علم الكويت في المالديف

النادي العلمي: انجازاً دولياً جديداً للغواص الموسوي حققه برفع علم الكويت في جزر المالديف

سجل فريق الغوص الكويتي بالنادي العلمي انجازاً دولياً جديداً باسم دولة الكويت في مجال رحلات السفاري الإستكشافية للغوص حققه عضو الفريق الكابتن فيصل الموسوي الذي يعد أول غواص من ذوي الإعاقات الحركية على مستوى الكويت وآسيا والشرق الأوسط، حيث استطاع ان يشارك في رحلة السفاري الإستكشافية إلى جزر المالديف ويرفع اسم وعلم دولة الكويت هناك، هذا ما كشف عنه لدى وصوله إلى أرض الوطن قادماً من جزر المالديف بعد قيامه بالرحلة بمشاركة مسؤول مركز التدريب لفريق الغوص الكويتي بالنادي العلمي مشاري الخباز والغواص علي الموسوي.

وعن هذا الإنجاز قال عضو فريق الغوص الكويتي بالنادي العلمي الكابتن فيصل الموسوي، بتوفيق من الله تمت الرحلة بنجاح واستطعنا تحقيق انجاز جديد سُجل باسم دولة الكويت كأول غواص من ذوي الإعاقات الحركية يشارك في رحلة سفاري استكشافية والغوص في جزر المالديف ويرفع علم دولة الكويت هناك.

وأضاف أن رحلات السفاري الإستكشافية تعتبر من أصعب رحلات الغوص حيث انها شاقة ومتعبة وتمثل خطورة على الغواصين خصوصاً الأشخاض من ذوي الإحتياجات الخاصة حيث يكون الغواصين المشاركين في مثل هذه الرحلات على متن قارب في منتصف البحر لمدة أسبوع كامل متفرغين للغوص فقط، موضحاً انه خلال الرحلة تم رفع علم دولة الكويت في أشهر مغاصات جزر المالديف، موضحاً أن فريق الغوص الكويتي استطاع أن يثبت للعالم كله لا يوجد مستحيل عند الأشخاص من ذوي الإعاقة، واعطينا رسالة حية للعالم أن دولة الكويت رائدة في تقديم الرعاية والدعم لفئة ذوي الإحتياجات الخاصة في مختلف المجالات، وتحرص على مشاركتهم في المحافل الدولية.

وقال الموسوي ان هذا الإنجاز يضاف إلى الإنجازات الدولية التي تسجل باسم دولة الكويت عن طريق أبنائها الذين يضعوا نصب أعينهم اسم بلدهم فوق أي اعتبار، مضيفاً لله الحمد أنا أول غواص من ذوي الإعاقات الحركية على مستوى آسيا والشرق الأوسط يحصل على 5 رخص دولية في الغوص من منظمة مدربي الغوص المحترفين الدولية (PADI) التي تعتبر أكبر منظمة للغوص في العالم، مشيراً إلى أنه تلقى الدعم والمساعدة من فريق الغوص الكويتي بالنادي العلمي للوصول إلى ما هو عليه من مهارات في الغوص، كاشفاً عن نيته لتحقيق المزيد من الإنجازات الدولية باسم دولة الكويت والمشاركات المستقبلية في رحلات الغوص الإستكشافية في أفضل المغاصات والغوص في العالم التي لم يصل إليها من قبل أي غواص من ذوي الإعاقة، "وسأحاول تسجيل الإنجازات ونشرها باسم دولة الكويت".

وتقدم الموسوي بالشكر والعرفان إلى رعاة رحلته الإستكشافية والذين اعتبرهم شركاء النجاح في هذا الإنجاز، وهم: وزارة الدولة لشؤون الشباب، ومؤسسة البترول الكويتية، وبيت التمويل الكويتي، ومطابخ الفارسي، وقبازرد مارين حيث قدموا دعماً كبيراً لمشاركتي في الرحلة فكل الشكر لهم، فهم من ساهموا في صنع هذا الإنجاز دولياً ورفع اسم وعلم دولة الكويت.

 

×