الدكتور علي العبيدي

الوزير العبيدي: استراتيجيات "الصحة" تتوافق مع برامج منظمة الصحة العالمية

اكد وزير الصحة الدكتور علي سعد العبيدي توافق إستراتيجيات وبرامج وزارة الصحة مع رؤية منظمة الصحة العالمية التي تركز على وضع الصحة في قلب البرامج الانمائية واجندة التنمية على مستوي العالم لما بعد عام 2015.

واشاد العبيدي في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) عقب الجلسة الافتتاحية للاجتماع ال67 لجمعية الصحة العالمية في جنيف "بالكلمة الافتتاحية للمديرة العامة للمنظمة الدكتورة مارغريت تشان التي تناولت فيها التحديات الرئيسية والمستجدات التي تواجه النظم الصحية بمختلف دول العالم والخطط والبرامج الموضوعة بهذا الشأن".

وشدد العبيدي على "أهمية وضرورة تحويل ما ورد في كلمة الدكتورة تشان من معان ورسائل مهمة الى قرارات واستراتيجيات وبرامج عمل تتفق مع اهمية الصحة ضمن اجندة وبرامج التنمية بالعالم لما بعد عام 2015 والتحديات التي تواجه البرامج الانمائية والنظم الصحية".

ولفت الى القائها الضوء على مشكلة ارتفاع معدلات السمنة بين الاطفال على مستوى العالم والتي بلغت وفق مؤشرات المنظمة لعام 2012 حوالي عشرة ملايين طفل بعدما كان هذا العدد في حدود اربعة ملايين فقط عام 1990.

كما رحب العبيدي باطلاق المنظمة مبادرة جديدة للتصدي للسمنة والتغذية غير الصحية بين الاطفال من خلال سياسات وبرامج واستراتيجيات تأخذ بالاعتبار دمج الصحة بجميع السياسات وضمن الخطط والبرامج الانمائية وتحظي بالدعم السياسي رفيع المستوى.

واشار الى ضرورة الاهتمام بعوامل الخطورة والسلوكيات وانماط الحياة التي أدت الى إرتفاع معدلات الامراض المزمنة غير المعدية وما يترتب عليها من أعباء على الافراد وعلى الاسرة وعلى البرامج الصحية والخطط الانمائية.

واكد في هذا السياق إهتمام دولة الكويت بالوقاية والتصدي للسمنة بين الاطفال والكبار وتشجيع النشاط البدني ومكافحة تعاطي منتجات التبغ والتوعية بأهمية التغذية الصحية ضمن البرنامج الوطني للوقاية وللتصدي للأمراض المزمنة تنفيذا لوثيقة دولة الكويت المعتمدة من وزراء الصحة بدول مجلس التعاون بمؤتمرهم المنعقد بدولة الكويت في شهر يناير الماضي.

وقال العبيدي ان كلمة الدكتورة مارغريت تشان حول موقع الصحة ضمن الاجندة العالمية للتنمية لما بعد عام 2015 يتفق مع اهتمام الكويت بإدراج الاستراتيجيات والبرامج الصحية ضمن الخطة الانمائية للدولة وبرنامج عمل الحكومة وإعتبارها أولوية تنموية رئيسية على مستوي الدولة ككل".

واوضح ان هذا الاهتمام هو ما أدى الى تعاون مختلف الوزارات والجهات الحكومية وغير الحكومية والمجتمع المدني مع وزارة الصحة لتحقيق الاهداف والغايات الانمائية للألفية الثالثة.

واستند العبيدي في ذلك الى المؤشرات المتعلقة بدولة الكويت المنشورة بالتقرير الاخير منظمة الصحة العالمية لعام 2014 والتي اوضحت تحقيق الغايات المستهدفة لخفض معدلات وفيات الرضع والاطفال دون سن الخامسة ومعدلات وفيات الامومة فضلا عن البرامج الوطنية للتصدي لفيروس نقص المناعة المكتسب (ايدز) وللأمراض السارية وتحقيق التغطية الصحية الشاملة بخدمات الرعاية الصحية الاولية.

واكد وزير الصحة اهتمام الوزارة بتبادل الخبرات والآراء مع قيادات ومستشاري منظمة الصحة العالمية والقيادات الصحية من مختلف دول العالم المشاركة في اجتماعات هذا العام وبرامجها لتبادل وجهات النظر والتشاور حول افضل السياسات والبرامج والاستراتيجيات وسبل مواجهة التحديات ذات الطابع المشترك.

وقال العبيدي ان تلك التحديات تتمثل في الأمراض السارية وطوارئ الصحة العامة وتطبيق اللوائح الصحية الدولية وتلوث البيئة وصحة الامومة والطفولة وكبار السن وتعزيز الصحة طوال العمر وتطبيق قرارات الامم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية للوقاية وللتصدي لعوامل الخطورة المؤدية للأمراض المزمنة غير المعدية وضمن خطة العمل العالمية والاهداف والغايات والمؤشرات ومنهجية العمل المعتمدة لإعداد التقارير المطلوبة للأمم المتحدة.

واكد ان تلك الخطوات تأتي تنفيذا للاعلان السياسي للوقاية وللتصدي للأمراض المزمنة غير المعدية الصادر من الامم المتحدة في سبتمبر 2011. يذكر ان الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية تتواصل بين 19 و24 من مايو الجاري بحضور وفود من جميع دول العالم لمناقشة القضايا ذات الصلة بتطوير الصحة العامة والتحديات التي تواجهها على الصعيدين الاقليمي والدولي.