السفير المصري متحدثا للصحافيين

السفير المصري: 58 ألف ناخب حتى الأن ونتوقع بدء عملية الفرز بعد منتصف الليل

كشف السفير المصري لدى الكويت عبدالكريم سليمان إن السفارة جاهزة للفرز فور الانتهاء من التصويت، متوقعاً البدء في عملية الفرز بعد الساعة الثانية عشر من منتصف اليوم الاثنين أخر أيام التصويت للمصريين المقيمين بالخارج، لافتا إلى إن سفارة مصر بالكويت لازالت محتفظة بمركزها الأول كأكبر لجنة انتخابية من حيث المشاركة في الانتخابات الرئاسية على مدرا الأيام الأربع الماضية.

وأضاف السفير المصري في تصريح له اليوم، إن عدد المشاركين في الانتخابات قد وصل حتى  الآن إلى 58 ألف ناخب، متوقعاً تجاوزه الـ 60 ألف بالنسبة إلى لجنة سفارة الكويت وحدها حتى انتهاء عملية التصويت مع نهاية هذا اليوم، مؤكداً على إن السفارة المصرية في الكويت وفرت قدر ما استطاعت توفيره من خدمات تسمح باستقبال أكبر عدد من المصوتين لممارسة استحقاقاتهم الديمقراطية.

ورأى السفير سلميان إن الإقبال الغير متوقع من المصريين بالخارج للمشاركة في هذا العرس الديمقراطي نابع من وعي داخلي بأهمية المرحلة المقبلة، واستشعارا منهم بان الصوت الواحد له قيمته في تغيير الشكل العام والحالة الاقتصادية والسياسية لبلادهم.

وحول الأحداث المؤسفة التي تعرضت لها العملية الانتخابية في الكويت وفي مقدمتها وفاة المواطن المصري لحظة عبوره الشارع للإدلاء بصوته، عزى السفير جموع المصريين في الخارج والداخل رحيل المواطن وفي مقدمتهم أهله وذويه، معتبراً إن الفقيد يعد شهيداً للعملية الديمقراطية، وذلك لحرصه على تأدية واجبه الوطني والمشاركة في العملية الانتخابية من أجل إخراج مصر وطنه الأم مما تمر به من أزمات سياسية واقتصادية، مشيراً إلى إن القنصلية المصرية تابعت تسفير جثمان الفقيد إلى مصر على نفقتها، كما تتابع حالة زوجته التي أصيبت معه في الحادث ولازالت تتلقى العلاج في أحد مستشفيات الكويت، في الوقت الذي تعمل القنصلية على اتخاذ كافة الإجراءات القانونية تجاه الحادث.

أما بخصوص المواطنون المصريون الذين تم إبعادهم من الكويت، قال إنهم اخترقوا قوانين الدولة المستضيفة والتي تمنع التظاهر والتجمهر، حيث إنهم قاموا بقطع الطريق وإشعال النيران كنوع من التعبير عن الفرحة بالحدث الديمقراطي في أحدى المناطق السكنية، مشيراً إلى إن عددهم بلغ 14 شخصا، منوها بأن هؤلاء كانوا في احتفال عند أحد الأشخاص وأغلبهم من العاملين في احدى الشركات وبعد خروجهم قاموا بالهتاف لاحد المرشحين، وحسب التقارير الكويتية التي أفادت بأنهم قاموا بقطع الطريق وفعلوا اشياء تعرقل المرور والقوانين الكويتية تمنع ذلك  قامت السفارة بمتابعة كافة الإجراءات القانونية حتى تم ترحيلهم، في الوقت ذاته كشف السفير عن بعض المحاولات التي قامت بها السفارة لمنع ترحيلهم الإ إنها لم توفق في ذلك.

وطالب السفير سليمان كافة المواطنين المصريين المقيمين في الخارج بضرورة الالتزام بالقوانين المحلية المعمول بها في الدول المضيفة وعدم انتهاك سيادتها، محذرا من مغبة انتهاك القوانين وما يترتب عليها من عقوبات قانونية.

من جهة أخرى توجهت الحملة الرسمية للمرشح الرئاسي المشير عبدالفتاح السيسي في الكويت بالتحية والتقدير لدولة الكويت قيادة وحكومة وشعباً، وذلك على ما قدموه من رعاية وخدمات لتسهيل العملية الانتخابية لأشقائهم المصريين المقيمين في دول الكويت الغالية.

وجاء في بيان صحافي على لسان مندوب الحملة الرسمية للمشير السيسي وحيد فرج، إن ما قام به رجال وزارة الداخلية الكويتية من جهود بذلوها في تأمين وتنظيم وحماية العملية الانتخابية يستحق الشكر والثناء.

كما أثنى بالدور الفعال الذي قامت به وزارة الخارجية المصرية وهيئاتها وبعثتها الدبلوماسية في الكويت لما قدموه من في دعم فني وما بذلوه أيضا أعضاء التمثيل الإداري للسفارة والقنصلية المصريتين.

وقال إن ما رأيناه من وعي لدى المصريين بأهمية ممارسة أهم استحقاقات خارطة المستقبل المعمول بها منذ إطاحة الشعب المصري بحكم جماعة الإخوان أبان ثورة 30 يونيو من العام الماضي، وهذا ما ترجمته الحشود التي جاءت متدفقة من كافة أنحاء الكويت وتحملت عناء المشوار والأجواء الحارة التي تتسم بها المنطقة الخليجية.

وشدد على إن هذه الحشود التي رآها الجميع في كافة أنحاء العالم، أفضل رد على من زعموا إن ثورة 30 يونيو لم تكن "فوفتوشوب" كما سوق لها أعداء الوطن، لافتاً إلى إن نزولهم بكل هذا العدد تأيداً للمرشح المشير عبدالفتاح السيسي دليل علي وعي وثقافة الشعب المصري بعدما رأوا في هذا الرجل القدرة على النهوض بمجتمعهم الأم ووطنهم الحبيب مصر العزيزة.

ورحب البيان بكل الحملات الشعبية التي نظمها أبناء الجالية المصرية المقيمين في الكويت، مؤكدا على إن دورها لم يكن مهمش أو غير فعال، مشدداً في الوقت ذاته على إن كافة الحملات التي عملت في الكويت هي حمالات شعبية تعمل من اجل مصر وفي حب مصر وتأييدا للمشير السيسي، مقدماً الشكر لكل من شارك في هذه الحملات من إخوة وأخوات من أبناء الشعب المصري المشاركين في هذه الحملات، مشيراً إلى إن الحملة الرسمية والقانونية للمشير السيسي تتلخص في كل من أحمد روبي مندوب ومراقب و وحيد فرج مندوب ومراقب ممثلان عن الحملة الرسمية المركزية والتي تتخذ من العاصمة المصرية القاهرة مقراً لها.

وفي ختام البيان دعت الحملة جموع الشعب المصري داخل مصر للنهوض ببلادهم واستكمال ما بدأه أبناء جلدتهم في الخارج عن طريق المشاركة في الانتخابات الرئاسية داخل البلاد والمقررة يومي 26 و27 مايو الجاري، مختتماً "حفظ الله مصر وحفظ الله الكويت ودام الله محبتنا أشقاء متكاتفين.

 

×