إخلاء مركز حامد العيسى

الصحة: إخلاء مركز حامد العيسى لزراعة الأعضاء لإعادة تأهيله

أعلن مدير مستشفى بن سينا للجراحات التخصصية د.محمد العنزي قرب إخلاء مركز حامد العيسى لزراعة الأعضاء بعد الحصول على الموافقات الرسمية لإعادة تأهيله، مبيناً أن الخدمات التي يقدمها المركز ستقسم بين مستشفى مبارك الكبير حيث سيتم نقل قسم الجراحة الى هناك، و مركز الطب التأهيلي الذي سيضم قسم أمراض الكلى اليه بشكل مؤقت وحتى انتهاء إعادة تأهيل المركز.

وقال العنزي في تصريح له اليوم خلال تجربة الإخلاء الوهمي الجزئي بمركز البابطين التابع لمستشفى بن سينا، كما سيتم استلام أجنحة مركز البابطين بعد اعادة تأهيلها قريباً، حيث هناك إجراءات قليلة مثل ملاحظات منع العدوى والهيئة التمريضية، ومن المتوقع الاستلام خلال أسابيع قليلة. وأشار الى أنه خلال شهرين أيضاً سيتم تسلم المرحلة الثانية من عيادات العيون، مؤكداً أن المرحلة الثانية تضم 17 عيادة ليصل العدد تقريباً الى 35 عيادة، للعمل على تقليل العبء على المراجع والطبيب والمستشفى ككل لأنها ستسهل التعامل مع عدد أكبر من المرضى وإعطاء رعاية متكاملة.

ولفت الى التركيز على عيادات الباطنية في العيون مبيناً أن أكثر المرضى من كبار السن وبعضهم يعاني من أمراض مزمنة مثل السكر والضغط وأمراض الضغط، وستكون العيادات لتقييم الحالة قبل تعرض المريض للتخدير وأخذ الاحتياطات وتحديد عوامل الخطورة.

وفيما يختص بتجربة الإخلاء بين أنها شملت الاشتباه في حريق بأحد أجنحة مركز البابطين للحروق، ونظمت للتدريب على كيفية التعامل في مثل هذه الحالات الطارئة، وقال" تم استقبال البلاغ بوجود حريق في الجناح، والتعاطي مع الحدث، مبيناً أن عملية الإخلاء تكون على نوعين إما أن تكون المستشفى الذي يقوم بالإخلاء، أو المستقبل للحالات وفي كلا الحالتين فإننا التدرب يكون على الجانبين.

وبدورها قالت نائب المدير لمستشفى بن سينا للجراحات التخصصية د. خلود العلي" أن التجربة لخطة طوارئ موجودة بكافة المستشفيات وتنظيمها جاء بالتنسيق مع إدارة الطوارئ الطبية التابعة لوزارة الصحة لتدريب الموظفين سواء فنيين أو إداريين على طريقة الإخلاء سواء جزئي أو كلي.

وأشادت بالتعاون من قبل آليات الإسعاف بالطوارئ الطبية والتنسيق بين المتدربين لافتة الى أن العمل شمل توزيع المهام والتقسيم حسب الحالات الموجودة بالبطاقات المعترف بها دولياً، مشيرة الى أن البطاقات خاصة بتصنيف الحالات حسب لون البطاقة حيث الحالات الحرجة تكون بطاقتها باللون الأحمر، والأخضر حالة سليمة ترسل للمنزل، بينما اللون الأصفر للحالة التي تحتاج الى النقل الى مستشفى آخر مساند وقد تم اختيار مستشفى الصباح، وأكدت العلي أن هناك تدريبات أخرى مستقبلية حيث هناك 5 مستشفيات سيتم التنسيق بين الأقسام لتغطية كافة الأقسام بالمستشفيات.