افتتاح مؤتمر الكويت الدولي لسرطان الثدي وسرطانات الحوض

الصحة: سرطان الثدي من أكثر الأمراض السرطانية انتشاراً بين النساء في الكويت

أكد الوكيل المساعد لقطاع الخدمات الأهلية بوزارة الصحة د.محمد الخشتي أن العمل يجري بشكل حثيث لبدء العمل بالمبنى الجديد الخاص بإدارة التراخيص الطبية، وكذلك ادخال نظام الحاسب الآلي للعمل والذي سيشكل نقلة نوعية بهذا القطاع، لافتاً الى أن الانتهاء من المبنى الجديد سيستغرق ما يقارب من 4 سنوات، مبيناً أن الادخال نظام الحاسب الآلي بالعمل جاهز وقيد التشغيل الا أنه لن يطبق الا بعد الانتقال الى المبنى الجديد مما سيؤخر العمل الى أن يتم تأجير مبنى والانتقال اليه.

جاء هذا التصريح له على هامش افتتاحه اليوم مؤتمر الكويت الدولي لسرطان الثدي وسرطانات الحوض نائباً عن وزير الصحة د.علي العبيدي والذي عقد بقاعة سلوى الصباح بحضور عالمي ومحلي حاشد.

وقال الخشتي في كلمته التي ألقاها خلال حفل الافتتاح" تهتم وزارة الصحة ببرامج التعليم الطبي المستمر والمتمثل بعقد المؤتمرات والندوات وورش العمل والمحاضرات الطبية والعلمية التي تتيح للكوادر الطبية والفنية الاطلاع على أحدث التقنيات الطبية التشخيصية والعلاجية، كما تهدف لتعزيز الروابط العلمية والعملية وبناء رؤية واضحة متلائمة مع متطلبات الواقع الطبي.

وأشار الى أن انعقاد مثل هذا المؤتمر يأتي تحقيقاً لتلك الأهداف والمساعي، موضحاً أن الخدمات الصحية المقدمة في مجال السرطان في الكويت قد شهدت نقلة نوعية كبيرة وتطور في أساليب التشخيص المبكر لهذه الأمراض وكذلك العلاج سواء الاشعاعي أو الكيميائي، لافتاً أن التطور كان ملحوظاً في أساليب العلاج مما أدى الى شفاء العديد من المصابين بأمراض السرطان وزيادة أعمار الكثير منهم بالرغم من تعايشهم مع المرض.

وأشار الى أن المؤتمر يشهد مشاركة نخبة من الأطباء العالميين ستثري الأهداف المنشودة من عقد هذا المؤتمر من خلال تبادل الخبرات والأبحاث في مجال سرطان الثدي وسرطانات الحوض، مؤكداً في الوقت نفسه أن الكويت تهتم كثيراً بأمراض السرطان وتعد الكثير من الأمور في هذا الصدد من انشاءات وأجهزة وغيره، كذلك عمل برامج توعية صحية.

وكشف الخشتي في تصريح له على هامش الافتتاح الى أن الوزير والوكيل يعدون للمؤتمرات بأن لا تكون علمية فقط، وانما تفتح للجماهير لتصل توصيات المؤتمرات اليهم بشكل مباشر، كما تعمل الوزارة على مكافحة أمراض السرطان بشكل حثيث حيث تدفع الى عمل مسح لسرطان الثدي في كافة مناطق الكويت، ولهذا نناشد الجميع بالاهتمام بعمل الفحوصات لضمان الاكتشاف المبكر وبالتالي العلاج.

ومن جانبه أكد مدير مركز الكويت لمكافحة السرطان د. أحمد العوضي يتم العمل في الوقت الحالي على قدم وساق للانتهاء من مركز يعقوب بهبهاني لزراعة النخاع حيث الاستعداد بكل قوة للافتتاح في القريب العاجل سواء من جانب المختبرات أو العيادات الخارجية، وكذلك المرحلة الثانية والتي تتمثل في نقل غرف ومختبرات زراعة النخاع الى المختبر والمبنى والمختبرات والأجنحة وتجهيز الكوادر الطبية والعمال الفنية والهيئة التمريضية حيث الأن في الرتوش الأخيرة قيد الافتتاح،

وقال، إن سرطان الثدي من أكثر الأمراض السرطانية انتشاراً بين النساء في دولة الكويت وبالتالي نحن نسلط الضوء على كل ما هو مهم للمرضى وبالتالي استقطبنا نخبة من الخبراء العالميين والمحليين للاستثمار والعمل يداً بيد واثراء العمل الداخلي بخبراتهم لأن المستفيد هو المريض، مضيفاً هناك تعاون قوي ومثمر بين الجراحين العاملين بكافة القطاعات بالكويت والكفاءات المحلية، وكذلك التواصل بشكل مستمر مع الخبرات العالمية لاكتساب المهارات والخبرات الواسعة.

وبدوره أوضح رئيس قسم الأورام بمركز الكويت لمكافحة السرطان ورئيس المؤتمر د. مدحت عطيفة مشاركة 29 خبير عالمي من مراكز السرطان المختلفة بالعالم من الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وايطاليا وانجلترا وألمانيا وفرنسا ومصر، موضحاً أن المؤتمر يشمل حوالي 18 حلقة نقاشية حول أخر المستجدات في طرق علاج أورام الثدي والأساليب في علاج سرطانات الحوض والمستقيم والبروستاتا، كما سيتم فحص الكثير من الحالات المستعصية من قبل الأطباء المشاركين في المؤتمر.