صناع عمل وقادرين على خوض العمل في القطاع الخاص بما يخفف العبء على القطاع الحكومي في قضية التوظيف.

واستطردت النيباري قائلة نأمل ونتطلع إلى التعاون والتنسيق مع وزارة التربية في ما يتعلق بخطتنا للتوسع في تنفيذ برامج إنجاز وتطوير آلية تنفيذه خلال السنوات القادمة وتتمثل هذه الاقتراحات في التنسيق مع الوزارة لإيجاد جهة معينة للتواصل المباشر مع المؤسسة لتنفيذ البرامج ومتابعتها في المرحلة المتوسطة، أما في ما يتعلق بالمرحلة الثانوية فيتضمن اقتراحنا التنسيق مع الوزارة للأخذ بالمقترحات التي تقدم بها التوجيه الفني للمواد التجارية وهي فتح باب التعيين للمعلمين والمعلمات للمواد التجارية وتحقيق الانتشار لمادة التعامل مع المؤسسات نظراً لقلة العدد .، إلى جانب العمل على خطة التوسع المرحلية المقترحة لزيادة عدد الفصول المستفيدة من برامج إنجاز 2014/2015 .

وقدمت النيباري في ختام الاجتماع تجارب ناجحة  للعديد لمن الطلاب الذي شاركوا في البرامج خلال السنوات الماضية.

 

 

×