العميد الحشاش

الداخلية: قوة أمنية للوقاية من حوادث السرقة ضمن الإستعدادت الأمنية للعشر الأواخر

ذكر مدير إدارة العلاقات العامة والتوجيه المعنوي ومدير إدارة الإعلام الأمني بالإنابة العميد عادل أحمد الحشاش أن الوزارة اتخذت الترتيبات والإجراءات الأمنية والمرورية في جميع قطاعات الوزارة واكتمال التدابير الأمنية والمرورية الوقائية والاحترازية اللازمة استعـدادا للعشرة الأواخر من شهر رمضان المبارك.

وأوضح العميد الحشاش في بيان رسمي لوزارة الداخلية، أنه تم اتخاذ كافة التدابير الأمنية والمرورية بتوجيهات معالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الأوقاف والشئون الإسلامية بالإنابة الشيخ محمد الخالد الحمد الصباح وأن وكيل وزارة الداخلية الفريقسليمان فهد الفهد يتابع عن كثب وضع التدابير موضع التنفيذ، مبينا أنه أصدر أوامره لجميع قيادات القطاعات الأمنية بالجاهزية واليقظة.

وبين العميد الحشاش أن هذه الإجراءات والتدابير تندرج في إطار عملية شاملة متكاملة تهدف إلى تأمين وتوفير الرقابة الأمنية وتحقيق مزيد من الانسياب المروري على جميع الطرق والتقاطعات الرئيسية والفرعية وخاصة عند المساجد في أيام العشر الأواخر من شهر رمضان حيث تتضاعف جهود رجال المرور والانتشار الميداني لتنظيم حركة دخول وخروج المصلين في جميع المساجد دون وجود عوائق تذكر خاصة عند مسجد الدولة الكبير، والمساجد ذات الكثافة العالية.

وذكر أن نشوء اختناقات مرورية أمر متوقع في مثل هذه الأيام من الشهر الفضيل، بالنظر إلى عدد كبير من المركبات التي يتحرك معظمها في منطقة محدودة وتخرج في وقت واحد تقريبا بعد الإفطار.. مشيراً الى إن محافظات الكويت ستشهد انتشارا أمنياً ومرورياً كبيرا وتعاونا على أعلى مستوى بين قطاعات المرور والإدارة العامة للدوريات وبدعم من دوريات الأمن العام والمباحث وغيرها من الأجهزة الأمنية المعنية بالخطة الأمنية لضبط الحركة المرورية وزيادة سيولتها ومنع الاختناقات والازدحامات.

وأكد العميد الحشاش أن أداء صلاة القيام في المساجد التي يؤمها الألوف لأداء صلاة القيام خلال العشر الأواخر يفرض تغطية أمنية ومرورية مكثفة، مضيفاً أن الإدارة العامة للدفاع المدني تشارك بتقديم خدمات خاصة لكبـار السن وذوي الاحتياجات الخاصة ممن يقومون بأداء هذه الشعائر.

وكشف عن وجود قوة كافية من رجال الإدارة العامة للمباحث الجنائية للوقاية من حوادث السرقة وأي عمل قد يخل بالأمن، وانتشار الدوريات المساندة للأجهزة الأمنيـة ودعم قطـاع الأمن العام لجميع القطاعات، مبينا أن هذه العمليـة يواكبها نشاط إعلامي توعوي بهذه المناسبة، يعتمد على التنسيق بين إدارة الإعلام الأمني وجميع وسائل الإعلام.

وأوضح أن الأجهزة الأمنية تركز على مكافحة التسول وعمليات السرقات وتيسير وصول المصلين إلى المساجد لأداء صلاة القيام بسهولة، مناشدا المواطنين والمقيمين عدم ترك مقتنيات ثمينة داخل مركباتهم بشكل لافت خلال وجودهم في المساجد للصلاة أو قيامهم بالتسوق.

وأعرب العميد الحشاش عن أمله في أن تكون هذه الأيام المباركة فرصة طيبة للالتزام بالقوانين والسلوكيات والآداب العامة في أجواء تشع بالأمن والطمأنينة والابتعاد عن كل ما من شأنه الإضرار بالآخرين من عرقلة لحركة السير أو إغلاق للطرق أمام مركبات الخدمات من شرطة أو إسعاف أو إطفاء وحسن التعاون مع الآخرين واحترام حرمة الشهر الفضيل بالامتناع عن المجاهرة بالإفطار والمعاكسات في الأسواق والأماكن المخصصة للعائلات، مؤكداً أن أجهزة الأمن والمرور ستتعامل بكل حزم مع أي ممارسة لا تمت بصلة لعاداتنا وتقاليدنا ولا تتناسب مع المناخ العام لهذه المناسبة الدينية.

 

×