الدكتور جمال الحربي

الصحة: وفد طبي يتوجه إلى كندا لدراسة إمكانية الاستفادة من دروس تقليل وفيات الحوادث

كشف الوكيل المساعد للشئون الفنية بوزارة الصحة د.جمال الحربي عن ترأسه لوفد صحي سيغادر السبت المقبل الى كندا للاجتماع مع جامعات "تورنتو-مونتريال- ميجيل" للتنسيق والتعاون في مجال الطوارئ الطبية و "الحوادث" من خلال تبادل الخبرات فيما بين الطرفين في هذه المجالات، علاوة على دراسة امكانية ارسال كوادر طبية للاستفادة من الدروس الخاصة بتقليل "الوفيات" في اقسام الحوادث، ومواكبة البروتوكولات العالمية في هذا الخصوص، مشددا على حرص وزير الصحة د.علي العبيدي ووكيل وزارة الصحة د.خالد السهلاوي على تطوير المنظومة الصحية في المجالات السابقة لتقديم افضل خدمة للمرضى والمراجعين.

جاء هذا في تصريح صحافي على هامش احتفال منطقة الفروانية الصحية  بتكريم اطباء العائلة بالمنطقةتحت رعاية وحضور الوكيل المساعد للشئون الفنية د.جمال الحربي بمناسبة "اليوم العالمي لاطباء العائلة و الذي نظمته اللجنة العلمية، بحضور مدير المنطقة د.جمال السلطان، ومشاركة عدد من اطباء العائلة.

واعلن د.الحربي عن وضع اللمسات الاخيرة على "التوصيف الوظيفي" الجديد لاطباء الرعاية الصحية الاولية، مشيرا الى انه تم مؤخرا توزيع استبيان لاخذ اراء الاطباء العاملين بالمراكز الصحيه بهذا الخصوص، وتجميع النتائج و تحليلها، فضلا عن عرض النتائج على رؤساء الرعايه، وتشكيل لجنة بعدما قمت برفع كتاب لوكيل الوزارة بطلب تشكيل لجنه للعمل علي تحديث قرار التوصيف الوظيفي لاطباء الرعاية الصحية الاولية، مؤكدا في الوقت ذاته بأن التوصيف الوظيفي يهدف الى تحديد اختصاصات ومهام اطباء الرعاية الصحية الاولية، لافتا الى ان قطاع الشئون الفنية يسعى دائما الى الارتقاء بمستوى الاطباء بكافة التخصصات والمستويات.

ونوه الى اجتماع تم عقده خلال الفترة الماضية مع  أطباء أقسام الحوادث  لاخصاع أطباء مراكز الرعاية الأولية لفترة تدريبة، عقب نجاحهم في المقابلات الشفوية والتحريرية واتمام إجراءات التعيين، بحيث يدخل الطبيب من 3 إلى 6 أشهر تدريب في أقسام الحوادث في المستشفيات، ويتم في هذه المرحلة تقييمهم من اطباء الحوادث، علما بأن هذا يهدف أكتساب طبيب الرعاية الأولية الخبرات في جميع انواع الحوادث، مما يساهم في التعامل مع الكثير من الحالات في المركز الصحي، هذا بالاضافة الى تدريبهم على دورات الاسعافات الاولية، و على رأسها BLS  – ACLS – ATLS، والتي تسمى "دعم الحياة المبتدئ والمتقدم".

وعن الاحتفال باليوم العالمي لاطباء العائلة، والذي نظمته منطقة الفروانية الصحية، اكد د.الحربي على دعمه الكامل لاطباء العائلة، مشيدا بجهودهم الجبارة في خدمة المرضى، خاصة انهم يعتبرون خط الدفاع الاول، مبينا بأن هناك خطط مستقبلية لرفع مستواهم المهني والفني من خلال دورات مكثفة سيتم اجراءها خلال الفترة المقبلة.

بدوره، افاد مدير منطقة الفروانية الصحية د.جمال السلطان بأن الاحتفال بيوم اطباء العائلة العالمي يعد تشجيع للاطباء، معتبرا الرعاية الصحية الاولية الركيزة الاساسية لاي نظام صحي، وتمثل حلقة الوصل بين المجتمع ومقدمي الخدمات الصحية، كما يعتبر طبيب العائلة العنصر الاساسي لنجاح النظام الصحي في الرعاية الاولية.

وبين ان الرعاية الصحية الاولية حققت تقدما ملموسا في السنوات الاخيرة، قائلا: نحن اليوم بأنس الحاجة لرسم الملامح المستقبلية واعداد الخطط اللازمة لمواكبة التطورات، ومواجهة التحديات المستقبلية لتحقيق وتقديم افضل الخدمات الصحية، وذلك من اجل تقليل اعداد المراجعين والمحتاجين للعلاج بالمستشفيات.

من ناحيتا، ذكرت رئيس اللجنة العلمية بمنطقة الفروانية الصحية د.نورية المزعل بان هذا الاحتفال قد تضمن العديد من الفعاليات، حيث تم تكريم جميع رؤساء المراكز وجميع اطباء العائلة في المنطقة لما قدموه من إنجازات وتميز، كما تضمن مشاركات من اطباء العائلة في المنطقة، حيث  تحدثت د. انوار النجار ممثلا عن اطباء العائلة وعضوا عن  المنظمة العالمية لأطباء العائلة عن هذا الاحتفال الذي يعد الاول من نوعه في الكويت من بعد حصولها على العضوية الأكاديمية الجزئية عام 2013، اذ تطمح الى العضوية الدائمة في المنظمة من خلال تضافر الجهود ،كما شاركت د. فايدة العنزي بقصيدة شعرية عن طبيب العائلة، مبينه ايضا ان الاحتفال تضمن تكريم المتميزين بهدايا قيمة من خلال التصويت على استفتاء رئيس المركز المتميز حيث حصلت د. انوار النجار على المركز الاول  ود. عبير العيسى على المركز الثاني اما د. ولاء الكندري فقد حصلت على المركز الثالث.

وتابعت اما فيما يخص التصويت على استفتاء طبيب العائلة المتميز فقط حصلت د. تهاني الانصاري على المركز الاول و د.انوار النجار على المركز الثاني و د. نهى رمضان على المركز الثالث.

ودعت د.المزعل الى الاستمرار بمثل هذه الفعاليات  التي من شأنها تشجيع الاطباء على المزيد من التميز والتقدم.

 

×