د. سهر متحدثا في جمعية الصحفيين اليوم

الإحصاء المركزي: جهات حكومية تعلن عن عدد السكان في البلاد دون الرجوع للإدارة

أنتقد مدير الإدارة المركزية للإحصاء د.عبدالله سهر خروج أكثر من جهة حكومية للإعلان عن عدد السكان في البلاد دون الرجوع للإدارة المركزية للإحصاء، رافضاً تشبث كل جهة برأيها  واعتباره الادق، مجدداً في الوقت ذاته مطالبه، بتفعيل القانون رقم 27 لسنة 1963، والذي ينص في مادته الأولى على ان تكون " الإحصاء" المرجع الإحصائي الوحيد في الدولة، ومن جانبه تحقيق الاستقلالية الكاملة للإدارة من النواحي الإدارية والمالية والفنية تحت إشراف مجلس إدارة مستقل ومحايد.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي الدكتور سهر في مقر جمعية الصحافيين الكويتية ظهر اليوم بحضور أمين سر جمعية الصحافيين فيصل القناعي، وذلك لاستعراض التقرير الثاني لإنجازات وتحديات الإدارة المركزية للإحصاء، تحت عنوان "إحصاؤنا تنمية .. مستمرون بالعطاء"، والذي يضم إنجازات الإدارة من يونيو 2012 إلى ديسمبر 2013.

وأضاف سهر أنه بعدما استطاعت الإدارة المركزية للإحصاء الانفصال عن الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية ابتداء من 1/4/2013 في ظل قلة الموارد المالية والبشرية ونقص الخبرات، مشيرا الى أن الإدارة بذلت جهدا مضاعفا في سبيل استقرار عملية الانفصال وضمان سلامتها.

وتابع سهر أن الإدارة تمكنت من تحسين وتطوير أداءها الفني بسد الفجوات بين النشرات الإحصائية للفترة قبل عام 2010 وتفعيل دور الادارة المركزية للإحصاء محلياً ودوليا وإقليميا.

ومن التحديات التي تواجه الإدارة، أكد سهر إن القلة العددية للعاملين مقابل كم أعمال ومسؤوليات كبيرة ومتعددة، في إشار إلى تقرير البنك الدولي بأن الإدارة المركزية للإحصاء تتطلب عددا يتراوح بين 450 إلى 550 موظفا عاملا في الإدارة، مشددا على ضرورة دعم وتزويد ها  بموظفين جدد من حملة الماجستير والدكتوراه لمواجهة الأعباء الحالية والمستقبلية.

وقال سهر أنه على الرغم من التحديات الجمة والجسمية التي واجهت الإدارة وجد لزاما الإشادة بروح الفريق التي سادت العمل في أروقة الإدارة حتى تحقق هذا الإنجاز الملموس، واعدا بمواصلة الجهود من اجل تحقيق الريادة للكويت في المجال الإحصائي.

واستعرض سهر تفاصيل التقرير الذي يتألف 9 فصول تتناول كل ما قامت به الإدارة من إنجازات وأعمال تطويرية ولجان استشارية ومشاركتها في برنامج عمل الحكومة في أعداد الخطة الخمسية المتوسطة الأجل والتعاون والتنسيق على المستوى المحلي والإقليمي والدولي وآخرها التحديات التي تواجه الإدارة.

وألمح سهر نحو اعتماد الإدارة على مبدأ الشفافية في كل ما تقوم به من أعمال وتقارير ودراسات في مختلف المجالات معلنا إن الإدارة تقوم بإعداد إحصائيات ونشرات غير تقليدية في الفترات القادمة ومنها دراسة حول الأسماك في الكويت حيث سيتم إصدار إحصائية شاملة عنها تضم جميع أنواع الأسماك في الكويت.

ولفت سهر إلى الانتهاء من إعمال دراسة عن المؤشرات القيادية للتنمية، كما تم توفير كل الصور الضوئية لدولة الكويت والتي تراوحت تكلفتها من 80 إلى 100 ألف دينار كويتي وتم تقديمها إلى اللجنة العليا التي تضم 13 جهة حكومية للاستفادة منها وبذلك تكون الإدارة قد ساهمت بإيجابية في ترشيد الإنفاق على هذه المرئيات.

 

×