برنامج اعادة هيكلة القوى العاملة والجهاز التنفيذي للدولة

القوى العاملة: دعوة المسرحين بعد الاول من مايو المقبل لعرض فرص وظيفية جديدة عليهم

أكد مدير ادارة العلاقات العامة والاعلام في برنامج اعادة هيكلة القوى العاملة والجهاز التنفيذي للدولة عبد العزيز القصار استمرار البرنامج وبدعم من مجلس الوزراء بمعالجة مشكلة المسرحين من القطاع الخاص منذ عام 2008 وحتى اليوم.

وقال القصار في تصريح صحافي اليوم ان الدولة حريصة على رعاية ابنائها والمحافظة عليهم سواء كانوا من العاملين بالقطاع الحكومي او الخاص مشرا الى ان البرنامج احتضن جميع من تسرحوا من اعمالهم وقام بدعمهم من خلال قانون التأمين ضد البطالة وقرارات مجلس الوزارء.

واضاف ان البرنامج استمر بدعم المسرحين من خلال سبعة قرارات لتمديد فترة استحقاقهم للدعم للمسرحين مؤكدا اهتمام وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبد الله المبارك الصباح بالمسرحين من خلال متابعة أوضاعهم والعمل على ايجاد أفضل الحلول للتغلب على المشكلة الاقتصادية التي عانوا منها.

واوضح ان "أكبر دول العالم تقدم دعما للمسرحين لمدة ستة اشهر فقط" في حين ان الدعم في الكويت لا يزال يصرف لبعض المسرحين لفترة تجاوزت 36 شهرا وهو دعم متواصل طوال السنوات الماضية.

وكشف القصار عن اعتزام البرنامج دعوة المسرحين بعد الاول من مايو المقبل لعرض فرص وظيفية جديدة عليهم وذلك تنفيذا لقانون التأمين ضد البطالة وبالتعاون مع المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية مبينا ان البرنامج قام بتوظيف عدد كبير من المسرحين في القطاعين العام والخاص.

واكد سعي البرنامج الى استحداث كل صور دعم العمالة الوطنية وحثها على العمل بالقطاع الخاص من خلال بذل الجهود والبحث عن جميع السبل لمواجهة الاوضاع الاقتصادية الناجمة عن الأزمة المالية العالمية وتداعياتها السلبية.

وبين ان هذه الجهود تأتي تطبيقا لسياسات الدولة الرامية الى تحقيق الاصلاح الاقتصادي ومواجهة ظاهرة البطالة اذ اخذ البرنامج على عاتقه المساهمة في تقديم العديد من اقتراحات القوانين والقرارات التي من شأنها تقديم الحلول المناسبة لمعالجة ظاهرة البطالة سواء لمن انهيت خدماتهم في القطاع الخاص او الباحثين عن عمل.

وذكر ان البرنامج يسعى من خلال هذه الاقتراحات الى ايجاد افضل الحلول للحد من ظاهرة البطالة ومنها اقتراح لمشروع قرار بمنح المسرحين من القطاع الخاص بدلا نقديا يساعدهم على مجابهة الظروف المعيشية.

واشار الى صدور قرار من مجلس الوزراء قرارا بشأن ضوابط وشروط صرف ذلك البدل وتضمن الصرف المادي لمن أنهيت خدماتهم اعتبارا من مطلع اغسطس عام 2009 وحتى نهاية اكتوبر 2013 على ان يستمر الصرف حتى نهاية الشهر الجاري.

وذكر ان البرنامج تقدم ايضا بمشروع قانون للتأمين ضد البطالة لإيجاد معالجة دائمة ومستمرة لمن انهيت خدماتهم بالقطاع الخاص حيث صدر القانون وحدد ضوابط وشروط التعويض ضد البطالة لمن يستحقها وفق مانص عليه.

وبين القصار ان عدد المسرحين من القطاع الخاص منذ بداية الأزمة الاقتصادية عام 2008 بلغ (2320) مسرحا وقد تم توظيف (1450) منهم اذ بلغ اجمالي المبالغ التي صرفت لهم حتى الشهر الجاري 22 مليون و200 ألف دينار كويتي.

واوضح ان البرنامج تبنى الباحثين عن عمل من خلال تقديم الدعم اللازم لهم سواء من خلال الصرف المالي أو تأهيلهم وتدريبهم لإيجاد وظائف تتناسب وقدراتهم وذلك في ظل احكام قرار مجلس الخدمة المدنية (رقم 2 لسنة 2001) والمتضمن صرف بدل لمدة 12 شهرا لمن توفر فيه الشروط الواردة في القرار.

وذكر ان البرنامج تقدم باقتراح بصرف المكافأة الاجتماعية المقررة للخريجين ولحين التحاقهم بالعمل ما افضى الى اصدار قرار حدد شروط وضوابط صرف المكافأة لحين الالتحاق بعمل.

واكد القصار اهمية دور برنامج اعادة الهيكلة باعتباره شريكا اساسيا في عملية البناء والتنمية وذلك من خلال فتح قنوات الاتصال والمشاركة والتنسيق مع كل الجهات المعنية في الدولة للحصول على افضل النتائج العملية لدعم المسيرة التنموية واوضح ان تقلص اعداد المسرحين من القطاع الخاص ممن صرفت لهم مبالغ الى (529) مسرحا خلال الشهر الجاري تأكيد على نجاح الجهود التي يبذلها برنامج اعادة الهيكلة لحل مشكلة هذه الشريحة من المجتمع.

 

×