جانب من اختبارات الثانوية

التربية: 115 حالة غش تم رصدها باختبارات الثانوية العامة

 أوضح مراقب التعليم الثانوي والمتوسط بمنطقة العاصمة التعليمية عادل الراشد بان الكنترول الخاص باختبارات الثانوية العامة يحرص على نقل أوراق الاختبارات إلى الكنترول بعد الانتهاء من الاختبار ليتم تصحيحها ورصد الدرجات ومتابعتها وأن درجات الطلاب لا ترصد إلا بعد مراجعتها وتدقيقها بما يحفظ حقوقهم ويتم تزويد جميع المدارس بدرجات الطلاب من الصف العاشر والصف الحادي عشر والصف الثاني عشر ليتم مراجعتها ومطابقة الدرجات واعتمادها من قبل مدير المدرسة وإعادتها للكنترول، وذلك للتأكد من صحتها.

وعن حالات الغش  التي تم رصدها بفترة الاختبارات أكد الراشد أنها وصلت إلى 34 حالة في اليوم الأول من الاختبارات و44 حالة غش في اليوم الثاني  و37 حالة في اليوم الذي يليه، موضحا أن عقوبة الغش أو محاولة الغش هي حرمان الطالب من اختبار المادة أما في حالات الاعتداء أو إثارة الشغب في اللجان يتم حرمان الطالب من جميع الاختبارات.

وحول الإجراءات المتبعة في حالات الغش أوضح الراشد إن أداة الغش دون استخدامها تحرم الطالب من اختبار المادة وعلى الطالب الحرص على وضع أجهزة الهواتف النقالة في قسم الأمانات أو في المكان المخصص لها قبل الدخول إلى لجنة الاختبارات و نصح الراشد الطلاب بالاعتماد على الله وبذل الجهد وتنظيم وقت النوم والدراسة وان يتواجدوا في اللجان قبل الاختبار وعلى أولياء الأمور أن يوفروا البيئة المناسبة للطالب و تشجيعهم أثناء الدراسة متمنيا للطلاب التفوق والنجاح.

استأنف طلاب الصف الثاني عشر امتحانات نهاية الفترة الدراسية الرابعة بقسميها العلمي والادبي بعد يوم راحة اذ أدى طلبة القسم الادبي اختبار مادة اللغة الفرنسية بارتياح كبير حيث عبر الطلبة عن سهولة ووضوح أسئلة الاختبار التي جاءت مباشرة ومن ضمن المنهج وأما طلبة القسم العلمي فقد أدوا اختبار الاحياء.

من جانبها قالت مديرة ثانوية صباح السالم بنات مريم الكندري أن إدارة المدرسة استعدت استعدادا جيدا لاستقبال الطلبة لأداء الاختبارات بشكل جيد وقبل بدء الاختبارات بوقت كافي من حيث تجهيز وترتيب لجان الامتحان وكتابة الأسماء والتأكد من سلامة المرافق الموجودة من إضاءة وكهرباء وتكييف لتوفير جو من الهدوء والاطمئنان لهن والمحافظة على أمن وسلامة الطالبات أثناء خروجهن من اللجان بالتعاون مع وزارة الخارجية وتوفير ممرضة لمتابعة الحالات الصحية الطارئة أثناء الامتحان.

وأضافت الكندري أن المدرسة حرصت على إعداد الطالبات لتجاوز هذه المرحلة من خلال توفير المراجعات والإجابات النموذجية وتوجيههم إلى متابعة المراجعات التي تعرض على المربع الالكتروني والتلفزيون التعليمي.

وعبرت الكندري عن ارتياحها لعدم وجود أي غياب بين طالبات الصف الثاني عشر في اختبار اليوم إضافة إلى أن المدرسة لم تسجل أي حالة غش، مضيفة ان رؤساء لجان الاختبارات تقع عليهم مسؤولية التأكد من انهاء جميع المقررات الدراسية في الوقت المحدد وتنظيم لجان الامتحانات وبث الطمأنينة والراحة النفسية داخل اللجنة اضافة الى مسئولية تصحيح الاختبار والمراجعة الدقيقة للدرجات، متمنية التوفيق والنجاح لجميع الطلبة والطالبات في اختباراتهم.

