احمد المليفي

الوزير المليفي: زيادة مقاعد الابتعاث الدراسية العام المقبل لزيادة القوى الوطنية المدربة

اكد وزير التربية ووزير التعليم العالي احمد المليفي أن وزارة التعليم العالي ستزيد أعداد المقاعد الدراسية بدءا من العام الدراسي المقبل 2014/2015، مشيرا الى ان ذلك يعطي دلالة واضحة على اهتمام الوزارة وحرصها على توفير كل السبل المؤدية للاستفادة من خطة البعثات وزيادة القوة البشرية الوطنية المدربة والمتسلحة بالعلوم الحديثة وضمها لسوق العمل الكويتي بما يعطي دفعة قوية لخطة التنمية في دولةالكويت.

وأضاف المليفي في افتتاح الملتقى السنوي الثالث للتوجيه والارشاد الذي يقام في الفتره من 21_23 ابريل الجاري ان وزارة التعليم العالي تحرص على ان تكون خطة البعثات متوافقه مع خطط التنميه لدولة الكويت كما استطاعت استشراف المستقبل عندما بدات بتغيير خططها للبعثات من سنوية الى خطط خمسيه مشيرا الى خطتها الخمسيه الى ان الثانيه ستنطلق بدا من العام الدراسي القادم 2014/2015.

واشار المليفي الى حرص وزارة التعليم العالي على رعاية الابناء من الطلاب رعاية اجتماعية وماليه من خلال قيامها بانشاء المكاتب الثقافيه في مختلف دول الابتعاث ودعمها بخبة من الاكادميين والفنيين والقوى العامله في المكاتب الثقافيه وزيادتها تبعا للزياده المضطردة في المقاعد الدراسيه للبعثات بما يحقق اللشراف الكامل وللنافع للطلاب.

ومضى الى القول بان المكاتب الثقافيه عملت على توثيق علاقتها بالجامعات وفي الدول المختلفه كما عقدت الاتفاقيات الثقافيه معها ووفرت من خلالها مقاعد دراسيه وتخصصات جديده اظافتها لخطة الابتعاث لافتا الى ان هذه الرعايه والاشراف والمتابعة الفنيه كان لها اثر واضح في اجراء الدراسات حول الاحوال المعيشيه للطلاب في هذه الدول ،وكانت نتائجها زيادة المخصصات والبدلات بناءا على ماتخلص اليه تلك الدراسات ،وقد ضمت وزارة التعليم العالي بدلات جديده لسلم مخصصات الطلبه كبدل السنه الاكلينيكيه لطلبة الطب.

ومن جانبه اكد وكيل وزارة التعليم راشد النويهض على ان اعلى معدلات النجاح بين فئات الطلبه كانت لفئة الطلاب التي اتخذت قرار الدراسه بناء على علم ودراسه وعن اقتناع ورغبه بالتخصص الذي اختارته مشيرا الى ان فكرة الملتقى انطلقت كمساحه للتواصل مع الطلاب.

ودعا النويهض الى الاستفادة من الندوات النقاشيه والمعرض المصاحب الذي اجتمعت فيه المكاتب الثقافيه للرد على اسئلة واستفسارات الطلبه.

ومن جهتها القت المنسق العام ورئيس اللجنة العليا للملتقى السنوي الثالث للتوجيه والارشاد ميسرة الفلاح كلمةوجهتها الى الطلاب اشارت خلالها الى ان الملتقى السنوي الثالث للتوجيه والارشاد قد اعد لاهمية القرار الذي يحدد مسيرتكم المستقبليه علميا ومهنيا.

واضافت الفلاح ان الملتقى يقام لتسهيل اتخاذ احد اهم القرارات التي تتخذونها في حياتكم وهو الدراسة في الخارج حيث تقوم وزارة التعليم العالي بوضع عالم مصغر تمثله وفود المكاتب الثقافيه من الدول العربيه والاجنبيه حيث يمكن للطلاب التواصل معهم والتعرف عن قرب على الجامعات والتخصصات ونظم الدراسه فيها والمجتمعات الطلابيه فيها .

ومضت الى القول بان مؤسسات التعليم العالي بالكويت تمد يدها الى الطلاب في حال رغبتهم في الدراسه داخل البلاد ،وتقوم بارشادهم وتوجيهم من خلال تواجد ممثلي جامعة الكويت والهيئت العامه للتعليم التطبيقي والتدريب والامانه العامه للجامعات الخاصه للاجابه على استفسارات الطلاب .

واعربت الفلاح عن املها في ان يجد الطلاب الاجوبه المطلوبه او مستقبلهم ومسارهم الاكاديمي .

ومن جانبه اكد رئيس المكتب الثقافي بلوس انجلوس الدكتور منصور جراغ اكد على اهمية التعليم والتطوير في بناء مستقبل مشرق ومنتج لافتا الى ان الاستثمار بالشباب يعد خير استثمار من خلال التعليم .

واضاف د.جراغ ان الهدف من هذه اللقاءات هو تسليط الضوء على المعوقات وصعوبات التي تعترض ادارة المكاتب الثقافيه سواء من ناحية تعاملها مع الطالب او الوزارة والخروج منها بحلول واستراتيجيات لخدمه الطلاب بطريقة افضل .

واشار الى ان دور المكاتب الثقافيه يتمثل في تحديد المشاكل الاي يعاني منها الطالب وايجاد الحلول والمقترحات ومناقشتها مع المسؤولين في وزارة التعليم العالي وجهات الابتعاث الاخرى .

واعرب د.جراغ عن امله في ان يتمخض عن هذا الملتقى نتائج وتوصيات تصب في مصلحة الطلبه المبتعثين ومصلحة البلاد.

ومن جانب اخر تم عرض فيلم توجيهي للطلبه الراغبين غي الدراسه بالخارج عقب ذلك تم افتتاح المعرض المصاحب للملتقى الذي ضم ممثلي المكاتب الثقافيه للرد على استفسارات الحضور الذي ضم طلاب عدد من المدارس و اولياء الامور.