العبيدي خلال جولته في المركز

الوزير العبيدي: اللجنة الوطنية للرعاية النفسية ترى النور قريبا

أعلن وزير الصحة د.علي العبيدي أن 14 مركز صحي بجميع مناطق الكويت تضم عيادات أنف وأذن وحنجرة، لافتاً أن هناك أيضاً مراكز بها أكثر من عيادة وذلك لخدمة أهالي الكويت، ذلك بخلاف العيادات التخصصية الأخرى الخاصة لعيادات الأنف والأذن والحنجرة في جميع المستشفيات، حيث افتتح أخيرا عيادات للأنف والأذن والحنجرة في المستشفي الأميري.

كما كشف العبيدي في تصريح له علي هامش افتتاح عيادتي الأنف والأذن والحنجرة، وعيادتي النطق والسمع في مركز سعد العبدالله الصحي عن الإنتهاء من إنشاء مبني متكامل للسمع والنطق علي مساحة 1000 متر في مستشفي العدان والذي يقدم خدمات السمع والنطق لأهالي منطقة الأحمدي، لافتاً إلى أنه تم التوسع في إفتتاح عيادات تخصصية للسمع والنطق في مراكز الرعاية الأولية، وذلك لتخفيف العبء عن المرضي والذهاب للمستشفيات كذلك لتوفير الخدمة بشكل قريب للمرضي حيث تم إفتتاح قسم في مركز النفيسي الصحي، مبينا أن هذه الخدمات الإضافية تخدم لسكان منطقة سعد العبدالله الصحي.

وأشار العبيدي كذلك إلي تدشين لجنة وطنية للرعاية النفسية تضم الكثير من الأخصائيين النفسيين والجهات الأخري وستري النور قريبا، مبينا أنه تم تشكيل اللجنة المنظمة للعمل حيث ستجتمع قريبا كذلك لإستكمال الخدمات الصحية في القطاعات والمرافق الصحية.

وقال العبيدي في كلمة له خلال حفل الافتتاح أنه يأتي ضمن برنامج الوزارة والحكومة للتطوير المستمر لمنظومة الرعاية الصحية، وتحقيق التغطية الصحية الشاملة بالخدمات الصحية وعدالة توزيعها علي جميع المحافظات والمناطق السكنية بالبلاد.مضيفاً" ان افتتاح هذه العيادات يعتبر إضافة جديدة للخدمات والبرامج الوقائية والعلاجية المقدمة بالمركز الصحي ، والتي تتضمن الطب العام وطب العائلة ورعاية الأمومة والطفولة والأسنان والتطعيمات والمختبرات والصيدلية، مبينا أن المركز يعمل من السابعة صباحا وحتي منتصف الليل.

وأشار إلى أن هذا الافتتاح يتوافق مع خطة الوزارة وإستراتيجية الرعاية الصحية الأولية للتوسع بافتتاح العيادات التخصصية بمراكز الرعاية الصحية الأولية، لإتاحة الخدمات الصحية بالتخصصات المختلفة للمواطنين والمقيمين بالقرب من مناطق سكنهم، وتقديمها لجميع السكان دون تمييز بسهولة ويسر ووفقا لأحدث المعايير العالمية لجودة الرعاية الصحية التي تحرص الوزارة والعاملين بها علي الإلتزام بتطبيقها بابعادها الطبية والفنية والإدارية والإنسانية.

وأردف العبيدي: لقد بلغت نسبة مراكز الرعاية الصحية الاولية التي يوجد بها عيادات تخصصية حوالي 20 % من إجمالي المراكز الصحية علي مستوي جميع المناطق، بينما تجاوزت النسبة 30 % علي مستوي منطقة الجهراء الصحية، كما أنه جاري العمل وبالتنسيق مع مجالس الأقسام الطبية التخصصية علي التوسع بافتتاح عيادات تخصصية جديدة عل مستوي المراكز الصحية، لتضاف إلي التخصصات الحالية، وهي الأمراض الجلدية والمزمنة والصحة النفسية والأنف والأذن والحنجرة والجراحة والمسالك البولية والعظام والعيون لتزويد العيادات الجديدة بالكوادر الطبية والتمريضية والفنية المتخصصة ووضع وتطبيق سياسات وبروتوكولات العمل والتنسيق مع الأقسام الطبية بالمستشفيات لتوفير الأدوية والتجهيزات الحديثة للتشخيص والعلاج.

كما أكد ان منظومة الرعاية الأولية في الكويت تدعو إلي الفخر من حيث تطبيق المعايير العالمية لإتاحة التغطية بالخدمات الوقائية والعلاجية والخدمات المساندة وعدالة توزيعها وسهولة ويسر تقديمها واستخدام التقنيات الحديثة بنظم المعلومات والسجل الإلكتروني للمرضي، وتزويدها بالأدوية ووسائل وأجهزة التشخيص والعلاج وتطبيق أحدث البروتوكولات والمعايير العالمية لجودة الرعاية الصحية وسلامة المرضي وتحقيق الأهداف والغايات الموضوعة من جانب منظمة الصحة العالمية والمنظمات الدولية، وهو ما تفصح عنه مؤشرات تقارير المنظمات الدولية عن الرعاية الصحية والتنمية بالكويت، مما يلقي علينا مسؤولية المحافظة علي هذه الإنجازات والتطلع إلي تحقيق المزيد للوقاية والتصدي لأنماط الحياة غير الصحية التي تؤدي إلي الأمراض المزمنة غير المعدية، والتي تقع علي مراكز الرعاية الصحية الأولية مسؤولية كبيرة للقيام بها بالتعاون المستمر مع الجهات الحكومية وغير الحكومية والمجتمع المدني وجمعيات النفع العام، لنشر السلوكيات المعززة للصحة بالمجتمع والتصدي للتدخين والتغذية غير الصحية وللخمول البدني ضمن استراتيجية الكويت للتصدي للأمراض المزمنة كأولوية تنموية.

 

×