سمو الشيخ ناصر المحمد ومن جانبه مندوب الكويت لدى الامم المتحدة السفير جمال الغنيم

الشيخ ناصر المحمد: توطيد الكويت لعلاقاتها مع المنظومة الدولية لدفع مسيرة التنمية عربيا ودوليا

أكد سمو الشيخ ناصر المحمد الصباح هنا اليوم أهمية دور المكتب الاوروبي للأمم المتحدة والمنظمات الدولية في التعامل مع الكثير من الملفات الدولية التي لا تقتصر على القضايا السياسية فحسب وإنما تطال أيضا قضايا حقوق الانسان والجوانب الاقتصادية والصحية والعلمية لتصب جميعها في خدمة قضايا السلم وتسعى الى رفاهية البشرية.

واشار سموه الى ان دولة الكويت عملت منذ استقلالها على توطيد علاقاتها مع تلك المنظومة الدولية حرصا منها على المشاركة في دفع مسيرة التنمية عربيا ودوليا عبر آليات الامم المتحدة وايمانا منها بضرورة الاحتكام الى آليات القانون الدولي ومعايير حقوق الانسان وايلاء القضايا الانسانية البعد الدولي المناسب لضمان الزخم القوي والفعال لحث الهمم للتعامل.

جاء ذلك في كلمة لسمو الشيخ ناصر بمناسبة قيام اعضاء وفد دولة الكويت الدائم لدى الامم المتحدة بتسليمه وثيقة تاريخية من سجلات الامم المتحدة باعتماده كأول مندوب دائم لدولة الكويت لدى الامم المتحدة في جنيف.

كما تسلم الشيخ ناصر صورة تذكارية نادرة لسموه اثناء تقديم اوراق اعتماده لمدير مكتب الامم المتحدة في جنيف ونائب امينها العام بيير سبينيلي توثق انطلاق مسيرة علاقة الكويت مع المجتمع الدولي عبر آليات الامم المتحدة المختلفة.

ومن جانبه أكد مندوب دولة الكويت الدائم لدى الامم المتحدة هنا السفير جمال الغنيم ان علاقة دولة الكويت مع مقر الامم المتحدة الاوروبي في جنيف تنطلق في مسيرة حافلة بالنجاحات بدأت قبل نصف قرن على يد سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح حيث استطاعت الكويت بفضل خيرة ابنائها من تمثيل اهتماماتها بشكل قوي امام الامم المتحدة لمختلف منظماتها.

وبين السفير الغنيم ان بصمات الشيخ سمو ناصر واضحة في ارساء قواعد العلاقة بين دولة الكويت ومنظمات الامم المتحدة في جنيف وآليات عملها وكانت ذات تأثير ايجابي على العلاقة مع تلك المنظمات استنادا الى دراسته في الاقتصاد والسياسة في اعرق الجامعات السويسرية.
واشار الى ان دراسة سموه "انعكست ايجابيا على نهج سار عليه السفراء من بعده في مسيرة متواصلة لخدمة قضايا الكويت والامتين العربية والاسلامية والقضايا الانسانية في العالم".

ولفت الغنيم الى ان اعضاء الوفد الدائم يكرمون بتلك الخطوة أيضا السادة السفراء السابقين الذين شغلوا هذا المنصب وكانوا خير ممثل لدولة الكويت في المحافل الدولية اذا لا يزال مقر الوفد في جنيف من المحطات الرئيسية لامراء دولة الكويت في زيارتهم الى دوائر صناعة القرار الدولي مثل المغفور له باذن الله تعالى سمو الامير صباح السالم الصباح والمغفور له باذن الله تعالى سمو الامير الشيخ جابر الاحمد الصباح والمغفور له باذن لله تعالى الأمير الشيخ سعد العبد الله السالم الصباح عندما كان وليا للعهد وسمو الأمير صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه عندما كان وزيرا للخارجية.

يذكر ان منصب مندوب دولة الكويت الدائم لدى الامم المتحدة قد تتابع عليه بعد سمو الشيخ ناصر المحمد الصباح كل من السفير على زكريا الانصاري في الفترة ما بين عامي 1968 و 1973 ثم السفير حسن علي دباغ من عام 1973 الى عام 1987 ثم السفير الشيخ سالم جابر الاحمد الصباح من عام 1987 الى عام 1992 ثم السفير محمد سعد عودة الصلال من عام 1992 الى عام 1995 تلاه السفير ضرار رزوقي من عام 1997 الى عام 2013 ويتولى المنصب الآن السفير جمال الغنيم.

 

×