فريق الطوارئ خلال حملته التفتيشية وضبطه الشاي

البلدية: إتلاف 4 أطنان من الشاي منتهي الصلاحية ضُبطت بأحد المخازن في الشويخ الصناعية

أتلف فريق الطوارئ التابع لفرع  بلدية محافظة العاصمة  4 أطنان و8 كيلو جرام من الشاي منتهية الصلاحية منذ شهري فبراير ومارس الماضيين والتي تم ضبطها من قبل مفتشي الفريق بالتعاون مع فريق الكشاف الإحترازي التابع لإدارة الأغذية المستوردة في أحد المخازن للمواد الغذائية في منطقة الشويخ  الصناعية.

وعلى خلفية عملية الضبط والإتلاف للكمية الكبيرة من الشاي منتهية الصلاحية أوضح رئيس فريق الطوارئ بالعاصمة طارق القطان أن المتابعة الميدانية المستمرة من خلال عمليات التفتيش على المخازن والمحلات الغذائية  أسفرت عن ضبط  هذه الكمية  بالتعاون مع فريق الكشاف الإحترازي التابع لإدارة الأغذية المستوردة بالبلدية، مشيرا إلى أنها إشتملت على 112 خيشة من الشاي تحتوي الواحدة منها على 6 أكياس زنة الواحد منها 5 كيلو جرام إلى جانب 28 كرتون يحتوي الواحد منها على 24 كيس زنة الواحد منها 450 جرام وعدد 32 كرتون من الشاي يحتوي الواحد منها على 12 كيس زنة الواحد منها 900 جرام.

وقال القطان في تصريح صحفي لقد  تم إتلاف الكمية المضبوطة من الشاي  في موقع الإتلافات الواقع على طريق الدائري السابع بعد تحرير مخالفة تخزين وتداول مواد غذائية منتهية الصلاحية المحددة على عبواتها، لافتا إلى أن مفتشي طوارئ العاصمة قاموا بإتخاذ كافة الإجراءات القانونية منذ لحظة ضبط الكمية بالتعاون مع فريق الكشاف الإحترازي حتى عملية إتلافها  وتحرير إقرار إتلاف تضمن الصنف والأعداد والأوزان للكمية المضبوطة.

وأكد القطان حرص جهاز فريق طوارئ العاصمة على سلامة جميع المنتجات والسلع الغذائية والتأكد من تواريخ الإنتاج والصلاحية وذلك من خلال تنفيذ الحملات التفتيشية من قبل مفتشي النوبات الثلاثة ( أ ، ب، ج )  لتشمل جميع المحلات الغذائية والاسواق المركزية والمخازن إلى جانب متابعة كافة خطوط سير المواد الغذائية حتى وصولها الى المستهلك سليمة ومطابقة لكافة الإشتراطات الصحية التي نصت عليها لوائح وأنظمة البلدية.

وأشار القطان إلى أنه من واقع العمل الميداني فإن عمليات التفتيش تأخذ بعين الإعتبار محورين أساسيين الأول منها يشتمل على أهمية التركيز على  المخازن الغذائية من حيث إستيفائها لطرق التخزين ومن مدى إلتزامها بتوافر الإشتراطات الصحية كونها أحد المصادر الرئيسية لتوزيع المواد الغذائية للأسواق ومراكز البيع وتداولها، أما الثاني فيتم من خلاله التفتيش الدوري على المحلات والأسواق الغذائية التي تقع تحت مسئولية فرع بلدية المحافظة كونها المصدر الرئيسي للمستهلكين لشراء المواد والسلع الغذائية، لافتا إلى أنه ومن خلال هذه العملية يتم إحكام السيطرة على جميع المواد الغذائية إلى جانب إتخاذ كافة الإجراءات القانونية بحق المتجاوزين.

وفي ختام تصريحه تقدم رئيس فريق الطوارئ بفرع بلدية محافظة العاصمة طارق القطان بالشكر لمدير إدارة الأغذية المستوردة م. إستقلال المسلم على جهودها من خلال تعاون فريق الكشاف الإحترازي مع فريق طوارئ العاصمة والتي أثمرت عن ضبط الكمية من المواد الغذائية منتهية الصلاحية والتي تاتي في سياق التعاون ما بين مختلف الأجهزة الرقابية بالبلدية من أجل حماية الجمهور والمحافظة على صحتهم وسلامتهم.

من جانبها دعت إدارة العلاقات العامة بالبلدية المواطنين والمقيمين إلى الإتصال على خط البلدية الساخن 139 وذلك في حال وجود أي شكوى تقع ضمن إختصاصات بلدية الكويت سواء في مجالات الأغذية ، النظافة العامة ، الباعة المتجولين  إلى جانب ضرورة التأكد من تواريخ الإنتاج والصلاحية قبل عملية الشراء، مشيرةً إلى أنه سيتم التعامل مع مختلف الشكاوي الواردة  وفقاً للوائح وأنظمة البلدية وذلك باقصى سرعة ممكنة.

تجدر الإشارة إلى أن فريق الحملة ضم رئيس فريق طوارئ بلدية محافظة العاصمة طارق القطان والمفتشين حسن صالح طاهر، طلال القصاب، ومن إدارة الأغذية المستوردة عادل الطاهر، طارق الخراز وخالد المخيزيم.

 

×