مريم الوتيد

التربية: نتطلع لتعليم الشباب القدرة على الاعتماد على النفس وتطوير القدرات والإمكانات الذاتية

استقبلت وكيل وزارة التربية مريم الوتيد صباح أمس بمكتبها وفدا" من مؤسسة انجاز الكويت المكون من مدير برنامج انجاز لمى العثمان والرئيس التنفيذي رنا عبدالله النيباري حيث جاءت الزيارة كنوع من التعاون البناء بين مؤسسة انجاز ووزارة التربية من أجل التوسع في تنفيذ برامج انجاز وتطوير آلية التنفيذ للسنوات المقبلة.

وأعربت وكيل الوزارة مريم الوتيد عن سعادتها بمثل هذه المشاريع الابداعية التي تهدف لتنمية مهارات الطلبة العلمية والعملية.

وذكرت الوتيد أن وزارة التربية تتطلع دائما إلى تحسين وتطوير نوعية التعليم وتهيئة الموارد والخبرات من اجل نقل التعليم الى مستوى أفضل للشباب لتربيتهم على الاعتماد على النفس وتطوير القدرات والإمكانات الذاتية لهم.

وأوضحت الوتيد أن وزارة التربية ترحب بكل ما من شأنه تحقيق تطلعاتها ومساعدتها للنهوض بمستوى التعليم ببلدنا الكويت، فيقوم برنامج انجاز بتهيئة الفرص الاقتصادية للشباب الكويتي.

وعند لقاء مدير برنامج انجاز الكويت لمى العثمان ذكرت أن برنامج انجاز هو برنامج يقوم برفع وتحسين المفاهيم الاقتصادية والاجتماعية والقدرة على التكيف لدى الطلبة في المدارس الحكومية موضحة أنه يعمل الفريقان الممثلان بوزارة التربية وبرنامج انجاز لتهيئة الفرص للشباب الكويتي في تعاون وثيق بصورة مشتركة لضمان تحقيق أهداف البرنامج الخاص وتطبيق أنشطته.

وبينت العثمان أن برنامج انجاز يهدف الى تنمية قدرات الطلبة الاقتصادية والاجتماعية المستقبلية ويخلق روح التنافس وتعزيز سوق العمل الكويتي ورفع قدرات الطلبة للاعتماد على النفس وتوجيه طاقاتهم من خلال برنامج اقتصادي مهني واضح ومحدد بإشراف الوزارة بما يعود بالنفع العام على المجتمع الكويتي وبالتعاون بين الفريقين.

وأوضحت العثمان أن وزارة التربية تعمل مع البرنامج في إطار من التعاون المشترك لضمان تحقيق أهداف البرنامج من خلال الموافقة على تطبيقه في السنة الأولى في 6 مدارس حكومية بمختلف المناطق التعليمية كمرحلة أولى و للطرفين الاتفاق على زيادة عدد المدارس التي يطبق فيها البرنامج مع الأخذ بعين الاعتبار قدرة البرنامج على توفير متطوعين.

وأضافت انه ينفذ البرنامج بواقع ثلاث حصص كحد أقصى أسبوعيا من حصص النشاط اللا صفي أو أي حصة يتفق الفريقان على اختيارها سواء كانت أثناء الدوام الرسمي للمدرسات و الفترة ما بعد انتهاء الدوام الرسمي للمدرسة وذلك حسبما يرتضيه الفريقان ويتفقان عليه وفقا لمصلحة الطالب العلمية كما يتكفل البرنامج بجميع النفقات المادية ولا تتحمل المدارس أي التزامات مادية.

وأكدت أن وزارة التربية تعمل على السماح للبرنامج بالتوسع في كافة المدارس التي تنطبق عليه المواصفات و الفئة المستهدفة من الطلبة هي الصف العاشر والحادي عشر والثاني عشر.

وفي السياق نفسه قالت الرئيس التنفيذي لبرنامج انجاز رنا النيباري أن البرنامج هو برنامج تطوعي غير ربحي هدفه رفع مستوى أبنائنا الطلبة.

وأشارت النيباري أنها تثمن التعاون والشراكة الإستراتيجية لوزارة التربية مع مؤسسة انجاز الكويت الغير ربحية في مسعاها لتحقيق الأهداف المشتركة لبناء شخصية الطالب وتشجيع روح الابتكار وتهيئتهم لسوق العمل وتمكينهم من القيام بدور فاعل في الاقتصاد القائم على المعرفة وفي عملها لبناء شراكة بين القطاعين العام و الخاص  حيث تسعى مؤسسة انجاز لربط المتطوعين من ذوي الكفاءات في مؤسسات القطاع الخاص مع الطلبة داخل الفصول بهدف تنمية مهاراتهم الشخصية والمهنية و تدريبهم على برامج عملية تتعلق بالريادة والجاهزية للعمل والمعرفة المالية وهي الرسالة التي من اجلها أنشأت انجاز.

وقالت النيباري ان زيارتنا اليوم جاءت لإيجاد مهمة معينة بالتواصل المباشر مع مؤسسة انجاز فيما يتعلق بتنفيذ ومتابعة البرنامج بالمرحلة المتوسطة وتطوير آلية تنفيذ البرنامج في المرحلة الثانوية بالتنسيق مع وزارة التربية للأخذ بالمقترحات التي تقدمها بالإضافة إلى زيادة عدد الفصول المستفيدة من برنامج انجاز 2014/2015.

وبدورها شكرت وكيل وزارة التربية مريم الوتيد فريق عمل انجاز على هذه الجهود وعلى هذا العمل المبدع الذي يرفع عجلة التطور وتنمية التعليم ويحسن مستوى أبناؤنا الطلاب للانخراط بالعمل مستقبلا.

ووعدت الوتيد الفريق بلقاءات أخرى خاصة مع مدراء المناطق التعليمية للتعاون مع برنامج انجاز والتوسع به ليستفيد منه اكبر شريحة  من الطلبة بالمراحل المتوسطة والثانوية والتوسع بالبرنامج حتى يخلق روح الابتكار لديهم.

 

 

×