فيصل الكندري

النائب فيصل الكندري: ارفض مناقشة "الشريط" في مجلس الأمة تفاديا للمزايدات السياسية

رفض عضو مجلس الأمة فيصل الكندري النفخ في "شريط الفتنة"،مشددا على ضرورة التعامل مع هذه القضية وفق المسار القضائي وفي سياق الإجراءات الدستورية والقانونية وإخراجها من دائرة المزيدات السياسية.

وأكد الكندري أن قضية الشريط باتت في يد جهة ( أمينة) وهي النيابة العامة وهو ما يحتم علينا كنواب للأمة أن ندعم هذا المسار القضائي وصولاً إلى الحقيقة والتزاما منا بمبدأ الفصل بين السلطات في المادة (50) من الدستور.

ورأى الكندري أن عقد جلسة خاصة أو تخصيص وقت من جلسة المجلس أو تشكيل لجنة تحقيق في قضية "شريط الفتنة" لن يحقق الهدف في الوصول إلى حقيقة هذا الشريط بقدر ما يؤجج الوضع السياسي وليس من المصلحة العامة ان نحاول استغلال هذا الشريط في الاستقطاب السياسي.

وأكد الكندري أن الأفضل بدلا من صب الزيت على النار هو متابعة إجراءات الحكومة وعدم الاستعجال في الحديث عن قضية الشريط، ما دامت النيابة العامة تولت القضية وتحقق فيها.

وقال أن الخوض في تلك القضية يزيدها اشتعالا،مع تواتر الشائعات لاسيما أن الأمر يتعلق بشأن أسرة الحكم الكرام فضلا عن أن الأمر تتولاه النيابة وعلينا جميعا انتظار حكم القضاء فهو عنوان الحقيقية.

 

×