جانب من زيارة الوزير المدعج لعدد من لجان امتحانات الثانوية العامة

التربية: أسئلة اختبار اللغة العربية للصف الثاني عشر في مستوى الطالب العادي

قام وزير التربية ووزير التعليم العالي بالوكالة الدكتور عبد المحسن المدعج بزيارة عدد من لجان امتحانات الثانوية العامة وامتحانات النقل في المرحلة الثانوية صباح اليوم في ثانوية احمد مشاري العدواني بنين الكائنة في منطقة العديلية وثانوية سعاد محمد الصباح بنات الكائنة في منطقة المنصورية.

وأكد وزير التربية ووزير التعليم العالي عبد المحسن المدعج على هامش جولته، على أن هذه الجولة مستحقة من اجل أبنائنا الطلبة وللاطمئنان على صحة سير الاختبارات و تنظيمها، وشاكرا إدارة المدارس على جهودهم  في توفير كل ما يحتاجه الطالب من بيئة مناسبة تساعده على أداء الاختبار بشكل جيد متمنيا للطلاب كل التوفيق و النجاح.

من جانبها طمأنت الموجهة العامة لمادة اللغة العربية بالانابه بشرى إبراهيم طلاب الصف الثاني عشر حول نوعية الأسئلة وطرق صياغتها بحيث أن الطالب العادي يستطيع حلها بعيدا عن أي غموض، مؤكدة أن التوجيه قد تأكد من تغطية المنهج بشكل كامل من قبل المعلمين في جميع المدارس.

ولفتت إبراهيم إلى أن التوجيه سعى لعمل اختبارات تدريبية للطلاب على أسئلة الاختبارات النهائية وذلك حتى لا يتفاجيء الطالب منها ولا من نوعيها إلى جانب تنشيط ذاكرتهم حول الموضوعات والدروس والمهارات التي درسوها مسبقاً والتي قد يكون نساها الطالب.

وأشارت إلى ضرورة تركيز الطالب على جميع فروع اللغة من التعبير والقواعد والبلاغة وذلك بسبب توزيع الدرجات عليها.

وعن آلية وضع الأسئلة، أوضحت إبراهيم أن آلية وضع أسئلة الصف الثاني عشر لا تختلف كثيرا عن الفصول الأخرى حيث يضع الموجهين هذه الأسئلة ويتم مناقشتها مع عموم أعضاء اللجنة وذلك لتلافي الأخطاء مع الالتزام بالسرية التامة من قبل الجميع، مبينة انه بعد مناقشتها من قبل الأعضاء يراجعها رئيس اللجنة ومن ثم الموجه العام الذي يعتمد نموذجين منها ليتم توزيعها على بأظرف سرية محكمة الإغلاق ليتم توزيعها.وأشارت إلى أن الأسئلة تراعي جميع المستويات والفروقات الفردية بين الطلاب، مؤكدة أن الأسئلة تراعي أيضا من الاختبار، مبينة أن ورقة الاختبار تمر في سلسلة متكاملة بحيث يكون هناك مصحح ومراجع له ومن ثم مراقب يكون بدرجة موجه يرجع الورقة مرة أخرى.

هذا وقد واصل طلبة الثانوية العامة أداء اختباراتهم لليوم الثالث، إذ تقدم طلبة القسم العلمي لأداء امتحان الرياضيات، فيما أدى طلبة القسم الأدبي امتحان تاريخ العالم الحديث والمعاصر.