خلال حفل النصب التذكاري الخاص بالتبرع بالدم

الوزير العبيدي: 500 متبرع بالدم يوميا قد يصلوا للضعف بعد إنشاء بنك الدم الجديد بالأحمدي الصحية

توقع وزير الصحة د.علي العبيدي أن يرتفع عدد المتبرعين بالدم يومياً بنسبة 100% بعد افتتاح مبنى بنك الدم الجديد المزمع إنشاؤه في منطقة الأحمدي الصحية، مبيناً أن عدد المتبرعين يومياً يبلغ حوالي 500 متبرع، بينما بعد إنشاء المبنى الجديد من المتوقع أن يصل العدد إلى 1000 متبرع يومياً.

جاء هذا خلال حفل أقيم بمنطقة الأحمدي الصحية بجوار مستشفى العدان بمناسبة إقامة النصب التذكاري الخاص بالتبرع بالدم، واليوم العالمي للمتبرعين، والذي وافق وضع حجر الأساس  لمشروع مركز التعاونيات لنقل الدم، بحضور وزير الشؤون الاجتماعية، وزير الدولة لشؤون التخطيط والتنمية هند الصبيح، ورئيس جهاز متابعة الأداء الحكومي الشيخ أحمد مشعل الأحمد الجابر الصباح، والمشرف العام على حملة تنمية المناطق نورية السداني، وقال الوزير في كلمة له ألقاها خلال الاحتفال" يرمز الاحتفال بهذا اليوم الى تنمية وتشجيع حب العطاء والتطوع بإنقاذ حياة الأخرين وتكاتف المجتمع لنشر التوعية بأهمية التبرع بالدم لتكريم المتبرعين بالدم وتلبية نداء الواجب لتوفير الاحتياجات للدم المأمون لحالات الحوادث والعمليات وأمراض الدم.

وأشار الوزير العبيدي الى أن الاحتفال يرمز للتضحية وللعطاء اللذان يتفقان والمبادرات والجهود المجتمعية الرائدة بالكويت، مشيداَ بدعم حملة تنمية المناطق التي تشرف عليها أ.نورية السداني وجهاز متابعة الأداء الحكومي الذي يعطي قوة دفع ايجابية للمبادرات الوطنية المجتمعية بقيادة الشيخ أحمد مشعل الأحمد الجابر الصباح، مما يدل على أن الكويت تعتبر من الدول الرائدة في التعاون بين وزارات الدولة والمجتمع المدني لتنفيذ البرامج والمبادرات الانمائية وفي مقدمتها المشروعات والمبادرات الصحية.

وقال"يتزامن الاحتفال باليوم العالمي للمتبرعين بالدم بدء الاجراءات التنفيذية لإقامة مركز التعاونيات لنقل الدم بمنطقة الأحمدي الصحية، والذي يقام بتبرع من لجنة المشروعات التعاونية ويتوافق مع الرؤية المستقبلية للتوسع بخدمات نقل الدم ولسد الحاجة المتزايدة للدم المأمون بجميع المحافظات والمناطق الصحية، لافتاً أن قيمة المشروع تبلغ خمسة ملايين دينار كويتي، ومنوهاً أن المشروع الجديد يقدم خدمات استقبال المتبرعين بالدم من محافظات الأحمدي والفروانية ومبارك الكبير، حيث تعد اقامة المشروع الجديد اضافة الى خدمات بنك الدم الحالية لإنقاذ الحياة وتوفير الدم من الفصائل النادرة ولحالات اللوكيميا وأمراض الدم.

وأضاف الوزير العبيدي" يتزامن احتفالنا اليوم مع تجديد حصول بنك الدم على الاعتراف العالمي من منظمة بنوك الدم الأمريكية والذي حصل عليه منذ 25 عام  نظرا لحرصه على الالتزام بمعايير الجودة العالمية وتطبيق الاجراءات وسياسات وبروتوكولات العمل التي تحقق السلامة والجودة والالتزام بالمعايير العالمية وقرارات منظمة الصحة العالمية.

ومن جانبها قالت وزير الشؤون الاجتماعية، وزير الدولة لشؤون التخطيط والتنمية هند الصبيح في تصريح لها على هامش الاحتفال"تتحقق رسالة وزارة الشئون بقدر ما تقدمه للمجتمع من خدمات وتتواصل رسالتها مع لجنة المشروعات التعاونية الوطنية، التي تهدف إلي تفعيل أهداف الجمعيات التعاونية في دولة الكويت لما فيه خدمة الوطن والمواطنين، وبهذا النهج اعتمدت اللجنة قرار إنشاء بنك الدم الثاني في الكويت محققة بذلك الأمانة التي أوضعها أبناء الكويت لديها، عن طريق الجمعيات التعاونية التي تخصص سنويا جزءا من أرباحا السنوية لهذه اللجنة والتي تستثمره لصالح المواطنين، وبهذا لا تقتصر رسالتها علي الشراء والبيع والتسويق، وهي رسالة تعاونية لا تقل عن غيرها أهمية، بل تتعداها للخدمات المجتمعية من صحية وتعليمية واجتماعية يحتاجها مجتمعنا.

وأضافت" اليوم نحتفل ببداية انطلاق العمل على أنشاء ثاني بنك في الكويت، ليخدم المناطق الجنوبية والمناطق الجديدة التي تنشأ حوله، فهو رديف أساسي للبنك الوحيد في الكويت الذي يقع في الجابرية وافتتح عام 1987، بعد أن تم تطوير هذه الخدمة التي بدأت في الكويت عام 1965، بداية متواضعة كقسم في مستشفى الأميري، ثم تطور عام 1970 بإنشاء بنك للدم في منطقة شرق، ثم أصبح في منطقة الجابرية، واليوم وبتعاون مجتمعي حكومي اتخذنا قرار يخدم الجميع سواء بالمستشفيات العامة او الخاصة في حالات الطوارئ، ذلك لان بنك الدم يعتبر من الخدمات الصحية لدي الدول والمتقدمة، ومن طرفنا سنقدم كافة التسهيلات اللازمة والدعم لإنجاز هذا الصرح الصحي دون تأخير.

 

×