سفراء القارة الأفريقية

السفير السوداني: استضافة بدون الكويت ليست سوى أقاويل في مواقع التواصل الاجتماعي

نفى سفير جمهورية السودان الشقيقة يحيى محمود ما يثار حول استضافة بلاده لأبناء فئة المقيمين بصورة غير قانونية في الكويت "البدون" بهدف توطينهم في بلاده، مشدداً على إن الأمر ليس أكثر من أقاويل متداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وليس لها أي وجود على الأرض الواقع.

وأضاف السفير محمود في تصريح لصحيفة "كويت نيوز" على هامش حضوره للمؤتمر الصحافي الخاص بالاحتفال بيوم أفريقا الذي استضافته السفارة المصرية في مقرها اليوم، إن السودان ترحب بكل أشقائها العرب والأفارقة كضيوف على أرضها، قائلاً "أما كاستيطان فإن زراعة عنصر بشري من دولة إلى دولة أخرى فهو أمر صعب جداً".

وشدد السفير السوداني على إن الأخوة البدون بحاجة إلى وطن يمنحهم الجنسية، في الوقت الذي يستبعد فيه قيام السودان بخطوة مثل هذه في الوقت الحالي، مردداً أما كاستضافة فنحن نرحب بجميع أبناء أمتنا العربية في بلادنا حسب الشروط التي تضعها السودان، مرجحاً إن سبب تداول هذه الإشاعة يعود إلى استضافة السودان لعدد من اللاجئين من الدول الصديقة والشقيقة خلال الفترات السابقة.

وبسؤال مشترك وجهته "كويت نيوز" لكل من السفير المصري والسفير الأثيوبي حول ما توصلت له الشقيقتان الإفريقيتان مصر وأثيوبيا فيما يخص مباحثات سد "النهضة"، اتفق الممثلين الدبلوماسيين على حق كل دولة في استغلال مواردها الطبيعية طالما لم تسبب ضرر لأشقائها وجيرانها وشركاءها في هذا المورد، مشددين على عمق العلاقة بين البلدين وجذورها الممتدة عبر عصور من الزمان.

وفي كلمة السفير المصري عبدالكريم سليمان بهذه المناسبة توجه بالتحية لقادة أفريقيا المؤسسين لمنظمة الوحدة الإفريقية، متمنياً سرعة عودة مصر إلى أحضان بيتها والتي كانت ضمن أول مؤسسيه وهو الاتحاد الإفريقي، مشيداً بالدعم الذي تقدمه دولة الكويت للقارة السمراء.

 

×