وزارة التربية

التربية: تعديل مسمى مختبرات الروبوت بالمدارس الى نوادي الروبوت والتطبيقات الصناعية

قررت اللجنة العليا لمسابقة الروبوت و التطبيقات الصناعية و التي ينظمها قطاع التنمية التربوية و الأنشطة بوزارة التربية بالتعاون مع المكتب الإقليمي لقارة آسيا للمنظمة العالمية لاستثمار أوقات الفراغ بالعلوم و التكنولوجيا  "ملست" تعديل مسمى مختبرات الروبوت بمدارس وزارة التربية الى نوادي الروبوت والتطبيقات الصناعية.

وبين الوكيل المساعد لقطاع التنمية التربوية والأنشطة بوزارة التربية بدر الفريح في بيان لوزراة التربية، أن اللجنة العليا للروبوت و التطبيقات الصناعية اعتمدت  رسميا تغيير المسمى من ( مختبر الروبوت ) الى المسمى الجديد (نادي الروبوت و التطبيقات الصناعية) وذلك تطويرا لرسالة الأنشطة المدرسية و الدفع بقيمة النشاط وأهميته للطلبة في حياتهم التعليمية و جاري تزويد المدارس بالنظام الإداري و التقني والأهداف العامة له وطريقة العمل به طوال العام الدراسي و كذلك الأنشطة العلمية المصاحبة من بحوث ومسابقات و زيارات علمية.

وأوضح الفريح أن اللجنة اعتمدت بعد اجتماعيين متتاليين النظام العام للأندية و توزيعها على جميع المراقبين بالمرحلة المتوسطة المشاركة في أنشطة الروبوت والتطبيقات الصناعية بالإضافة إلى إدراج مدارس أخرى لها الرغبة بالمشاركة في تلك النشطة والمسابقات.

وأعرب الوكيل المساعد لقطاع التنمية التربوية و الأنشطة بوزارة التربية عن ثقته في إقبال الطلبة على أنشطة و فعاليات مجالات الروبوت والتطبيقات الصناعية بشكل واسع لافتا إلى جدوى إدراجها ضمن الأنشطة المدرسية بغرض استهداف فئات مختلفة من قطاعات الطلبة مشيرا إلى أن الأمر أصبح من الضروري تعليمهم تلك التقنيات الحديثة سعيا لاكتشاف مواهبهم منذ الصغر.

وأضاف الفريح أن الطالب بطبيعته يهوى اكتشاف الأشياء من حوله و يسعى للتميز ونحن و اللجنة العليا نحرص على تحقيق ذلك و مساعدته من خلال إشراكه ضمن أندية الروبوت و التطبيقات الصناعية حتى يجسد اي فكره تدور في ذهنه و ذلك لإبراز ميوله و تطوير إمكانياته.

مؤكدا على أن مكتب المنظمة العالمية "ملست" بقارة اسيا يعمل و بالتعاون مع قطاع التنمية التربوية و الأنشطة على تزويد الندية بمحاور و آليات تطبيقية حديثة و متطورة تكفل للطلبة تعلم حل المشكلات العلمية من خلال عرض مقترحات و أطروحات تخصصية تنمي فيهم ملكة و قدرة التفكير فضلا عن تجسيد أفكارهم من خلال تنفيذ مشاريع كاملة بالإضافة الى المسعى الوطني الكبير و هو إعداد جيل مؤهل و قادر على الانخراط في المجالات الصناعية و التطبيقية في شتى المجالات، مشيداً بالدور الوطني المهم و الكبير الذي تقوم به اللجنة العليا و كل اللجان المنبثقة عنها.

 

×