وزارة الداخلية

الملتقى الـ16 لمكافحة المخدرات يدعو لتغليظ عقوبة جلب المخدرات لتصل للإعدام

أختتمت فعاليات الملتقى السادس عشر لمكافحة المخدرات الذي عقد بالتعاون بين الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، ووزارة الشئون الاجتماعية والعمل ، والمؤسسات العسكرية ومؤسسات الدولة الرسمية، حيث كانت المحطة الأخيرة في مؤسسة البترول الوطنية الكويتية.

وقد بدأت الفعاليات بمحاضرة ألقاها ضابط قسم التوعية بالإدارة العامة للمخدرات الرائد ثامر منصور الهاجري حيث أشار إلى أن مشكلة المخدرات تعد الأكبر في العالم وبأن مشكلة تعاطي المخدرات هي الأخطر خاصة في الآونة الأخيرة وما تبين للجميع من حقائق بشأن مايصيب متعاطي المخدرات وخاصة المستحدثة منها بعد الإدمان عليها من مشكلات وإصابة وتلف لخلايا المخ وانفجار العضلات بسبب هرمونات البناء، والإصابة بنزيف حاد.

وبين الرائد الهاجري ماأكده خبراء الصحة بشأن تلك العقاقير والمواد المحظورة والتي تتسبب في أضرار طويلة الأمد للجسم والإصابة بالنزيف الحاد والوفاة أو الشلل.

وعقب ذلك إنتقل الحديث للخبير الدولي في مجال المخدرات لوكيل ضابط الدكتورعايد الحميدان الذي أكد على دور القانون في مواجهة المخدرات ، داعياً إلى تغليظ العقوبة على كــل مــــن يجلب المخدرات لتصل عقوبته إلى الإعدام ومن يتاجر بالمخدرات تصل عقوبته إلى السجن المؤبد.

وبين الحميدان أن القانون يتعامل مع المتعاطي كمريض وأن هناك فرصاً قانونية بالإعفاء من العقوبة لمن يرغب بالعلاج سواء بالتقدم طوعاً أو ببلاغ شكوى الإدمان ، مشيراً كذلك إلى أن عقوبة الجليس وخطورة مخالطة المتعاطين ، وتطرق كذلك لجهود الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في ضبط العديد من القضايا وكشف طرق التهريب الجديدة ، مؤكداً على تعاون الإدارة لمكافحة المخدرات مع الجميع في الإبلاغ عن المروجين أو الإبلاغ عن شكاوى الإدمان.

وقد صاحب الفعاليات معرض للصور، ومسرح للجريمة لمتعاطي الجرعة الزائدة حيث لاقى إستحسان الجميع وطالبوا بالمزيد من عقد تلك المحاضرات والبرامج.

وفي ختام فعاليات الملتقى السادس عشر لمكافحة المخدرات تم فتح باب الحوار مع الموظفين والموظفات بمؤسسة البترول الوطنية الكويتية كما تم طرح العديد من الأسئلة قام المحاضرون بالإجابة عنها، كما تم تقديم هدايا رمزية من الإدارة العامة المكافحة المخدرات، وتكريم المحاضرين.

 

×