حضرة صاحب السمو امير البلاد أثناء استقباله الدكتور ابراهيم الرشدان

أمير البلاد يمنح د.إبراهيم الرشدان وسام الكويت ذو الوشاح من الدرجة الأولى

استقبل حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد بقصر السيف صباح اليوم استشاري امراض القلب الدكتور ابراهيم رشدان الرشدان.

وذلك بمناسبة تدشين اول اختراع كويتي لقسطرة القلب حاصل على الاعتماد الاوروبي للتنسيق في دول اوربا.

هذا وقد منحه سموه رعاه الله (وسام الكويت ذو الوشاح) من الدرجة الاولى وذلك تقديرا للصفات الحميدة والخدمات الجليلة.

وحضر المقابلة كبار المسؤولين بالديوان الاميري.

وقال الدكتور الرشدان في تصريح بعد لقاء حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه " تشرفت اليوم بمنحي وساما من الدرجة الأولى من حضرة صاحب السمو .. وأي إنسان كويتي يجتهد يحصل على الشرف العظيم بتقليده وسام الدولة، ومهما قدمنا وحققنا من انجازات للكويت نجد انفسنا عاجزين عن اداء الواجب تجاه الوطن .. ونحن ولله الحمد بذلنا جهودا بسيطة وتكللت بالنجاح".

واضاف انه " عقد في باريس اجتماع لأطباء قسطرة القلب بحضور نحو 15 الف طبيب من مختلف انحاء العالم وكانت مشاركتنا تتمثل في القيام ببث مباشر من المستشفى الصدري إلى قاعة أرض المعارض ويشاهده الاطباء المشاركون في المؤتمر العالمي بباريس وكان هذا شرف عظيم لي".

واعرب عن سعادته بحصول اختراعه لقسطرة القلب على الاعتماد الاوروبي للتنسيق في دول اوربا لافتا الى وجود الكثير من المستشفيات والشركات الطبية التي تسعى للحصول على المنتج الطبي الكويتي.

وقال "لقد حرصنا على التسويق للمنتج الكويتي في أوروبا قبل الشرق الأوسط لان التسويق الأوروبي يعطي اعتمادا أكبر " معربا عن تقديره للدعم المباشر من سمو الامير ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي ومركز صباح الأحمد للموهبة والابداع الذي تشرف عليه مجموعة متميزة بقيادة مدير المركز الدكتور عمر البناي ويحظى بدعم مباشر من حضره صاحب السمو.

واضاف " كان لنا لقاء سابق مع سمو الامير حفظه الله واعطى سموه توجيهات بدعم المنتج الكويتي وأوصى بذلك القائمين على مركز صباح الأحمد ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي بقيادة الدكتور عدنان شهاب الدين الذي كان موجودا شخصيا في فرنسا في الوقت الذي قمنا فيه بتدشين المنتج".

وقال "نتمنى أن نكمل المسيرة وأن يكون تكريمي من سمو الامير حافزا لجميع الأطباء والكويتيين عامة للاجتهاد والمثابرة في العمل وتحدي كل العقبات والصعوبات ونتطلع إلى تحقيق المزيد من الانجازات للكويت".

وتقدم الدكتور الرشدان في ختام حديثه بالشكر الى حضرة صاحب السمو امير البلاد حفظه الله ورعاه على دعمه الأبوي الكبير وعلى الاستقبال العظيم الذي كان شرفا كبيرا له.