المبارك مترئسا اجتماع مجلس الوزراء

مجلس الوزراء: وقف دعم مادة الديزل من حيث المبدأ انتظارا لدراسة "الأعلى للتخطيط"

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي مساء اليوم في قاعة مجلس الوزراء في قصر السيف برئاسة سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء، وبعد الاجتماع صرح وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبد الله ووزير العدل بالوكالة بما يلي:

اطلع المجلس في مستهل أعماله على الرسالة الموجهة لسمو الأمير من الدكتور محمد المنصف المرزوقي - رئيس الجمهورية التونسية، والتي تضمنت دعوة سموه حفظه الله ورعاه للقيام بزيارة رسمية للجمهورية التونسية الشقيقة.

ثم استعرض المجلس في مستهل أعماله نتائج الزيارة التي قام بها مؤخراً سمو الأمير إلى الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وفحوى المحادثات التي أجراها سموه مع الدكتور حسن روحاني - رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية، والتي تناولت العلاقات الثنائية وسبل تطوير التعاون في مختلف المجالات، وكذلك القضايا الهامة على الصعيد الإقليمي والإسلامي والدولي، وقد تم التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في مختلف المجالات، وذلك ضمن إطار حرص حكومتي دولة الكويت والجمهورية الإسلامية الإيرانية على تحقيق المزيد من التعاون المثمر فيما يعود بالخير على الشعبين الصديقين.

كما استعرض المجلس نتائج الزيارة القصيرة التي قام بها سمو الأمير إلى جمهورية مصر العربية الشقيقة يوم أمس للمشاركة في مراسم حفل تنصيب فخامة الرئيس / عبد الفتاح السيسي - رئيساً لجمهورية مصر العربية الشقيقة.

وتأتي هذه المشاركة تأكيداً لما يربط البلدين الشقيقين من أواصر أخوية حميمة يعززها الحرص المشترك على التعاون الشامل ووحدة المصالح والأهداف المشتركة، وتعبيراً عما يكنه الشعب الكويتي لشقيقه الشعب المصري من صادق المودة وعظيم التقدير.

وبهذا الصدد عبّر مجلس الوزراء عن خالص التهاني والتبريكات لفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي - بمناسبة تنصيبه رئيساً لجمهورية مصر العربية الشقيقة بعد فوزه بثقة الشعب المصري الشقيق، متمنياً لفخامة الرئيس موفور الصحة ودوام النجاح والتوفيق في تكريس الأمن والاستقرار بين ربوع مصر الشقيقة، ومواصلة مسيرة التقدم والازدهار فيها، وتحقيق المزيد من الإنجازات، وإعادة الدور الريادي البناء للشقيقة مصر في أسرتها العربية والدولية لكل ما فيه خير ومصلحة الشعب المصري الشقيق والأمة العربية والإسلامية المجيدة .

ثم استمع المجلس إلى شرح قدمه سمو الشيخ جابر المبارك - رئيس مجلس الوزراء عن نتائج الزيارة التي قام بها سموه والوفد المرافق له لجمهورية الصين الشعبية، وأطلع سموه المجلس على فحوى المحادثات التي تمت مع لي كه تشيانغ - رئيس مجلس الدولة في جمهورية الصين الشعبية، والتي عكست الرغبة المشتركة في تعزيز وتطوير العلاقات التاريخية الوطيدة بين البلدين الصديقين، وقد تناولت استعراض شامل لكافة مجالات التعاون السياسية والاقتصادية والتجارية والتعليمية وسبل تقويتها لخدمة مصالح البلدين الصديقين، كما تم التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين الجانبين للتعاون في مجالات النفط والاستثمار والإعلام والنشر، إضافة إلى التعاون المشترك بشأن مدينة الحرير والحزام الاقتصادي لطريق الحرير، وقد أشاد مجلس الوزراء بالنتائج الإيجابية الطيبة لهذه الزيارة، مؤكداً ثقته في أن تشهد العلاقات بين البلدين الصديقين المزيد من التطور في مختلف المجالات والميادين .

كما اطلع المجلس على التقرير الذي قدمته اللجنة المكلفة بإعادة دراسة مختلف أنواع الدعم الذي تقدمه الدولة للسلع والمواد والخدمات، واستعرض المجلس التوصية التي تضمنها التقرير في شأن إيقاف الدعم عن مادة الديزل، نظراً لما لوحظ من عدم استفادة الجهات المستهدفة من دعم الديزل في محطات التجزئة، بما يجعله عرضة للاستغلال في أهداف أخرى، وقد أعتمد مجلس الوزراء قراراً بوقف الدعم عن مادة الديزل من حيث المبدأ انتظاراً لما تسفر عنه دراسة المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية لمعالجة أي آثار سلبية على شرائح المستهلكين التي وجه إليها الدعم .

هذا، وقد اعتمد المجلس مشروع مرسوم بتعيين كل من: أحمد مرشد محمد السليمان، يوسف حمد يوسف الرومي، عبد العزيز سعود عبد الله إسحق، بدرجة وزير في الديوان الأميري.

ثم بحث المجلس شئون مجلس الأمة، واطلع بهذا الصدد على الموضوعات المدرجة على جدول أعمال جلسة مجلس الأمة .

كما بحث المجلس الشئون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي.