الخالد يقلد أحد الضباط رتبته الجديدة الخالد يقلد أحد الضباط رتبته الجديدة

الوزير الخالد: الترقيات ليست آخر المطاف بل مقدمة نحو بذل المزيد

شمل نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح برعايته حفل تقليد الرتب الجديده من الضباط الذين شملتهم حركة الترقيات التي تمت مؤخراً وشملت الضباط الذين اصدر بشأنهم سمو امير البلاد القائد الاعلى للقوات المسلحه مرسومين اميريين بترقية 37 ضابط الى رتبة لواء و 106 ضابط الى رتبة عميد.

اقيم حفل تقليد الرتب الجديده للضباط المرقيين بحضور وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان الفهد ووكلاء الوزارة المساعدين للقطاعات الامنية وعدد من كبار القيادات الامنية الى جانب الضباط المرقيين.

وقد تقدم  نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح في مستهل كلمته للضباط المرقيين الى سمو امير البلاد القائد الاعلى للقوات المسلحه الشيخ صباح الاحمد بخالص التحيه والتقدير لتفضل سموه بالتصديق على مرسوم الترقيات وتحية واعتزاز سموه وسمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد بأبناءه ضباط الشرطة وكافة منتسبى وزارة الداخلية وايمان سموهما بضرورة دعم ومساندة ورفع امكانيات وقدرات اجهزة الامن والدفع بالقيادات الشابه لتتبوء مناصبها بكل الهمه والنشاط مدعمه بالثقة الغاليه والسامية.

وأكد الشيخ محمد الخالد في كلمته للقيادات الامنية العليا وللضباط المرقيين ان الترقيات ليست آخر المطاف بل هى مقدمة ودافع جديد نحو بذل المزيد من العطاء لامن الوطن وترسيخ مبدأ القانون على الجميع مهما كلفنا ذلك من جهد وعمل وان عليهم مسئوليات جمه تجاه حماية امن الوطن  وضمان سلامة المواطنين والمقيمين وكل من يعيش على الارض الطيبة.

واشار الى ان الترقيات تخضع لتشريعات ونظم ولوائح تطبق على الجميع ولا مجال للواسطات والمحسوبيات وان استراتيجيته للدعم البشرى تهدف لاعداد صف ثاني من القيادات الامنية الشابه الكفؤه وذات القدرات العاليه على تحمل المسؤولية بكل الكفاءه والاستعداد العلمي والعملي والتي تملك الخبرات الكافية لادارة العملية الامنية نحو التكليفات المحدده لكل منهم.

وقال أن الاخوة الضباط المتقاعدين لهم منا كل التحية والتقدير لما قدموه خلال مسيرتهم المتميزة بالجهد والعطاء وما تركوه لنا من ذخيرة قيمة من خبرات متراكمة ستنهل من هذا النبع الأجيال القادمة من الضباط الشباب معينا صافيا لا ينضب والاستفادة من خلاصة التجارب الناجحة والإنجازات الرائعة التي حققها الضباط المتقاعدون وهذه سنة الحياة ولا بد من تعاقب الأجيال في إتاحة الفرص امام الضباط الشباب لينالوا حظهم وليشاركوا بكل الهمة والحيوية والنشاط في العمل الأمني وتقديراً للضباط المتقاعدين اصدر معاليه تعليماته بتخصيص مكتب لهم ليلتقي بهم كلما سنحت الظروف وليتبادل معهم الهموم والأوضاع الأمنية للاستفادة من خبراتهم وتجاربهم والاستئناس برأيهم في إيجاد الحلول لكثير من المشاكل التي تعترض عمل سبيل أجهزة الامن وتحقق مطالب المواطنين.

بالإضافة الي تخصيص مكتب آخر لدى وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان الفهد للغرض نفسه وتمنى لهم التوفيق والنجاح في حياتهم المستقبلية .

وشكر معاليه لوكيل الوزارة الفريق سليمان الفهد والوكلاء المساعدين الجهود المخلصة التي يبذلونها للمتابعة والتعامل الميداني مع الاوضاع الامنية ومعايشتهم وتلمسهم لمطالبات المواطنين والتواجد المجتمعي والذى يشكل دعامة وتأييداً للمهام والواجبات الامنية التى تضطلع بها وزارة الداخلية واجهزتها في الحفاظ على الامن والنظام والآداب العامة وفرض هيبة القانون واحترام رجال الامن، متمنياً التوفيق والسداد لجميع الضباط المرقيين في تحقيق اهداف ومهام واجبهم الامني تجاه الوطن والمواطنين.

 

×