الدكتور خالد السهلاوي

الصحة: تكليف السهلاوي برئاسة وفد الكويت في الإجتماع الدولي للتصدي للأمراض المزمنة

كلف وزير الصحة د. علي سعد العبيدي وكيل الوزارة د. خالد السهلاوي برئاسة وفد وزارة الصحة للمشاركة في أعمال إجتماع الأمم المتحدة رفيع المستوى لمراجعة التقدم المحرز لتنفيذ بنود الإعلان السياسي للأمم المتحدة للوقاية وللتصدي للأمراض المزمنة غير المعدية والذي صدر في سبتمبر 2011.

ويعقد الإجتماع رفيع المستوى خلال يومي 10 – 11 يوليو الجاري بمقر الأمم المتحدة بنيويورك وقد تم التحضير له من جانب الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وضمن منظومة الأمم المتحدة بهدف إستعراض الإنجازات التي قامت بها الدول الأعضاء بالأمم المتحدة لتنفيذ الإعلان السياسي للوقاية وللتصدي للأمراض المزمنة غير المعدية الصادر في سبتمبر 2011 .

بدوره أكد وكيل وزارة الصحة د.خالد السهلاوي في تصريح له، إن الإجتماع رفيع المستوى سيعقد على مدار بومي 10 – 11 يوليو 2014 بصورة جلسات عامة وجلسات مائدة مستديرة وإجتماعات جانبية لمناقشة مدى التقدم الذي أحرزته دول العالم لتطبيق الإعلان السياسي ولتجديد الإلتزام ببنوده للوقاية وللتصدي للأمراض المزمنة غير المعدية وعوامل الخطورة ذات العلاقة بها بإعتبارها أولوية تنموية عالمية وبصفة خاصة مع الإستعداد لإعلان الأهداف الإنمائية لما بعد عام 2015 .

وأضاف السهلاوي بأن الوزارة قد بادرت منذ صدور الإعلان السياسي بتشكيل لجنة وطنية عليا برئاسة وزير الصحة وعضوية القياديين والمتخصصين من الوزارة والجهات الحكومية وغير الحكومية والمجتمع المدني وبما يؤكد مفهوم المسئولية المشتركة عن الصحة ودمج التصدي للأمراض المزمنة ضمن جميع السياسات وفي إطار العمل متعدد القطاعات.

ولفت إلى أنه تم إدراج الوقاية والتصدي للأمراض المزمنة وعوامل الخطورة ذات العلاقة بها بالخطة الإنمائية للدولة وبرنامج عمل الحكومة كأولوية تنموية رئيسية نظرا للأعباء المترتبة على تزايد معدلات إنتشار الأمراض المزمنة غير المعدية على التنمية المستدامة، فضلا عن تداعياتها على النظام الصحي وصحة الأسرة والمجتمع.

وأكد السهلاوي على حرص الوزارة على تنفيذ الإتفاقية الإطارية لمنظمة الصحة العالمية لمكافحة التبغ ومن خلال القانون رقم 15 لسنة 1995 في شأن مكافحة التدخين والإجراءات التنفيذية بزيادة الرسوم الجمركية على منتجات التبغ وإستخدام الصور التحذيرية على عبوات منتجات التبغ والتوعية بمخاطر التدخين ومنع التدخين بالأماكن العامة وتقديم الإرشاد والمساعدة للمدخنين الراغبين في الإقلاع عن التدخين من خلال عيادات لا للتدخين بمراكز الرعاية الصحية الأولية.

 

وأشاد السهلاوي بمبادرة شركة المطاحن والمخابز الكويتية بخفض محتوى الخبز من الملح بنسبة 20% كأحد الإستراتيجيات الوطنية عالية المردود للوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية وحول برامج التوعية بالأنماط الصحية للحياة والوقاية من عوامل الخطورة للأمراض المزمنة غير المعدية، "وفي مقدمتها التدخين والخمول الجسماني وزيادة الوزن والتغذية غير الصحية".

وأشار وكيل الوزارة للماراثونات ومهرجانات التوعية والمبادرات المجتمعية بمناسبة الأيام الصحية التي حددتها منظمة الصحة العالمية "مثل يوم الصحة العالمي واليوم العالمي لمكافحة التدخين واليوم العالمي للوقاية من السكر واليوم العالمي للوقاية من أمراض القلب"، مشيدا بمبادرات المجتمع المدني وجمعيات النفع العام لإقامة فعاليات التوعية الصحية بالأمراض المزمنة غير المعدية وعوامل الخطورة ذات العلاقة بها .

وحول دور الوزارات الأخرى خارج وزارة الصحة للوقاية وللتصدي للأمراض المزمنة غير المعدية قال د. خالد السهلاوي إن التصدي لتلك المشكلة يحتاج إلى تعاون الجميع ووضع التصدي للأمراض المزمنة على قمة أولويات الوزارات والجهات الحكومية وغير الحكومية . مؤكدا على أهمية دور جامعة الكويت ومركز العلوم الطبية لتنمية إهتمامات الباحثين في هذا المجال ودور وزارة التربية لتنفيذ مبادرة المدارس المعززة للصحة والمقاصف المدرسية الصحية وتنفيذ برامج النشاط البدني المنتظم داخل المدارس والتوعية بالتغذية الصحية، فضلا عن دور وزارة الإعلام ووسائل الإعلام المختلفة للتوعية ولنشر الرسائل الإعلامية المبنية على الأدلة والبراهين العلمية منوها إلى دور وسائل التواصل الإجتماعي في مجال التوعية الصحية من مخاطر التدخين والسمنة وزيادة الوزن والتغذية غير الصحية.

وشدد السهلاوي على أن الوزارة تولي إهتماما كبيرا بتنفيذ بنود الإعلان السياسي للأمم المتحدة وقرارات منظمة الصحة العالمية بشأن تعزيز دور منظومة الرعاية الصحية الأولية للوقاية وللتصدي للأمراض المزمنة غير المعدية حيث تم تنفيذ برنامج الإكتشاف المبكر لسرطان الثدي بعيادات الماموجرام بمراكز الرعاية الصحية الأولية بالإضافة إلى التغطية الشاملة بالتطعيم الواقي من الإلتهاب الكبدي الفيروسي B  للوقاية من سرطان الكبد والمسح الصحي للإكتشاف المبكر لسرطان عنق الرحم بعيادات رعاية الأمومة وتطوير بروتوكولات وسياسات العمل بالرعاية الصحية الأولية وتطبيق أحدث المعايير العالمية لجودة الرعاية الصحية والإعتراف وسلامة المرضى.

وتطرق السهلاوي للحديث عن التوسع بإفتتاح عيادات الأمراض المزمنة ضمن منظومة الرعاية الصحية الأولية وتزويدها بأحدث التقنيات والأدوية للتشخيص المبكر للأمراض المزمنة والإتاحة الشاملة للخدمات العلاجية مع إدراج الوقاية والتصدي للأمراض المزمنة غير المعدية ضمن برامج التعليم الطبي المستمر والتدريب للأطباء وللعاملين بالرعاية الصحية وبخطط البحوث والمؤتمرات والتعاون الطبي الدولي مع المراكز والهيئات العالمية، مؤكدا على الدور الرئيسي لمراكز الرعاية الصحية الأولية للوقاية وللتوعية والإكتشاف المبكر ولتقديم الرعاية اللازمة وفقا للبروتوكولات وسياسات العمل الحديثة وبما يحقق التغطية الصحية الشاملة للوقاية وللتصدي للأمراض المزمنة من خلال منظومة الرعاية الصحية الأولية.