ونصحت الطالبات بأهمية الثقة بالنفس وتنظيم وقت الدراسة والمراجعة وأخذ الوقت الكافي من الراحة والبعد عن السهر والمنبهات والحرص على عدم الغياب في فترة الاختبارات والالتزام بالنظم واللوائح المدرسية والبعد عن الشغب والغش والفوضى، متمنية التوفيق والنجاح لجميع الطلبة والطالبات في اختباراتهم.

وفي نفس السياق اعتمدت رئيس لجنة الاختبارات في ثانوية العدان – بنات فاطمة دشتي في إطار استعدادها للاختبارات على نظام الاختبار المريح الذي يضمن تهيئة الأجواء المناسبة للطالبات تتوافر فيها سما البيئة الجاذبة من مقاعد مريحة، وإرشادات توعوية، و تعليمات تم نشرها على لوحات إرشادية أمام اللجان مع الاهتمام بالحالات الصحية و ذلك من خلال إعداد لجنة خاصة بالتعاون مع وزارة الصحة لتوفير الأدوية المناسبة في العيادة المدرسية بالإضافة إلى توفير الأطعمة والمشروبات اللازمة.

وناشدت دشتي الطالبات بضرورة الابتعاد عن الضغط النفسي و العصبي من خلال التحلي بالهدوء وضبط الأعصاب بالتوكل على الله وعدم التواكل في المتابعة و الحرص على الاختبارات السابقة للتدريب.

وعند سؤالها عن هل إذا قامت المدرسة بتهيئة الطالبات فيما سبق لتأدية الاختبارات بالشكل المطلوب قالت دشتي  "إدارة المدرسة حرصت على تهيئة الطالبات منذ البدء في العام الدراسي من خلال بث النصائح الإرشادية في الإذاعة المدرسية وتقديم المشورة في كيفية إعداد الخطط الزمنية لمراجعة تشمل جميع المواد, وكذلك حرصنا على الاجتماعات المكثفة مع رؤساء الأقسام لإعداد خطة مراجعة شاملة لجمع المواد لحصر ما أنجز".

و أفادت دشتي أن ثانوية العدان تتواصل بشكل مستمر مع أولياء الأمور لمتابعة أحوال الطالبات و ذلك من خلال اللقاءات التنويرية والبوابة الالكترونية والتي تتم من خلالها تدريب أولياء الأمور على كيفية متابعة التحصيل العلمي وأداء بناتهم الطالبات إلى جانب تفعيل دور مكتب الخدمة النفسية و الاجتماعية من خلال دراسة الحالات الخاصة ومتابعتها مع أولياء الأمور أولا بأول.

وذكرت فاطمة دشتي أن التنسيق ما بين الإدارة المدرسية و الوزارة يتم قبل الاختبارات عن طريق متابعة النشرات الواردة وإالاجتماع مع مدير عام المنطقة التعليمية والمسئولين عن الاختبار والتواصل مع الكنترول للإبلاغ عن أي خطأ وارد في الاختبارات مع تقديم تقرير يومي عن سير اللجان.

وفي ختام الحديث شكرت رئيس لجنة الاختبارات في ثانوية العدان – بنات جميع الطالبات و المعلمات متمنية لهم التوفيق والنجاح و أن يوفقهم إلى ما فيه خير لبدهم لأنها تستحق.

وحول اختبار الأحياء أفادت طالبة العلمي زينب العجمي أن الاختبار كان جيدا لكن بعض الأسئلة كانت غير واضحة على الرغم من تقسيم وقت الدراسة إلى ساعتين لكل مادة.

ووافقت سارة المجرب زميلاتها حيث ذكرت أن الاختبار كان جيد و الأسئلة واضحة لكن ضيق الوقت آل لعدم فهم بعض المعلومات و الحل بشكل سريع خصوصا أن الصفحات كثيرة.

 

×