التمار متحدثا للصحفيين خلال الجولة

هيئة المعاقين: استبعاد 4 آلاف ملف جديد لمدعي الإعاقة لا تنطبق عليهم المعايير

اكد مدير الهيئة العامة لشؤون ذوي الاعاقة د. جاسم التمار ان أي ملف نتأكد من وجود تزوير فيه، أو تلاعب مقصود سيتم احالته فورا الى الجهات المختصة لاتخاذ الاجراءات القانونية حيال صاحبه، أما اذا كان الملف بعيدا عن التزوير او التلاعب، وتم تسجيله على قوة الهيئة بسبب اجتهاد طبي خاطئ أو معايير غير عالمية، لن يتم اتخاذ اي اجراء ضدهم".

وكشف التمار فيي تصريح صحافي على هامش جولة تفقدية أجراها صباح اليوم على المبنى الجديد لـ"هيئة الاعاقة" عن استبعاد دفعة جديدة من ملفات مدعي الاعاقة، تقدر بنحو 4 الاف ملف، لا تنطبق عليهم المعايير العالمية لتحديد نوع وشدة الاعاقة، لافتا الى ان هناك هبوط حاد في اعداد المعاقين المسجلين في "الهيئة" من 47 ألف ملف الى 33 الف، وذلك بعد استبعاد 14 الف ملف لا يرقوا بأن يكونوا معاقين.

وأوضح أنه بمراجعة هذه الملفات تبين لنا ان هناك الاف منها لا ترقى بان تكون اصحاب اعاقات، ونحن مستمرون في مراجعة بقية الملفات للقضاء على هذه المشكلة، من خلال تحديث بيانات المعاقين، واستدعائهم في حال وجود اي نواقص بالملفات لاستكمالها، فضلا عن اعادة تقييم اصحاب الملفات الموجود فيها اي قشط أو شطب للتاكد من احقيتهم في الحصول على الخدمات والامتيازات التي يوفرها القانون رقم 8 لسنة 2010، الصادر بشان حقوق الاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.

ولفت التمار الى أنه من خلال عمليات المراجعة وضعنا ايدينا على مجموعة كبيرة من الملفات تحتوي على شبهات تزوير، سيتم التعامل معها وفقا للقانون للحافظ على حقوق الدولة والمال العام.

وعن المبنى الجديد أوضح التمار أنه وفقا لتصريح وزير الاشغال المهندس عبد العزيز الابراهيم من المفترض أن نتسلم المبنى 17 الجاري، غير انه حتى الان لم يردنا أي كتب رسمية من وزارة الاشغال تفيد بانتهاء تجهيزات المبنى او الانتقال اليه، مشيرا الى ان هذا التأخير في الاستلام يسبب لنا مشكلات عدة، لاسيما ان الاثاث موجود وفرق العمل جاهزة للانتقال، مؤكدا أن الانتقال الى المبنى الجديد هدية "الهيئة" الى المعاقين في عيد الفطر المبارك.

وأشار التمار الى أننا راعيا خلال انشاء المبنى الجديد تلافي العيوب كافة التي كانت تؤرق مراجعي المبنى القديم، على سبيل المثال مشكلة مواقف السيارات، إذ أن مواقف المبنى الجديد مظللة وتسع المراجعين والموظفين كافة، وقريبة جدا من الصالة الرئيسية، موضحا أن صالة الاستقبال تحتوي على 17 "كاونتر" لخدمة المراجعين من الناحية الطبية او التعليمية، وانجاز معاملاتهم باسرع وقت ممكن، الى جانب احتوائها على 5 شاشات عرض لمخاطبة جميع اشكال الاعاقات سواء سمعية أو بصرية أو النقط لتعريفه بدوره في المراجعة، اضافة الى احتوائها على صالة للترفيه كي لا يشعر المراجع بالملل من الانتظار حتى ياتي دوره في المراجعة.

وعن توظيف ذوي الاعاقة داخل "الهيئة" اكد التمار اننا نسعى الى توظيف قرابة 20 بالمئة من موظفي "الهيئة" من ذوي الاعاقة، معتبرا ان ميزانية الهيئة مخيبة للامال، ولا تساعد على تقديم البرامج الخدمات كافة التي نريد ايصالها الى ذوي الاعاقة وذويهم.

وأضاف التمار: "سيكون نائب المدير العام للشؤون الطبية متواجد بصفة دائمة داخل المبنى، وهناك مصعد خاص بذوي الاعاقة في حال وجود اي اسئلة أو استفسارات يستطيع المراجع التوجه مباشرة الى الوكيل والسؤال عن حاجته"، لافتا الى انه سيتم وضع نظام الكتروني جديد لانجاز المعاملات يتمثل في توفير بطاقات ممغنطة خاصة للمعاقين يستطيع الموظف من خلالها التعرف على بيانات المعاق كافة دون الحاجة الى اي اوراق او مستندات اختصارا للوقت والجهد، مبينا أنه تم التعاقد من احد الشركات لارشفة ملفات ذوي الاعاقة الكترونيا، وذلك منعا للاخطاء التي كانت تحدث سابقا كضياع الملفات او فقدان بعض اوراقها، موضحا انه سيتم انشاء مركز للمعلومات داخل الهيئة، نطمح ان يستفيد من جميع دول الخليح وليس الكويت فحسب.