حملة جواخير الاحمدي وطريق الارتال العسكرية

الداخلية: ضبط 152 شخصا وحجز 50 مركبة خلال حملة على طريق الارتال العسكرية

شنت وزارة الداخلية حملة أمنية مرورية في منطقة السالمي وطريق جواخير الأحمدي وطريق الأرتال العسكرية فجر الخميس لمواجهة المستهترين والمخالفين والمتجاوزين لقانون المرور.

وقاد الحملة ميدانياً الوكيل المساعد لشئون الأمن العام اللواءعبدالفتاح العلي، والوكيل المساعد لشئون المرور اللواء عبدا لله المهنا، والوكيل المساعد لشئون العمليات اللواء  جمال الصايغ، ومدير عام مديرية أمن محافظة الجهراء اللواء ابراهيم الطراح، ومساعد المدير العام لشئون تنظيم السير والتراخيص في إدارة مرور العاصمة  اللواء صالح عبد الله بودستور، ومدير عام مديرية أمن محافظة الأحمدي العميد علي المرى.

وشارك في الحملة قطاع الأمن العام، وقطاع المرور، وقطاع العمليات ممثلا في الإدارة العامة المركزية للعمليات، والإدارة العامة لشرطة النجدة، وإدارة جناح طيران الشرطة، وتم تنظيم هذه الحملة من قبل قطاع العمليات و شارك فيها قطاع الأمن العام، وقطاع المرور، والإدارة العامة لشرطة النجدة، وإدارة جناح طيران الشرطة، كما شارك في الحملة قطاع الأمن الجنائي، وقوة إسناد من قطاع الأمن الخاص، وإدارة الإعلام الأمني، كما تواجدت فرقة من إدارة الطوارئ الطبية التابعة لوزارة الصحة.

وانطلقت الحملة فجر الخميس وبدأت بتطويق العديد من المواقع ومداهمة مداخل ومخارج الطرق بالتعاون مع الطيران العمودي الذي قام بدور واضح في عمليات المراقبة والمتابعة لمداخل ومخارج الطرق والأماكن المستهدفة للحملة التي استمرت حتى التاسعة صباحاً.

وأسفرت الحملة المذكورة على تحويل ما يقارب (152) شخصا بقضايا مرورية وأمنية وتم حجز 50 مركبة شاركت بالاستهتار والرعونة، و ضبط 82 شخص في طريق السالمي والأرتال وتم حجز 20 مركبة، وضبط 70 شخص في جواخير الأحمدي ومنطقة الوفرة وحجز 30 مركبة ومن بين المقبوض عليهم بعض الأشخاص المطلوبين على ذمة قضايا مختلفة وآخرين بحوزتهم مواد يشتبه في أنها مواد مخدرة، وبعض الأسلحة البيضاء .

ومن جانبها أكدت إدارة الإعلام الأمني استمرار قطاعات وزارة الداخلية المختلفة فى الحملات الامنية والمرورية في كافة مناطق ومحافظات الكويت لمواجهة ضعاف النفوس والتصدي لمتجاوزي القانون والمخالفين وتحقيق الأمن والإستقرار في المجتمع وضبط الحالة المرورية في البلاد.