نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد

الداخلية: اعتراف عسكري بسرقة أسلحة القوات الخاصة على دفعات بقصد بيعها والاتجار فيها

ذكرت ادارة الاعلام الامني بوزارة الداخلية انه استكمالا للتحقيقات التى تجرى على مستوى الادارة العامة للمباحث الجنائية  بالتعاون والتنسيق التام مع الادارة العامة للأدلة الجنائية بناء على توجيهات وأمر مباشر من معالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الاوقاف والشؤون الاسلامية بالإنابة الشيخ محمد الخالد الذي امر برفع تقرير عاجل بالواقعة فقد تبين من التحقيقات الاولية أن الاسلحة التي تم الاعلان عنها  لم يتم فقدانها وإنما سرقت من مخزن القوات الخاصة.

وتم الاشتباه بأحد العسكريين ويعمل بالإدارة العامة لقوات الامن الخاصة برتبة وكيل عريف وقد احيل الى النيابة العامة منذ اكثر من شهرين لأنه ثبت انه تحت تأثير المخدر بعد الفحص العشوائي للمخدرات والمسكرات الذي تقوم به وزارة الداخلية لمنتسبيها بصفة دورية.

وقد أدلى باعترافات أولية لرجال المباحث بأنه قام بسرقة الاسلحة المفقودة كلها على دفعات متعددة متباعدة بقصد بيعها والاتجار فيها.

وأوضحت ادارة الاعلام الامني بأنه جاري تعقب الاشخاص الذين تم بيع الاسلحة لهم لاستعادتها والوقوف على الظروف والملابسات التى ادت الى ذلك ورفع تقرير عاجل بالواقعة لنائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الاوقاف والشؤون الاسلامية بالإنابة  الشيخ محمد الخالد.

واختتمت ادارة الاعلام الامني بأنه في حال استكمال كل هذه الاجراءات سيصدر بيان لاحق بإيضاح  ذلك وبيان  أن القضية تم اغلاق ملفها نهائيا.

وفي سياق آخر ذكرت ادارة الاعلام الامني أن المشاجرة التى وقعت امس في مستشفى الصباح تعود لخلافات بين عائلتين سوريتين وجذور هذه الخلافات ممتدة

وقد نشب خلاف امس بالقرب من مركز النصر الرياضي بمنطقة الري بجانب الافنيوز بين ثلاثة من افراد العائلتين امتد فصوله الى مستشفى الصباح  حيث تدخل رجال الامن لاحتوائه  وفضه ، بعد اثارتهم للفوضى والهلع بين المرضى والمراجعين.

وقد اتخذت وزارة الداخلية اجراءاتها الفورية لإبعاد 21 شخص من افراد العائلتين نتيجة عدم احترامهم لقوانين البلاد وعدم الالتزام بالنظم والقواعد المعمول به.