وزير التربية أحمد المليفي

التربية: الوزير المليفي يوجه الى فتح باب التعاقدات للراغبين في التدريس من البدون

عقد مجلس الوكلاء جلسته مساء أمس برئاسة وزير التربية ووزير التعليم العالي أحمد ألمليفي وحضور وكيلة الوزارة مريم الوتيد والوكلاء المساعدين.

وناقش المجلس التعديلات على الوثيقة الأساسية للمرحلة الابتدائية، وبينت رئيسة اللجنة مدير عام منطقة الجهراء التعليمية فاطمة الكندري أن عملية التقويم مستمرة في كل موقف دراسي للوقوف على جوانب الضعف وليس الغرض الأساسي وضع درجة للمتعلم لتقدير  نجاحه أو رسوبه وإنما تعزيز جوانب القوة لديه وتلافي أسباب الضعف.

وأضافت أن عملية التقويم تحدد المتعلمين الذين أتقنوا المهارات الأساسية والذين تعثروا، وعليه يقوم التوجيه بالتنسيق مع الإدارة المدرسية بإعداد خطة علاجية لتنمية المهارات المقررة عليهم ضمن الخطة الدراسية.

واتفق المجلس على أن لا تكون عملية التقويم في المرحلة الابتدائية بالصورة السابقة من حيث الضغط النفسي على الطالب وأسرته والعمل على تهيئة الأجواء المناسبة من خلال توزيع الدرجات بطريقة مناسبة بين الاختبار والأعمال تشمل متابعة شفوية وأنشطة تربوية واختبارات قصيرة تمكنه في نهاية الأمر من اكتساب المفاهيم والاتجاهات والمهارات والقيم والعادات.

من جانبه وجه وزير التربية ووزير التعليم العالي أحمد المليفي قطاع التعليم العام إلى فتح باب التعاقدات المحلية لحملة الشهادات الجامعية الراغبين بالعمل في سلك التدريس وفتح باب التسجيل لغير محددي الجنسية كذلك ضمن التخصصات المطلوبة وإعطائهم الأولوية وتأجيل التعاقدات الخارجية لحين الانتهاء من التعاقدات الداخلية.

ومن جهته قال مدير إدارة التنسيق رومي الهزاع إنه سيتم الإعلان في الأسبوع القادم وبالاتفاق مع قطاع الشئون الإدارية عن التخصصات المطلوبة وذلك من خلال الصحف المحلية  اليومية.

هذا وبين الوكيل المساعد للمناهج والبحوث التربوية الدكتور سعود الحربي أن اللجنة الفنية لمتابعة تنفيذ خطة المرحلة الابتدائية  قامت بوضع خطة زمنية مبرمجة للعمل حيث تم تشكيل لجان فرعية تختص بإعادة النظر في لائحة التقويم وإعداد دليل مرجعي للحصص الإثرائية بالإضافة إلى وضع معايير وأسس لاختيار معلمي المرحلة الابتدائية، مشيراً أنه تم تقديم مقترح على شكل إطار وجدول يتضمن توزيع الدرجات وآليات التقويم.

وقال الحربي إنه طلب من اللجنة إعادة توزيع الدرجات على الفترات الدراسية ووضع تقويم للاختبارات والتطبيقات ( شفوية وتحريرية ومتابعة ).

من ناحية أخرى عرضت مدير عام منطقة الأحمدي التعليمية منى الصلال أعمال لجنة الدليل لأعمال الكنترول ( ابتدائي – متوسط – ثانوي ) لصفوف النقل والثانوية العامة والتعليم الديني حيث بينت أن الدليل إرشادي وتوثيقي لآلية العمل بالكنترولات وغرفة السحب في جميع  المراحل التعليمية مضيفة أنه ينظم مهام وواجبات جميع العاملين بكل مرحلة من مراحل التعليم المختلفة والقائمين عليها.

وأضافت الصلال أنه تم توحيد النماذج العملية المستخدمة والعمل بها بالإضافة إلى مواعيد وخطوات العمل بين كافة المناطق التعليمية بالأمور الإدارية والفنية ( خطة العمل – تقدير الاحتياجات – وضع الاختبارات وتسليمها – إعلان النتائج – إصدار الشهادات ) كما تم تبسيط الإجراءات وتحديدها بدفة وعناية.