الشيخ سلمان الحمود

الوزير الحمود: بيان مجلس الوزراء الأخير واضح ومحدد لتحصين وطننا ووحدتنا

أكد وزير الاعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان صباح سالم الحمود الصباح ان الاعلام الكويتي بشقيه الحكومي والخاص يشكل أسرة واحدة تحمل مسؤولية وأمانة الاعلام الامين والصادق.

وأشاد الشيخ سلمان الحمود في تصريح للصحافيين خلال الغبقة الرمضانية التي أقامتها وزارة الاعلام الليلة الماضية بجهود الاعلام الكويتي الذي ينقل الحقائق دون انحياز لأي جهة وبكل مهنية وفق ما تحدده القوانين وفي إبراز دور دولة الكويت والدفاع عنها وتدعيم صورتها في الداخل والخارج.

وقال اننا فخورون دائما بالاعلام الكويتي لتعامله بكل مسؤولية ومهنية على الرغم من بعض العثرات التي نتمنى أن نتجاوزها جميعا مشددا على أن بيان مجلس الوزراء الأخير جاء واضحا ومحددا بحيث يسعى الى تحصين وطننا الغالي ووحدتنا الوطنية في ظل ظروف عدم الاستقرار في المنطقة عموما.

وأوضح أن هذه الظروف "تحملنا كاعلام كويتي أن نكون مسؤولين وأن نقرأ هذه الرسائل بكل مسؤولية" مؤكدا ثقته بأن الاعلام الكويتي بشقيه الرسمي والخاص على قدر المسؤولية "وسيترجم الكلمة السامية لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بأن يكون اعلاما مسؤولا ينقل الحقائق دون انحياز ويحافظ على دولة المؤسسات وعلى مسؤولياتنا جميعا".

وأضاف "اننا في دولة تنعم بفضل الله تعالى بدستور ومؤسسات رصينة يجب أن نحافظ عليها وعلى نعمة ممارسة الديمقراطية الهادفة التي تبني دائما" لافتا الى أن وزارة الاعلام "ستطبق القانون كما جرت العادة على الجميع بما يحفظ مهنية الاعلام".

وأعرب الشيخ سلمان عن الأمل في أن تكون المسؤولية المهنية هي الاساس في التعامل مع هذه الأوضاع والظروف الى مزيد من تمتين جبهتنا الداخلية مبينا أن الاعلام هو المعول الاول في تدعيم الوحدة الوطنية ومن يرسم الصورة بحرفية عن وطننا وعن حرص قيادتنا السياسية على تعزيز جبهتنا الداخلية.

وذكر أن الدولة لن تألو جهدا في تكريم كل الكفاءات الاعلامية وأي زميل في الاسرة الاعلامية "وهذا شيء جبلنا عليه كمجتمع كويتي ولن تتوانى الدولة في دعم هذه الأسرة الاعلامية الكبيرة".

وعبر الشيخ سلمان الحمود عن سعادته "بهذه الأمسية الرمضانية المباركة التي التقينا فيها بجمع من الاعلاميين في القطاعين الحكومي والخاص وبكوكبة من ميدان الثقافة والفنون والآداب ومشاركة عدد من الاعلاميين الدوليين من ممثلي وكالات الأنباء وسفراء الدول الصديقة".

 

×