وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل

الشؤون: إغلاق الحضانة التي احتجزت المفتشات نهائيا وإحالتها لإدارة التحقيقات

أصدر قطاع الشؤون القانونية بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل قرار بإغلاق الحضانة التي حدثت بها واقعة احتجاز مفتشات وزارة الشؤون منذ نحو شهرين، وذلك بعد إن تبين من خلال التحقيقات، إن الشخص الذي احتجز المفتشات وقام بحبس حريتهن ليس له علاقة بالحضانة، فضلاً عن استغلال أدوارها كمكاتب فيما يعد مخالفاً للقانون.

وأفاد مصدر مسؤول بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل انه وفقا لتعليمات وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل هند الصبيح بسرعة التحقيق في واقعة تعرض مفتشات تابعات للوزارة للإحتجاز أثناء قيامهن بالتفتيش في إحدى الحضانات الخاصة الكائنة بمنطقة مشرف، مما ترتب عليه إغلاق الحضانة بشكل نهائي وإحالة الواقعة إلى الإدارة العامة للتحقيقات لمباشرة التحقيقات.

وأضاف المصدر إن قرار إغلاق الحضانة جاء بعد التحقيق ومخاطبة وزارة الداخلية ممثلة في الإدارة العامة للتحقيقات كون احتجاز مفتشات يعد جريمة يعاقب عليها القانون، لاسيما انه يعد اعتداء على موظف عام أثناء تأدية مهامه الرسمية، لافتا إلى أن الوزارة أعدت دراسة قانونية بهذا الصدد وقت وقوع الحادثة، وأحالتها إلى الإدارة العامة للتحقيقات على خلفية بلاغ مقدم من الوزارة باحتجاز الموظفات.

وأشار المصدر إن قرار إغلاق الحضانة جاء بعد ثمة إجراءات إدارية اتخذتها الوزارة ضد الحضانة المخالفة، تمثلت في إنذارها نهائيا كونها حادت عن أهداف الإشهار، واستغلت مقرها في غير الغرض المخصص له، وتأجير مقارها ومن ثم تبين إن الشخص الذي احتجز المفتشات وقام بحبس حريتهن ليس له علاقة بالحضانة.

 

×