×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
انماء مرجان طبيعي على مستعمرات صناعية

النادي العلمي يعلن نجاحه بانماء مرجان طبيعي على مستعمرات صناعية

اعلن عضو مجلس ادارة النادي العلمي الدكتور ادم الملا نجاح مشروع فريق الغوص التابع للنادي الخاص بالمستعمرات المرجانية وتحقيقه انجازا يعد الاول من نوعه على مستوى الشرق الاوسط تمثل في نمو المرجان الطبيعي على المستعمرات الصناعية.

وقال الملا في مؤتمر صحافي مشترك اليوم مع خبراء الاحياء البحرية في جامعة نيويورك بابوظبي لإجراء تقييم علمي دقيق للمستعمرات الصناعية التي انزلها فريق الغوص بعد رصد مؤشرات خاصة بنجاح نمو المرجان في بحر الكويت بشكل طبيعي ان ذلك النجاح ثمرة 14 عاما من العمل والجهد المستمرين.

وذكر ان تلك النتائج مبشرة بالخير ويفخر بها النادي على مستوى الكويت والخليج والشرق الاوسط مبينا ان البيئة الكويتية بشكل عام والبحرية بشكل خاص تتعرض لتعديات ينتج عنها دمار كبير بفعل الانشطة البشرية الخاطئة ما ادى الى حرص النادي اكثر على التوعية البيئة ووضع حلول عملية من اجل حمايتها.

واوضح ان هذا الاعلان عن هذا الانجاز جاء لاحتفال النادي اليوم بمناسبة اليوم العالمي للمحيطات منوها بالاهتمام العالمي بحماية البيئة البحرية وتحديدا الجامعات التي تقوم بالعديد من الابحاث العلمية الخاصة بما تتعرض له البيئة البحرية من تدهور وكذلك جمعيات النفع العام التي ينصب دورها على الرقابة على الدول التي تستنزف الموارد البحرية.

واضاف الملا ان النادي ممثلا بإدارة البيئة البحرية استطاع تحقيق العديد من الانجازات الخاصة بالمحافظة على البيئة البحرية من خلال العمل على خلق مناخ بيئي مناسب للكائنات البحرية مبينا ان هناك مشاريع انشائية تنموية تقام على جون الكويت لها تأثيراتها السلبية من الناحية التنموية.

وقال انه تم علميا اثبات نجاح التجربة التي قام بها الفريق من خلال قيام بعض المتخصصين الامريكيين بأخذ عينات من الشعاب المرجانية الصناعية ما ادى الى خلق بيئة متوازنة بيئيا وتساعد على تكاثر الكائنات فيها على المدى الطويل.

من جهته اشار مدير ادارة البيئة البحرية في النادي العلمي الكابتن طلال السرحان الى اهمية المشروع الخاص بنمو المرجان الطبيعي على المستعرات الصناعية مبينا ان الانجاز استغرق عملا متواصلا مدته 10 سنوات في عملية التقييم والمسح على المستعمرات ورصدها.

وعن رصد براعم المرجان في عام 2013 اوضح السرحان انه تم بشكل علمي اثبات نمو المرجان نموا طبيعيا الامر الذي يعد انجازا يحسب للكويت مبينا صعوبة هذا الانجاز الذي يفخر به النادي كونه اول من انزل تلك المستعمرات بنظام القبة الخرسانية.

واهدى هذا الانجاز لسمو امير البلاد وسمو ولي العهد مضيفا ان المستعمرات المرجانية الصناعية تحولت الى بيئة طبيعية تستقطب الاسماك والاحياء البحرية واستطاع الفريق بهذا الانجاز اعادة تأهيلها واستزراع بقعة صغيرة حسب الامكانات.

واضاف ان الايام الثلاثة القليلة الماضية شهدت تعاونا بين الفريق والمتخصصين من الجامعة الامريكية تمثلت في تقييم المستعمرات المرجانية التي نتج عنها اثبات النجاح الباهر وانجاز سبق علمي جديد من خلال اخذ عينات من الحمض النووي من المرجان في جميع اماكن الغوص بالكويت لإجراء فحص لهذا الحمض لتتبع ومعرفة مصادر المرجان وصفاته الخاصة.

وذكر السرحان ان الفريق اخذ 150 عينة لتحليلها خارج الكويت وهو بانتظار النتائج التي ستسفر عنها خلال الاشهر الستة المقبلة.

من جانبه استعرض خبير المستعمرات المرجانية في جامعة نيويورك بابوظبي الدكتور جون بيرت دراسة عن البيئة البحرية في الكويت خلال الايام الثلاثة الماضية حيث زار عشرة مواقع للشعاب المرجانية في الكويت واخذ عينات خاصة بها مبينا ان المعلومات حولها قليلة وقديمة ولابد من تحديثها.

وقال بيرت ان احد اسباب استكشاف المرجان في الكويت هو بسبب توقع حدوث ابيضاض ونفوق المرجان في اغسطس المقبل بسبب ارتفاع درجة الحرارة حول الشعاب مشددا على اهمية اجراء تقييم اولي ثم تقييم اخر في حال حدوث حالات الابيضاض واجراء مقارنة بين النتائج والتقييم الاساسي للشعاب جينيا ما يساعد على وضع خريطة ادارية لتحديد مواقع الحماية وادارة البيئة البحرية والحيوية للمرجان.

من جهته قال استاذ الجينات في جامعة نيويورك بابوظبي ادوارد سميث ان زيارته جاءت لمعرفة دور الشعاب المرجانية في الكويت وتأثيرها على الشعاب الاخرى ومعرفة مصدر اليرقات و الكائنات المستوطنة بداخلها ومدى تأثيرها على دول الجوار وتنقلها من الكويت الى الدول الاخرى.

 

×